محمد علي عيطة
كائن، تهوي الأحرُف به، لانتهاجه الغير مألوف، وتُقسِم له الأعين في مبارقها، لضراوة ما رأت من تفرُد.