ليست كل العادات السيئة ضارة كما نعتقد، هناك أشياء كثيرة نفعلها لها وجه جيد لا نراه! هل تتخيل أن قرض الأظافر يجعلك أكثر صحة؟! وأحلام اليقظة قد تُخرجك من المشاكل!! نعم الفوضى أحيانا تساعدك على زيادة الإبداع، ونوبات الغضب أمر رائع يقلل من التوتر! أمور عجيبة تثبتها الأبحاث عن عادات وصفها المجتمع بالسوء وهي ليست كذلك!!

1. الفوضى تُزيد الإبداع

نتعجب جدًّا من الأشخاص الذين يتباهون بأن الأماكن غير المنظمة تحفزهم على الإبداع. ننظر لهذه العادة على أنها أعذار جاهزة لأناس أصحاب عادات نراها كلنا فاشلة، وأنهم كسالى يرفضون تنظيم ما حولهم من أشياء.

أثبتت الأبحاث العلمية أنهم على حق، وأن الفوضى تُشجع الناس على التفكير خارج الصندوق والتوصل إلى حلول غير تقليدية. فقد أجرت جامعة نورث وسترن دراسة حول هذا الأمر، فكان المتطوعون في هذه الدراسة أكثر سرعة في حل الألغاز في غرفهم الفوضوية خلافًا لحالهم في الغرف المنظمة. ورسموا أيضًا صور أكثر إبداعًا في الأماكن غير المرتبة.

إذا كانت الفوضى لها هذا التأثير الجيد على العقل، إذن فلنبقى مكاتبنا وغرفنا منظمة، ولكن بين الحين والآخر اسمح ببعض الفوضى التي قد تزيد من قدراتك الإبداعية، وامتلك داخل تلك الأماكن المنظمة والمرتبة أماكن أخرى فوضوية كي تزيد إبداعك وتساعدك على أن تحلق خارج النظام المألوف.


2. مشاهدة يوتيوب، يزيد من إنتاجك!

نعتقد جميعًا أن تصفح الإنترنت يُهدر الوقت، نركض هنا وهناك بحثًا عن صور مضحكة لحيوانات أو مقاطع فيديو ساخرة أو أشياء حتى لا يمكنها أن تفيدك بشيء! المثير للدهشة، أن الدراسات قد أثبتت أن هذه الأشياء التي تبدو سخيفة ومضيعة للوقت، تأتي بنتائج عكس ما نتوقع، وأن هذه العادة الشائعة عند الكثيرين تساعد العقل على التركيز وإنجاز المهام بدقة شديدة. وجد الباحثون في جامعة هيروشيما أن مشاهدة صور صغار الحيوانات تُحفز الإنسان على رعاية الآخرين، وتجعله أكثر اهتمامًا بأداء مهامه اللاحقة.

والآن يمكنك تصفح الإنترنت باحثًا عن أشياء مبهجة، فالعثور على فيديو ساخر لحيوان صغير أو قطة مضحكة أمر جيد، فالضحك يخفض ضغط الدم ويخفف من الشعور بالألم، وأيضًا يجعل الجسم أكثر قدرة على مقاومة الإجهاد، فهل ستشاهد أي مقطع على يوتيوب الآن؟


3. قضم أظافرك، يزيد مناعتك!

لا شك أن قضم الأظافر عادة سيئة. لكن قبل أن يوجد مقص للأظافر، من المرجح أن الإنسان قد استخدم أسنانه لقضم أظافره، وذلك لسببين: أولاً، ليقي نفسه من أن تجرحه أظافره، ثانيًا، لعدم التعرض للجراثيم التي ربما تتواجد خلف هذه الأظافر الطويلة.

أثبتت الأبحاث أن التعرض البسيط للجراثيم يساعد على زيادة المناعة. فإذا كنت لا تقضم أظافرك، ليس عليك أن تبدأ بممارسة هذه العادة طبعًا، فقط يمكنك الاستفادة من المعلومة، التعرض للبكتريا بقدر بسيط مفيد لصحتك. لا تحاول تعقيم جسدك أكثر من اللازم.


4. الثرثرة تُحسن حالتك المزاجية

تكاد تكون النميمة ظاهرة عالمية، الناس لا تقاوم الحديث عن الأسرار والحكايات، هناك مجلات حول العالم مكرسة لنقل قصص حول المشاهير والشخصيات العامة. فمشاركة أخبار الآخرين على نطاق واسع من الناس يرفع الحالة المزاجية للإنسان!!

أثبتت أبحاث جامعة براون أن مزاج معظم الناس يتحسن لمدة أربع ساعات بعد 20 دقيقة من الثرثرة مع صديق، وأن 96 % من الناس قادرة على تخفيف الشعور بالتوتر والقلق بهذه الطريقة، ومن فوائد الثرثرة مع الآخرين زيادة الترابط والتواصل مع الآخرين بشرط أن تُستخدم بشكل إيجابي بعيدًا عن إيذاء الناس والخوض في أحكام تضر سمعتهم وحياتهم، والكثير مننا لا يلتفت للجزء الخاص بكون الثرثرة إيجابية فقط.


5. الشتائم تقلل التوتر!!

تعلمنا أن السب واللعن دليل على ضعف موقفنا. ولكن في الواقع، استخدام بعض الألفاظ الهجومية تُحسن من حالتك عندما تتعرض للضغوط. والمثير للدهشة أن السباب قد يكون مفيدًا في مكان العمل، خاصة في وقت الأزمات على شرط ألا يكون أحدهم يستمع إليك.

وقد كشف علماء سويديون أن الموظفين الذين يعانوا من معاملة غير عادلة في العمل، ولا يجدون طريقة للتعبير عن غضبهم، يتضاعف خطر إصابتهم بنوبات قلبية. ووجد الباحثون في جامعة إيست أنجليا أن السب في العمل يساعد الموظفين على التعامل مع الإجهاد والإحباط، بل ويمكن أن يشجع روح الفريق والعمل الجماعي.

تأكد من من التنفيس عن غضبك عندما تعاني من الإجهاد، ذلك يساعد على خفض ضغط الدم. لا تستخدم السب أمام أشخاص لا يقبلون هذا السلوك. وعليك أن تُدرك أن بعض ألفاظ الشتائم العامة إن استخدمتها – بشكل مناسب- قد تكون ممتعة جدًّا لمعظم المحيطين بك.


6. النوم يحافظ على سلامة قلبك

اعتقد الناس أن “النوم مبكرًا والاستيقاظ باكرًا” من أفضل وسائل تنظيم النوم. ربما حان الوقت للتفكير في صحة هذه العادة السيئة.

أظهرت الأبحاث التي قام بها أخصائيو الغدد الصماء اليابانيون أن الأشخاص الذين يستيقظون قبل الخامسة صباحًا، قد عرضوا أنفسهم لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم والسمنة. وقد استنتجت أبحاث سابقة في جامعة ستانفورد أن أفضل فترة للنوم من الساعة 2:00 صباحًا حتى الساعة 06:30 صباحًا.

إذا كنت لا تستطيع الاستيقاظ إلا على رنين المنبه، فهذا دليل واضح أنك لم تحصل على قسط كافٍ من النوم. حافظ على فترة نوم طبيعية، اذهب للنوم عندما تكون متعبًا، واسمح لنفسك بالكثير من النوم والراحة التي تحتاجها.

 


اقرأ أيضًا: أسطورة النوم 8 ساعات

7. التَمَلْمُل يزيد من انتباهك

قد يبدو التململ كأنه علامة على الضجر، لكنه في الواقع محاولة منك لجعل المخ أكثر تركيزًا ويقظة. تمامًا كما يجلب لك التثاؤب المزيد من الأكسجين للحفاظ على يقظتك. الضجر والتململ، محاولات لتحفيز الذات من أجل تعزيز اليقظة العقلية والجسدية. التململ وسيلة فعالة لزيادة الانتباه. تشير الدراسات إلى أن هذه العادة خصوصًا تحسن أداء ذاكرتك العاملة.

حينما تشعر بالملل والتعب أو فقدان التركيز، حاول الرسم بطريقة عبثية على أى ورقة يصل إليها قلمك، أو حتى حرك قدمك كأنك تلهو، كل هذا يساعدك على استعادة تركيزك من جديد.


8. نوبات الغضب تُقلل من التوتر

قد يكون الانفجار غضبًا معتاد لدى بعض الأشخاص، لكن الكثير من الناس يرفضون هذا السلوك. القليل من الغضب يخفف من التوتر والإجهاد بطريقة صحية، ويساعدك على التغلب على الشعور بالإحباط ويحافظ على عدم تحويله ضد نفسك.

ربما يتحول الغضب الذي لم يتم التعبير عنه إلى الشعور بالقلق أو الحزن. كشف باحثون في جامعة كارنيجي ميلون أن الغضب انفعال صحي، ينتج عنه هرمون الكورتيزول بكمية أقل من التي ينتجها الجسم أثناء الشعور بالخوف.

حافظ على مستويات توترك منخفضة وذلك بالتعبير عن غضبك بطرق صحية؛ تحدث بصخب قليلاً. الكم وسادة أمامك أو سر في الشوارع لمدة طويلة للتنفيس عن غضبك. كلها طرق جيدة للتخلص من الإحباط.


9. وسائل التواصل الاجتماعي تحفز شعورك بالمسئولية

الكثير من الناس لديهم الكثير من العادات السيئة فيما يتعلق بمواقع التواصل الاجتماعي. فتصفح مواقع وسائل التواصل الاجتماعي طوال اليوم أصبحت ظاهرة دولية وليست مقصورة على شعب بعينه، ولا عمر بعنيه أيضًا. وجود وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تحسن من سلوكيات الفرد وتزيد من فرصة تمسكه بتحقيق أهدافه.

فقد أظهرت الأبحاث أن الإعلان عن الأهداف والخطط على مواقع الشبكات الاجتماعية تسمح بالإصرار على تحقيقها بصورة كبيرة. فإذا كنت تتنقل بين مواقع التواصل الاجتماعي كثيرًا، فأنت تساعد الآخرين في التمسك بتحقيق أهدافهم أيضًا.


10. أحلام اليقظة تساعدك في حل المشاكل

في بعض الأحيان، التفكير الشديد في المشكلة يمكن أن يزيدها تعقيدًا، فيصبح العقل الواعي جامدًا، والحلول التي يقدمها للمشكلة محدودة. في حين يعتقد البعض أن أحلام اليقظة شكل من أشكال التسويف للهروب من المشكلة. وجد الباحثون في جامعة كولومبيا البريطانية أن أحلام اليقظة تُنشط مناطق في المخ مرتبطة بمهارات حل المشاكل.

سبب قوة أحلام اليقظة أن الأفكار والحلول تأتي من عقلك اللاواعي. ويمكن تفعيل اللاوعي من خلال استخدام التنويم المغناطيسي، أو أداء مهمة مثل أحلام اليقظة تحررك من أي قيود على تفكيرك.


عرض التعليقات
تحميل المزيد