الأسبوع الماضي مر كالضيف الثقيل على الكثير من دول العالم نتيجة التغيرات المناخية الصعبة التي شهدها.
نرسم ملامح أبرز هذه التغيرات.

ألمانيا

تمكنت موجة حارة قوية اجتاحت عدة مناطق ألمانية من إجبار المسؤولين الألمان على إغلاق القبة الزجاجية لمبنى البرلمان الألماني أمام الزائرين.

بعد تمام الساعة الثانية من مساء يوم الأربعاء الماضي بلغ قياس درجة الحرارة حدًّا غير معتاد أبدًا في ألمانيا عندما وصلت الحرارة إلى درجة 50 مئوية.

القبة الزجاجية في البرلمان الألماني هي مصدر جذب قوي للعديد من السياح وتتميز بتقديمها رؤية بانورامية للمدينة.

كاليفورنيا

تسبب الجفاف الكبير الذي تعاني منه مناطق واسعة من ولاية كاليفورنيا الأمريكية بالإضافة إلى الطقس السيء والصواعق المستمرة في تفاقم أزمة حرائق الغابات التي تشهدها كاليفورنيا منذ حوالي 10 أيام.

ورغم المحاولات العديدة للسيطرة على الحريق فإن كافة الجهود باءت بالفشل مما أدى لأخذ قرار بإخلاء حوالي 13 ألفًا من سكان المناطق المحيطة.

حاكم كاليفورنيا وصف الطقس السيء في كاليفورنيا بأنه حوّل الكثير من مناطق غرب الولايات المتحدة إلى “برميل بارود”.
جدير بالذكر أنه تم إعلان حالة الطوارئ في المناطق التي تشهد حرائق الغابات في محاولة لتسريع وتسهيل محاولات السيطرة على الحرائق الضخمة.

ميتشغن

في ولاية ميتشغن نزلت حبات كبيرة من الثلج تسببت في تكسير عدد من نوافذ المنازل وتخريب أسطح بعض البيوت وتهشيم زجاج السيارات.

العاصفة ذات حبات الثلج العملاقة فاجأت سكان المنطقة وتسببت في إثارة الذعر بينهم.

جدير بالذكر أن ولاية ميتشغن تكون قد حطمت للتو الرقم القياسي الخاص بأكبر حبات ثلج تنزل في تاريخ الولايات المتحدة.

إيران

ارتفعت الحرارة بشكل غير مسبوق في إيران حتى وصل مؤشر درجات الحرارة إلى 72 درجة مئوية يوم 1 أغسطس الجاري.
درجة الحرارة هذه هي أعلى درجة حرارة يتم تسجيلها في هذه الموجة القاسية التي تضرب منطقة الشرق الأوسط، كما أنها تقل قليلًا عن أعلى درجة حرارة تم تسجيلها في التاريخ وهي 81 درجة مئوية والتي سجلتها مدينة الظهران السعودية يوم 8 يوليو 2003م.

العراق

تجاوزت درجة الحرارة الخمسين درجة مئوية في الأيام القليلة الماضية مما سبب تفاقمًا كبيرًا لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي بالبلاد.

هذا الأمر كان له عامل كبير في مشاركة الآلاف في مظاهرات تندد بالأداء الحكومي وسوء الخدمات.

الحكومة العراقية اضطرت إلى الإعلان عن عطلة لمدة 4 أيام لجميع العاملين بالدولة مع وصول الحرارة لحد لا يمكن العمل معه.
الحرارة غير المسبوقة تسببت في وفاة 52 طفل من النازحين العراقيين.

مصر

فوجئ المصريون بعد الانتهاء من أجازات العيد بأيام قليلة بموجة من الحرارة والرطوبة العالية بشكل غير معتاد.
درجات الحرارة في مصر وصلت إلى حافة الأربعين درجة مئوية حتى تسببت في خلو الكثير من شوارع العاصمة من المارة في وقت الظهيرة في مشهد غير معتاد على مدينة القاهرة.
حاول المصريون التخفيف من أثر هذه الموجة عليهم فانتقل عدد منهم إلى المحافظات الساحلية من أجل الغوص داخل مياه البحر علها تطفئ جزءًا من حرارة الجو.
وسيظل المصريون على موعد مع موجة جديدة بدءًا من اليوم السبت حيث يتوقع أن تصل الحرارة إلى حوالي 45 درجة مئوية وتصل نسبة الرطوبة لحوالي 90%.

الأردن

المملكة الأردنية شهدت يوم الأربعاء امتدادًا للطقس السيء حيث تراوحت درجات الحرارة بين 40 درجة إلى أكثر من 50 درجة في بعض المناطق.
ما زاد الوضع سوءًا كان هبوب عواصف غير مسبوقة من الغبار والأتربة.

السعودية

ورغم درجات الحرارة الكبيرة التي وصلت إلى الخمسين فإن بعض أجزاء المملكة شهدت هطول أمطار بين المتوسطة والغزيرة في بعض المناطق.

أبرز المناطق التي شهدت هطول أمطار كانت الطائف وجازان وعسير وأبها.

صاحبت هذه الأمطار أيضًا زخات من البرد والبرق والرعد.

الصين

شهدت العاصمة الصينية بكين مشهدًا غير معتاد عندما تمكن سكانها من رؤية قوس قزح في السماء لأول مرة منذ فترة كبيرة.

ومن المعروف أن قوس قزح لا يظهر في المناطق التي يحمل هواؤها نسبة عالية من التلوث وبالطبع فالعاصمة بكين واحدة من أكثر مدن العالم تلوثًا.

لكن هذا الأمر تسبب فيه هطول الأمطار لفترات طويلة حتى فاضت شوارع المدينة بالمياه مما تسبب في خفض مستويات التلوث لفترة قصيرة ساعدت في ظهور قوس قزح.

اليابان

وصلت درجة الحرارة في اليابان يوم الثلاثاء الماضي إلى 35 درجة مئوية.

الشعب الياباني غير المعتاد على هذه الدرجات تأثر سلبًا بالموجة الحارة.

أعلنت المستشفيات اليابانية عن استقبالها لحوالي 10 آلاف مواطن على مدى أسبوع أغلبهم أصيب بـ”ضربة شمس”.
ليس هذا فحسب بل لقد توفي 25 شخصًا بسبب ضربات الشمس هذه.

سوريا

وضربت الموجة الحارة أيضًا مدينة اللاذقية السورية التي شهدت أعلى ارتفاع لها في درجات الحرارة منذ سنوات.

ففي يوم 4 أغسطس الماضي سجلت اللاذقية درجة حرارة بلغت 45 درجة مئوية مع نسبة رطوبة مرتفعة جدًا وصلت إلى 95%.

هذا الأمر جعل المشي في الشوارع يعتبر خطرًا كبيرًا مما ساهم في امتناع الموظفين وأصحاب المحلات على الذهاب لعملهم.
وقد وصل العشرات من الأشخاص للمشافي نتيجة إصابتهم بضربات شمس.

الهند

وصلت عدد الوفيات في الهند إلى حوالي 1700 شخص نتيجة موجة الحر الشديدة التي ضربت الهند منذ 10 أيام تقريبًا واستمرت لأكثر من 5 أيام.

ولايتا أندرا برادش وتيلا غانا في جنوب البلاد كانتا الأكثر تضررًا نتيجة وصول درجة الحرارة لحوالي 47 درجة مئوية مع موجة جفاف ضربت هذه المناطق.

ورغم حالة الطقس الحار في الجنوب فقد ضربت سيول مناطق عديدة من شمال الهند نتيجة السقوط الغزير والمستمر للأمطار مما تسبب في وفاة حوالي 103 شخص.

ولاية البنغال في شمال شرق البلاد كانت الأكثر تأثرًا بهذه السيول التي اجتاحت منازل الملايين من الأشخاص.

باكستان

ومثلها مثل الهند فقد ضربت السيول مناطق من شمال غرب باكستان مما تسبب في فيضان نهري كابل وإندوس.
وتسببت هذه السيول في مقتل 140 شخصًا بالإضافة لتشريد مئات الآلاف من منازلهم.

اليمن

وسالت السيول في شوارع العاصمة اليمنية صنعاء بعد موجة من الأمطار الغزيرة مع بداية الشهر الحالي.
وكان المزارعون يشكون من تأخر موسم الزراعة نتيجة قلة الأمطار وتأخرها عن موعدها المعتاد.

عرض التعليقات
تحميل المزيد