أعلن معهد السياسة، التابع لكُلية «جون كينيدي» للحكومة في جامعة «هارفارد» الأمريكية، الخميس الماضي، عن انضمام الإعلامي المصري باسم يوسف إليه كزميل مقيم في الفصل الدراسي الذي سيبدأ خلال شهر فبراير الجاري.

مهمة «الزميل المقيم» في المعهد، بحسب الموقع الرسمي، هي «التواصل مع الطُلًّاب، وإدارة وقيادة مجموعات دراسية أسبوعية، وقيادة حلقات نقاشية عن القضايا السياسية الجارية، والحصول على فرصة للمشاركة في الحياة الفكرية في مجتمع جامعة هارفارد».

باسم يوسف، طبيب جراحات القلب، هو العربي الوحيد في برنامج الزُملاء في المعهد خلال الفصل الدراسي المقبل، الذي يصاحبه فيه 6 من أبرز السياسيين الأمريكيين وهُم:

إيريك كانتور: عضو مجلس النوَّاب الأمريكي السابق، وزعيم الأغلبية في المجلس بين عامي 2011 و 2014.

مارثا كوكلي: المحامي العام في ولاية «ماساتشوستس» الأمريكي بين عامي 2007 و 2015.

كاي هاجان: عضو مجلس الشيوخ الأمريكي.

مات ليرا: عضو بارز في الحزب الجمهوري الأمريكي.

جاي نيوتن: المراسل الصحفي في مجلة «تايم» الأمريكية.

–  كريستينا كوين: عضو مجلس مدينة «نيويورك» الأمريكية والمتحدث باسمه.

كان باسم يوسف قد توقَّف عن بث برنامجه الساخر «البرنامج» قبل الانتخابات الرئاسية التي جاءت بالرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي إلى الحكم، مشيرًا إلى «مناخ سياسي» عام لم يعُد يتقبَّل السخرية السياسية بعد عزل الجيش للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، الذي كان باسم يوسف معارضًا له في برنامجه.

وهو ما أشار إليه باسم يوسف على حسابه على موقع «تويتر»:

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=” https://twitter.com/DrBassemYoussef/status/553882505523118080″ ]

وما يزال أمر «البرنامج» متنازعًا عليه بين الشركة المُنتجة وفضائية MBC التي كانت تبث حلقاته.

 

تأسس معهد «جون كينيدي» في جامعة «هارفارد» في عام 1966؛ تخليدًا لذكرى الرئيس الأمريكي الأسبق «جون كينيدي» الذي اُغتيل في عام 1963، ويهدف إلى «تحفيز الطلبة، وتشجيعهم على التفكير في أن يدخلوا مجال السياسة والخدمة العامة».

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد