فاز يوم الثلاثاء فريق بايرن ميونيخ على مضيفه هيرتا برلين بثلاثة أهداف لهدف في إطار منافسات الجولة رقم 27 من البوندسليغا، ليحقق لقبه رقم 24 في تاريخه، واللقب الثاني على التوالي، بهذا ابتعد بايرن ميونيخ في الصدارة برصيد 77 نقطة وبفارق 25 نقطة عن أقرب منافسيه.

درع الدوري الألماني لكرة القدم

 

الأقوى في العالم

لا يزال بايرن ميونيخ يؤكد للجميع أنه الفريق الأول في العالم بلا منازع، ويدافع الفريق عن ألقابه الثلاثة التي تحصل عليها العام الماضي – الدوري والكأس ودوري الأبطال – بكل قوة، فها هو قد حافظ على لقب الدوري، وعلى بعد خطوتين من الحفاظ على بطولة الكأس عندما يلتقي في نصف النهائي مع فريق الدرجة الثانية كايزر سلاوترن، وحسب ترشيحات النقاد فإن لقب دوري أبطال أوروبا سيكون من نصيب بايرن ميونيخ إلا إذا كان لبرشلونة وريال مدريد رأي آخر.

ويملك الفريق البافاري غزارة تهديفية عالية؛ حيث أحرز حتى الآن 79 هدفًا في منافسات الدوري الألماني، هذا بالإضافة إلى قوة دفاعية وحارس مرمى متألق حيث لم يدخل مرمى البايرن سوى 13 هدفًا فقط.

بايرن ميونيخ أقوى فريق في العالم حاليًا

 

مع غوارديولا

في العام الماضي استطاع الفريق حسم لقب الدوري الألماني في الجولة الثامنة والعشرين، أي قبل نهاية الدوري بست جولات كاملة، وكان هذا الإنجاز في وقتها رقمًا قياسيًّا في تاريخ البوندسليغا، لكن هذا العام تمكنت كتيبة المدرب بيب غوارديولا من التفوق على نفسها وإنهاء بطولة الدوري في الجولة السابعة والعشرين، أي قبل نهاية الدوري بسبع جولات.

ورد غوارديولا بقوة على منتقديه بعدما تولى قيادة الفريق البافاري والذين تساءلوا عما يمكن أن يقدمه غوارديولا بعد أن أحرز الفريق الثلاثية العام الماضي، لكن رد غوارديولا جاء بتحطيمه لمزيد من الأرقام القياسية ودفاعه بقوة عن الألقاب الثلاثة.

حاليًا يملك بايرن ميونيخ 77 نقطة، وتتبقى له سبع مباريات بإجمالي 21 نقطة وهو ما يمكن الفريق من الوصول للنقطة 98 في حالة فوزه بكل المباريات الباقية، وقد كان بايرن قد أحرز لقب الدوري العام الماضي برصيد 91 نقطة، مما يعني أن الفريق قادر على تخطي إنجاز البايرن مع مدربه السابق يوب هاينكس.

كما حطم بايرن ميونيخ ثلاثة أرقام قياسية أخرى بفوزه على هيرتا برلين؛ حيث حقق اليوم فوزه الثامن عشر على التوالي في البوندسليغا وحافظ على سجله خاليًا من الهزائم للمباراة 52 على التوالي في الدوري الألماني، كما توج اليوم بلقب البطولة للمرة الرابعة والعشرين بفارق هائل عن ثاني أكثر الفرق فوزًا بلقب البطولة وهو نورنبرغ برصيد تسعة ألقاب.

وعلى مدار الموسم الحالي، حقق الفريق الفوز في 25 مباراة وتعادل في مباراتين فقط ليهدر أربع نقاط فقط في 27 مباراة خاضها بالمسابقة حتى الآن.

استطاع غوارديولا ترك لمسته سريعًا في الفريق

 

أعمدة الفوز

استطاع غوارديولا سريعًا أن يفرض أسلوب لعبه وفي نفس الوقت تمكن لاعبي البايرن من استيعاب هذا الأسلوب المتمثل في امتلاك الكرة بكثرة والتمريرات القصيرة المتقنة وشن هجمات بدون توقف حتى لو كان الفريق متقدمًا على منافسه بثلاثة أهداف أو أربعة لصفر.

فيليب لام هو أحد أهم لاعبي البايرن ليس بسبب مستواه الثابت والمتألق ولكن لإجادته اللعب في أكثر من مركز منها مركز الظهير الأيسر أو الظهير الأيمن أو كلاعب خط وسط مدافع.

حارس فريق بايرن ميونيخ، مانويل نوير، اعتاد الآن على أن يبقى متفرجًا في معظم الأوقات أثناء مباريات البوندسليغا، ففي الموسم الجاري من النادر جدًّا أن تصل الكرة للاعبي الفرق المنافسة داخل منطقة جزاء نوير، فمدافعو بايرن هم في العادة من يملكون الكرة هنا، مع هذا فمانويل نوير يقظ دائمًا وموجود على الفور في المكان المناسب واللحظة المناسبة.

أصر غواريولا بشدة على جلب لاعب الوسط تياغو ألكنتارا من برشلونة الإسباني بمبلغ 25 مليون يورو، وبالفعل كان اللاعب عند حسن ظن مدربه؛ حيث يستطيع ألكنتارا تغيير مسار اللعب بشكل كامل من خلال نظراته الرائعة للملعب.

الجزء الهجومي لفريق بايرن عبارة عن أحزمة نارية تتضمن ماريو مانجوكيتش (17 هدفًا) وفرانك ريبيري (8 أهداف) وروبين (10 أهداف) بالإضافة للساحر توماس مولر.

البايرن لا يعرف كلمة “لاعب احتياطي”، ففيما عدا حارس المرمى توم شتاركه والمدافع دييغو كونتينتو والناشئ بيير إميل هويبيرغ فالبقية فكلهم نجوم، ومعظمهم دوليون في منتخباتهم.

فرانك ريبيري أحد أبرز نجوم الفريق البافاري

 

مكاسب

إحراز البايرن للقب الدوري سيتيح له التركيز في حملة الدفاع عن لقبه الأوروبي خصوصًا مع مواجهته القوية القادمة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد مانشستر يونايتد الإنجليزي، وسيتمكن غوارديولا الآن من التركيز الشديد على البطولة الأوروبية والعمل على تجهيز كتيبته الأساسية للمواجهات القوية القادمة.

مكسب آخر للفريق سيتمثل في إمكانية الدفع ببعض المواهب الشابة في مباريات الدوري للعمل على اكتشاف مواهب جديدة، خصوصًا وأن غوارديولا يملك موهبة لا بأس بها في اكتشاف المهارات الشابة كما أنه يحب تدعيم صفوف الفريق بالشباب، وهذا ما فعله في برشلونة سابقًا.

أكاديمية البايرن مليئة بالمواهب الشابة التي تنتظر الفرصة


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد