أعلنت وزارة الثقافة الإسبانية نهاية يونيو (حزيران) الماضي عن اكتشاف قصر المعتمد بن عباد الذي ظلَّ آفلًا مُتواريًا عن الأنظار، ومطمورًا لأكثر من ألف عام، وقد أكد اختبار الكربون 14، المستخدم عادةً لتعيين عمر العينات القديمة والآثار الأركيولوجية، أن البقايا المكتشفة حديثًا تعود للقرن الحادي عشر، وترجع للمنطقة التي لطالما اعتُبِرَت مفقودة في قصر إشبيلية، ألا وهي قصر المعتمد بن عباد.

يشكل قصر المعتمد المُكتَشَف البناية الأصلية والنواة التي شُيِدَ على إثرها قصر إشبيلية الأثري الراهن. الآن نستطيع أن نعرف كيف عاش الملك الشاعر. فكل شيء تم اكتشافه داخل أسوار القصر الحالي بساحة لاس بانديراس، وهي ساحة عامة واقعة بحي سانتا كروث بإشبيلية.

وقد أكدت دراسات مسبقة أُجرِيَت سنة 2014 أن هذه المنطقة قد تضم القصر الأصلي؛ الأمر الذي دفع عالم آثار المبنى مغيل آنخيل طباليس لطلب إذن للقيام بأعمال تنقيب بعين المكان. وفجأة ظهرت بضعة أقواس، ثم تم التوسع في البحث والتنقيب، فتجلَّت أهم ملامح الاكتشاف ليتم التأكد لاحقًا بأن الآثار المكتشفة تعود للقرن الحادي عشر، للمكان الذي اعتاد فيه المعتمد بن عباد ابن الملك المعتضد كتابة قصائد لحبيبته اعتماد، كما تقول الأسطورة.

كل شيء كان سليمًا، ألف سنة من التاريخ غابرة محجوبة مبتورة السند، أقواس وأعمدة وجدران لآل أندلس حَلُّوا لزمن وجيز وارتحلوا، وعنهم غُلِقَت الأبواب والسبل، وسُدَ التاريخ والأجل، وما بقي سوى الحجارة والطلل، لذكرى لا تُريح، لا تُعيد ولا تصل.

عبد الرحمن المستظهر.. الأموي الذي أجهض تجربة «التحول الديمقراطي» في الأندلس

قصر شبيه بجامع تلمسان الكبير بالجزائر

يُحيل القصر المُكتَشَف على الهندسة المعمارية السائدة في تلك الفترة وهو بذلك شبيه بجامع تلمسان الكبير بالجزائر الذي شُيِدَ سنة 1136 من طرف يوسف بن تاشفين أول خليفة لدولة المرابطين؛ وشبيه أيضًا بإحدى الرموز المعمارية الأندلسية الباقية في إسبانيا، ألا وهي قصر الجعفرية الذي بُنِيَ في النصف الثاني من القرن الحادي عشر للميلاد في عهد المقتدر بن هود أمير حاكم طائفة سرقسطة في زمن ملوك الطوائف.

بالإضافة إلى الغرف، كشفت الحفريات عن فناء واسع بالقصر، مقسم إلى أربعة أجزاء: منصة عبور، ونافورة مركزية. بُنِيَ القصر من الحجارة والطوب والجص. تلوح الزخارف المعمارية على الأسقف والحيطان كبقايا الحناء في ظاهرة اليد، لتُعَرِّي نقوشًا لم تُرجَم تحت الحجارة لألف عامٍ إلا لقيمةٍ تزداد.

قصر مهجور مع بداية الحكم المرابطي للأندلس

أمر الخليفة عبد الرحمن الثالث، ثامن حكام الدولة الأموية في الأندلس، بتشييد دار الإمارة في القرن العاشر. كانت الدار عبارة عن بناية رباعية الزوايا شبيهة بقصبة ماردة الأثرية، وعلى أنقاضها، وفي عصر ملوك الطوائف (القرن الحادي عشر)، تم تشييد القصر المُكتشَف، قصر بني عباد المسمى «المبارك» أو «المورق».

تعرضت بنايات القصر للنهب والسرقة والتخريب مع حلول المرابطين بمملكة إشبيلية والقضاء على حكم المعتمد بن عباد. ويقدم هذه الفرضية عدة مؤرخين لتفسير عدم وجود أي إصلاحات أو عمليات توسيع للقصر وإن قام الموحدون في القرن الثاني عشر بإنشاء فناء إيل ييسو بجوار المنطقة التي اكتشفت فيها بقايا القصر المطمور.

إسماعيل بن نغرالة.. عندما أصبح «اليهودي الحكيم» وزيرًا لغرناطة

كما تم اكتشاف بقايا تاريخية قديمة من بيوت حي الفخارين، وهي بيوتات كانت متواجدة بعين المكان في القرن الحادي عشر، تم هدمها في تلك الفترة الزمنية لتشكل جزءًا من قصر المعتمد بن عباد. هذا بالإضافة إلى أسوار عتيقة متلاشية غابرة لأكثر من ألف عام تحت غطاء نباتي كثيف. تنم هذه الأخيرة عن حالة معمارية متضررة، مقارنة ببقية البناية، كما أنها أقدَم زمنيًا، وإن كانت تعود هي الأخرى لنفس القرن وشيدت على الأرجح من طرف المعتمد أو والده المعتضد.

السياق التاريخي

يعود القصر للمعتمد ابن عباد (أبو القاسم المعتمد على الله بن عبَّاد 1040 – 1095م)  الذي كان ملكًا على إشبيلية في عصر ملوك الطوائف. ووسَّع ملكه فاستولى على بلنسية ومرسية وقرطبة قبل أن يقضي على إمارته المرابطون. استولى يوسف بن تاشفين على إشبيلية وأسر المعتمد، ونفاه إلى أغمات في المغرب، وأثارت قسوة يوسف بن تاشفين بتضييقه على المعتمد في أسره وإنهائه لحكم المعتمد حفيظة عدة نقاد: باحثين، ومؤرخين، ما بين مؤيد ومعارض.

ارتبط اسم المعتمد باسم زوجته اعتماد الرميكية. كانت جارية للتاجر رميك ابن الحجاج. كانت على قدر كبير من الجمال، وعلى دراية بالشعر والأدب. أعجب بها المعتمد فلم يتخدها له كجارية، بل تزوجها ورفع من شأنها ليمنحها الجميع لقب السيدة الكبرى بعد ذلك. وفيها يقول:

أَغائِبَةَ الشَخصِ عَن ناظِري… وَحاضِرَةً في صَميمِ الفُؤادِ

عَلَيكِ السَلامُ بِقَدرِ الشُجون… وَدَمع الشُؤونِ وَقَدرِ السُهادِ

وهي القصيدة التي ألف فيها المعتمد بن عباد أبياتا يبدأ كل منها بحرف من حروف اسم زوجته (اعتماد).

شكل القصر المكتشف مبعث أحزان المعتمد بن عباد في منفاه بأغمات. سافرت أشعاره إلى قصر المبارك من المنفى وأخذت في زواياه تجوبُ وعلى جناح الذكريات تذوب. ما بين جسم في طوق أغمات يتفتَّق وخيال ماضٍ اشبيلي مُعتَّق. يشكو حجارة قصر عن الأنظار رحلت وحجارة بالضلوع حلّت:

غَريبٌ بِأَرضِ المغربينِ أَسيرُ… سَيَبكي عَلَيهِ مِنبَرٌ وَسَريرٌ

وَتَندُبُهُ البيضُ الصَوارِمُ وَالقَنا… وَينهلُّ دَمعٌ بينَهُنَّ غَزيرُ

يعتبر الاكتشاف مفتاحًا جديدًا لتاريخ إشبيلية. ولا زالت هناك سلسلة من عمليات التنقيب التي يعمل الباحثون وعلماء الآثار على مواصلتها. وقد اقترح أنطونيو مونيوث، المندوب الثقافي لمجلس المدينة، خططًا مستقبلية للاستفادة من الفضاء المُكتَشَف، إذ يدعو إلى تحويله إلى مركز توثيقي تأريخي لمجموع بنايات قصر إشبيلية.

الفكرة التي رحبت بها مديرة القصر إيزابيل رودريغيز؛ إذ ترى أن المشروع سيوفر رحلة تاريخية للزائر، وسفرًا في حقبه الزمنية المختلفة من زمن المعتمد، وهو أقدم مرحلة زمنية للبناية، مرورًا بالزمن المرابطي، ثم الموحدي، ثم القشتالي. خاصة أن قصر المعتمد المكتشف، حسب إيزابيل رودريغيز، كبير بما فيه الكفاية لإدراجه بباقي أروقة قصر إشبيلية، كما أن حالته الحافظة ممتازة ومثيرة للدهشة ما بين هيكل معماري متين، ونقوش وزينة وزخرفات في غاية الجمال والدقة.

كل شيء جاهز لإنجاز هذا المشروع التأريخي المعماري الهادف إلى دمج القصر الأصلي المكتشف ببقية أرجاء قصر إشبيلية الملكي. وبهذا الدمج ستتمكن إشبيلية من إكمال الحلقة الأندلسية المفقودة ونزع الغطاء عن التاريخ الإسلامي للمدينة بشكل كامل.

إشبيلية.. قصة مملكة أندلسية قوية بناها «بنو عباد» ثم ضيعوها

المصادر

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد