خسارة فريق بنفيكا البرتغالي في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، جعلته في صدارة الفرق التي يتم إطلاق عليها لقب “أفضل خاسر في التاريخ”.

بنفيكا ويوفنتوس

بهذه الخسارة يكون بنفيكا متساويًا مع فريق يوفنتوس الإيطالي في عدد مرات الخسارة في نهائي البطولات الأوروبية بعدد 8 هزائم، لكن يوفنتوس يتقدم على بنفيكا كونه استطاع حصد 6 ألقاب أوروبية مقابل لقبين فقط لبنفيكا.

فريق أميركا كالي الكولومبي حقق شيئًا شبيهًا في قارة أمريكا الجنوبية عندما خسر نهائي كأس الليبرتادورس في المرات الأربعة التي شارك بها، ومن ضمنها 3 نهائيات متتالية أعوام 1985 و1986 و1987م بالإضافة لعام 1996م.

اللعنة تبدأ

استطاع فريق بنفيكا الفوز بآخر ألقابه الأوروبية عامي 1961 و1962 عندما فاز ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي لعامين متتالين، وذلك تحت قيادة مدربه المجري بيلا غوتمان.

بعد إحرازه هذين اللقبين رحل غوتمان غاضبًا عن الفريق وقام بلعن الفريق كما كان يفعل حراس الهيكل في القرون الوسطى قائلاً “بنفيكا لن يفوز بأي من الكؤوس الأوروبية لمئة عام”.

ويبدو أن اللعنة بدأت مفعولها على الفور حيث لم يتمكن الفريق البرتغالي من الحفاظ على لقبه الثالث على التوالي عام 1963 عندما خسر بنفيكا في النهائي على يد ميلان الإيطالي بهدفين لواحد. لتبقى بذلك اللعنة مستمرة لمدة 62 عام حتى اللحظة، وبذلك لا يزال أمام بنفيكا 38 عام أخرى دون بطولات أوروبية.

اللعنة تستمر

عام 1965، خسر فريق بنفيكا نهائي بطولة الأندية الأوروبية أمام فريق إنترميلان الإيطالي بهدف نظيف.

وعام 1968، خسر الفريق نهائي نفس البطولة أمام فريق مانشستر يونايتد بأربعة أهداف لهدف بعد لعب الأوقات الإضافية.

ثم في عام 1983، خسر بنفيكا أمام أندرلخت البلجيكي في المباراة النهائية التي كانت تقام من خلال مباراتي ذهاب وإياب آنذاك، حيث تعادلا 1-1 ذهابًا ثم خسر بنفيكا بهدف نظيف في العودة.

وفي عام 1988، خسر بنفيكا النهائي أمام أيندهوفن الهولندي بركلات الترجيح 6-5 بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي.

وفي عام 1990م، خسر من فريق ميلان الإيطالي مرة أخرى بهدف نظيف.

العام الماضي خسر بنفيكا من فريق تشيلسي في نهائي الدوري الأوروبي بهدفين لواحد، ليخسر من جديد هذا العام أمام فريق أشبيلية بضربات الترجيح 4-2.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد