كسب مرتب سنوي مكون من ستة أرقام هو حلم الكثيرين، تقف 2014 أمام تلك الأحلام وتحدد الراتب الأعلى لكل من يدفع أكثر في مراحل التعليم والتدريب، مقابل الكثيرين الذين يتخطى راتبهم خيالك بآلاف الدولارات دون مؤهلات، وسط تنبؤ بوظائف أخرى تفرضها احتياجات مستقبلية.

المهن الأعلى دخلا بين الطب والمحاماة

ذهب الراتب الأعلى هذا العام في معظمه للعاملين في مجال الرعاية الصحية بنحو 7 وظائف من أصل 10 أعلى رواتب لعام 2014، فعلى سبيل المثال وصل الراتب السنوي للطبيب الممارس العام 187,200 دولارًا ليكون في المرتبة الثانية، وذهبت أعلى المرتبات للجراحين ليمثل متوسط الراتب سنويًا 233,150 دولارًا، وفي المركز التاسع والعاشر كان أطباء الأطفال بمرتب 116,440 دولارًا والمحامون بحوالى 113,530 دولارًا، وهي تلك المهن التى تتطلب الكثير من التعليم والممارسة قبل العمل رسميًا، حيث يضطر الطبيب للدراسة أكثر من عشر سنوات مع إجراء الدراسات والأبحاث. الحال نفسه بالنسبة للمحامي مع شرط حصوله على درجة عالية في الدراسات العليا واجتيازه الامتحانات الدولية ليكون على قدر المنافسة، هذا مع احتمال نمو الرواتب بنسبة 14% للأطباء لقلة عددهم وارتفاع سن التقاعد حتى عام 2022، وهو الارتفاع الذي بررته جمعية كليات الطب الأمريكية بأن 86% من خريجي عام 2013 مازالوا مدينين للجامعة بتموسط 175,000 دولار.

وكان على القائمة اثنين فقط ممن يتقاضون رواتب عالية دون الحاجة لشهادات وهم المنقبون عن البترول والمراقبين الجويين بمتوسط مرتب 130,280 و 122,530 دولارًا سنويًا بالترتيب، وهي تلك الرواتب التي تدفع مقابلها تحمل أعلى درجات التوتر والعمل تحت ظروف شاقة. ورغم ذلك احتمال نمو في المرتب للعاملين في مجال البترول يقدر بنحو 1% حتى عام 2022.

مهن غريبة تحصد الرواتب الأعلى دون مؤهلات

هل تمنى أحد منا العمل كسائق لشاحنات الرفع؟

ربما حالف الحظ شخصًا آخر وأصبح من الفئة التي نعتبرها متوسطة أو فقيرة لظننا بدنو مرتبتها المهنية، لكن أصحابها في الحقيقة هم الأعلى دخلا. ففي عام 2009 كانت أفضل المهن في مدينة نيويورك هي نجار بأحد المسارح والذي وصل راتبه حتى 300 ألف دولار ذلك العام، وبلغ أقل راتب لخبير أعمدة المسرح أكثر من 400 ألف دولار، أما في مسرح ميتروبوليتان يحصل كبير النجارين على 500 ألف دولار سنويا وهو تقريبًا ما يجنيه سائق الرافعات إذا ما عمل في مكان تكثر فيه مشاريع البناء وفق تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال عام 2011، إشارة إلى أن رواتب سائقي الرافعات ربما تتجاوز النصف مليون بكثير مع عمال المصعد أيضًا.

لكن مع بعض الأعمال التي تنطوي على مخاطر هناك مرافق الكلاب الذي يصحبها للتنزه مقابل 25 دولار في المرة الواحدة ليتجاوز 100 ألف دولار سنويًا لست ساعات من العمل اليومي، هذا مع عمال نظافة حمامات السباحة ومصففي الشعر حيث يحصل مصفف الشعر المبتدئ في الهند بسهولة على 100 ألف دولار سنويًا. مع تلك الشركات التي توظف مديرًا دون مؤهل فقط لتسيير بعض الأمور أهمها المبيعات.

مهن تكفل الدخل الأعلى للمرأة

لا يزال راتب المرأة قضية عالمية، وعلى الرغم من الاهتمام بقدر ما تحصِّله المرأة يكون السؤال عما بذلته من جهد لتدخل المنافسة مع الرجل في مجال العمل. وتضمن عدة مجالات مهنية تقليصًا لفارق الأجر بين المرأة والرجل مثل الأعمال التجارية والتكنولوجيا والرعاية الصحية حتى 17% أقل من الرجل رغم ما شهدته الدول المتقدمة من نشاط ملحوظ ومشاركة للمرأة في القوى العاملة للعامين الماضيين، لكن تقف وتتراجع في دول كثيرة كالولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1993 لتظل المرأة أقلية في العديد من الأعمال مع سيطرة الرجل على 80% من المناصب القيادية صاحبة الأجر الأعلى، وتدخل المرأة السباق بأعلى متوسط دخل سنوي لها يصل إلى 60,372 دولار.

تأتي الوظائف التي تضمن الدخل الأعلى للمرأة بين التمريض في فريق الممارسة العامة والجراحة وكطبيب مساعد وبالعلاج الطبيعي والطب المهني وأخصائيات التخاطب والعلاج النفسي والصيدلة وكمدير للموارد البشرية، وفي المجال التكنولوجي احتلت المرأة نحو 30% من المناصب القيادية كمدير لمراكز الحاسب والمعلومات ومطور البرامج. وفي الجانب الآخر تسيطر المرأة على الوظائف ذات الدخل الأدنى بنسبة 97% كطباخي المصانع وأعمال النظافة والزراعة والحسابات في المحلات الصغيرة.

المهن الأعلى أجرًا في المستقبل

جاء ما نعمل به حاليًا مخالف تماما لطموحاتنا ورغباتنا الغريبة، كالعمل مع رواد الفضاء أو تولي رئاسة إحدى الدول، لتتحول بعد ذلك أهدافنا وتصبح أكثر واقعية وهو ما لن يحفظه المستقبل وسط التغيرات المستمرة. ربما تختفي المهن التقليدية قريبا لتظهر أخرى أجمع وزراء العمل في الدول المتقدمة على أهميتها، مثل “القرصنة الحميدة” أو الأخلاقية، حيث تسعى العديد من الشركات لتوظيف خبراء في القرصنة والاختراق الهادف لمعرفة الإجراءات الأمنية المقاومة لشركات القرصنة غير الشرعية، فتقوم كخبير قرصنة معتمد بخلق شبكة صد وكشف التسلل وخلق وتدمير الفيروس بمتوسط دخل سنوى 100 ألف دولار، ووظيفة أخرى “كاستشاري إحصاء ” يعمل على تحليل النتائج المالية لشركات التأمين والبنوك والشركات الاستشارية والحكومة، بجانب “خبير الأوبئة” وهو ما ظهرت الحاجة إليه منذ الكشف عن أنفلونزا الطيور وحتى فيروس الإيبولا، لعمل نهج لاحتواء المرض والعدوى في المستشفيات، والعمل في معامل الأبحاث للكشف سريعًا عن دواء، فهى وظيفة العقد القادم مع توقعات بارتفاع نسبة المشتغلين بها إلى 35% براتب يصل إلى 64,220 دولارًا سنويًا لرغبة الحكومات في توفير أفضل طرق الوقاية الصحية.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد