مهما تعددت بؤر الصراع في المنطقة، تعد فلسطين قضية العرب والمسلمين الأولى، وأول ما يستلزمه الصراع هو استكمال أدوات الوعي بالقضية وتاريخها وأبعادها وتطوراتها المختلفة، نرصد في السطور التالية مجموعة من أهم الكتب التي تناولت بالرصد والتحليل مراحل تطور القضية الفلسطينية في صراعها مع العدو الصهيوني.

1- القضية الفلسطينية: خلفياتها التاريخية وتطوراتها المعاصرة

كتاب متوسط الحجم “حوالي 200 صفحة” من إصدار مركز الزيتونة للدراسات وتأليف الدكتور محسن محمد صالح أحد أبرز الباحثين العرب في القضية الفلسطينية، يقدم الكتاب صورة شاملة عن القضية الفلسطينية بداية من الخلفيات التاريخية ومرورًا بالتطورات وصولًا للحقبة المعاصرة، ويستعرض الكتاب بأسلوب علمي موثق وبلغة سهلة وبشكل مُركَّز ومختصر، تاريخ فلسطين في عصورها الأولى مرورًا بالعهد الإسلامي، وخلفيات نشوء المشروع الصهيوني، ومرحلة الاحتلال البريطاني لفلسطين، وقيام الكيان الإسرائيلي. ويدرس ظهور القضية الفلسطينية وتطورها، مسلطًا الضوء على كفاح الشعب الفلسطيني وانتفاضاته وثوراته، ودور منظمة التحرير الفلسطينية وفصائلها، ودور التيار الإسلامي الفلسطيني.

الكتاب صدر عام 2011 ويولي اهتمامًا خاصًا بالعقد الماضي “البعد المعاصر للقضية” ويأتي الكتاب مدعمًا بالصور والخرائط التوضيحية، وقد بوبه المؤلف في مقدمة وستة فصول تناول كل منها أحد الحقب الزمنية في تاريخ القضية، حيث يركز الأول على الخلفيات الفكرية والعقدية للقضية بينما يتناول الفصل الثاني فترة الانتداب البريطاني “1981 – 1948” ويستعرض الفصل الثالث تطورات القضية في الفترة 1949 – 1967، مع التركيز على تطور العمل الوطني الفلسطيني ونشأة منظمة التحرير الفلسطينية وحرب يونيو 1976 أما الفصل الرابع فيرصد حقبة ما قبل الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987 ومراحل تطور الكفاح المسلح.

أما الفصل الخامس فيركز على الفترة بين الانتفاضتين “1987 – 2000” وجهود حركة حماس وكيف تحولت حركة فتح من الكفاح المسلح إلى مسار التسوية انتهاء إلى الفصل السادس والأخير والذي يتناول بالرصد والتحليل تطورات القضية في العقد الأخير.

يمكنك تحميل الكتاب مجانًا بشكل شرعي من خلال موقع مركز الزيتونة للدراسات من هنا
كما يمكنك الاطلاع على الآراء والتقييمات على صفحة الكتاب على موقع جود ريدز من هنا

 

2- تاريخ فلسطين المصور

أحد أبسط المراجع حول القضية وأشملها وأكثرها سلاسة وتشويقًا، يعمد فيه الدكتور طارق السويدان إلى طريقته المعتادة في التصنيف التي تعتمد على كثرة الأبواب والعناوين والتقليل قدر الإمكان من السرد والاستخدام المميز للصور والألوان، لذا يبدومظهر الكتاب وكأنه تحفة فنية وليس كتابًا عاديًا، ورغم كبر حجم الكتاب نسبيًا “أكثر من 400 صفحة” إلا أن القارئ يمكن أن ينهيه في وقت قصير نظرًا لقلة السرد وحسن ترتيب المعلومات والاستخدام المتميز للصور.

اعتمد التصنيف على التسلسل التاريخي للأحداث بداية من العهد القديم للأقصى وفلسطين، لما يشكله ذلك من أهمية كبيرة في مواجهة دعاوى اليهود بامتلاكهم حقوقًا في أرض فلسطين، وتشكيكهم في انتمائها الإسلامي، ويأتي الكتاب في جزأين رئيسيين؛ أولهما التاريخ القديم للقدس وفلسطين، وفيه بحث تاريخي من أول تاريخ معروف للقدس، وحتى زمن دخول العثمانيين إلى جزيرة العرب، أما الجزء الثاني فهو التاريخ الحديث للقدس وفلسطين، وفيه بحث تاريخي في المرحلة التي تلت دخول العثمانيين إلى العصر الحديث.

 

يمكنك مطالعة صفحة الكتاب على جود ريدز من هنا 

3- التطهير العرقي لفلسطين

تكمن أهمية هذا الكتاب بشكل كبير في مؤلفه وهومؤرخ يهودي إسرائيلي يدعى “إيلان بابي” وهو ينتمي إلى طائفة المؤرخين الجدد في إسرائيل، والتي بدأت في الظهور في ثمانينيات القرن الماضي بعد اطلاعهم على بعض الوثائق السرية في الأرشيف الوطني الإسرائيلي، التي أتيحت للباحثين لأول مرة عام 1988 بعد مرور أكثر من 40 عامًا على تأسيس دولة إسرائيل، وهكذا ظهر جيل جديد من الباحثين الإسرائيليين تمكن من الاطلاع على وثائق رسمية مكنته من تأسيس رواية جديدة للأحداث، وارتبط ظهور المؤرخين الجدد بظهور مصطلح ما يعرف بـ”مابعد الصهيونية” والذي يدعو إلى تجاوز الأسس الأيدولوجية التي قامت عليها الصهيونية نحو أسس جديدة أكثر فاعلية.

ووفقا لبابي فإن عملية التطهير العرقي، قد تم التخطيط لها بصورة مسبقة وواعية عبر شبكة مترابطة وتنظيم محكم وأوامر صريحة وواضحة تنطلق كلها من فلسفة الحركة الصهيونية وممارساتها المرتبطة – بصورة كلية – بالرؤية والمخطط الرأسمالي العالمي باعتباره صاحب المصلحة الرئيسية في قيام دولة إسرائيل، ويركز بابي بالأساس على ما يعرف بالخطة داليت التي انتهجتها الوحدات العسكرية الإسرائيلية بقيادية ديفيد بن جوريون، وهنا يطلق بابي على ديفيد بن جوريون اسم “مهندس التطهير العرقي” بعد تسببه في الطرد القسري لـ 800000 فلسطينيًا في عامي 1948 و 1949 ويقدم بابي سردًا مفصلًا لتفاصيل التورط العسكري الإسرائيلي في تدمير مئات القرى وإخلائها من سكانها وطرد مئات الآلاف من السكان العرب.

صفحة الكتاب على جود ريدز من هنا

 

4- مقدمة لدراسة الصراع العربي الإسرائيلي

يشتهر الدكتور عبدالوهاب المسيري بقدرته المذهلة على تركيب النماذج وتفكيكها، ويكفي أنه قد أنفق جل مجهوده الفكري والبحثي في دراسة الصهيونية فأخرج لنا موسوعته العملاقة إضافة إلى العديد من الدراسات الأخرى مثل نهاية التاريخ: مقدمة لدراسة بنية الفكر الصهيوني، وموسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية، والعنصرية الصهيونية، والأيدولوجية الصهيونية، وأرض الميعاد والصهيونية والعنف، في كتابه “مقدمة لدراسة الصراع العربي الإسرائيلي” يطرح المسيري رؤية شاملة لجذور الصراع العربي الاسرائيلي ومساره ومستقبله، مع التركيز على جملة من النقاط الهامة؛ فتحدث عن الصهيونية والمسأله اليهودية، وعن الاستعمار الاستيطاني الإحلالي الصهيوني وعن الأزمة الصهيونية والجماعات اليهودية، وشفع ذلك كله بتاريخ موجز للصهيونية.

يمكنك الذهاب إلى صفحة الكتاب على موقع جود ريدز من هنا

 

5- دراسات منهجية في القضية الفلسطينية

نختم مجموعتنا مع الدكتور محسن صالح من جديد، حيث يتناول القضية هذه المرة من عدة مناظير منهجية يبدؤها في الفصل الأول بالجغرافيا والحديث عن أرض فلسطين وتضاريسها وسكانها وهل تخلوا عن أرضهم لليهود، ثم يتبعه في الفصل الثاني بالحديث عن شعب فلسطين في الضفة والقطاع وفي الأرض المحتلة وكذا في دول الطوق والمهجرين إلى الخارج، بينما يبسط في الفصل الثالث البحث حول الحركة الصهيونية ونشأتها وأهم أفكارها، وفي الفصل الرابع يتناول علاقتها بيهود العالم وبالنظام العالمي، ثم يفرد الفصل الخامس والسادس للحديث عن المقاومة ضد الصهيونية وأهم مراحلها وخريطة الفصائل المقاومة، بينما يتناول الفصل السابع والأخير أهم مشاريع التسوية السلمية للقضية الفلسطينية ومصائرها.

اذهب إلى صفحة الكتاب على جود ريدز من هنا 

 

 

 

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد