سَاهم الكتابُ قديمًا في نقل الكثير من العلوم، والمَعارف، والثَقافاتبين الحضارات المُختلفة، وكان العامل الأساسي في تَغيير العالم، والعبور به إلى ما نَعيشه الآن. من بَين تلك الكُتب تَميّز بعضها، وقت إصداره، بنَظرةٍ شاملةٍ تنبأت، أو تَوقَعت بحَدٍّ ما، أو برؤية مُتعمّقة أنَّ أحداثًا بعينها، ووقائع مُحددة قد تحدث أو يثبت صِحة فرضيتها.

اليوم نأتي لك بقائمةٍ من أشْهر الكُتب التي تَنبأت في أوقات ماضية بِما سوف يَحدث في المُستقبل، وكانت على حق بثبوتها في فترات تَلت صدورها، أو في حاضرنا المعاصر.

«رحلات جاليفر»: المريخ يدور حوله قمران

الرواية الممتعة الشهيرة تُعد واحدة من كلاسيكيات الأدب العالمي، والتي تم تحويلها لِعدّة نُسخ لأفلام سينمائية. كَتبها الأديب الأيرلندي «چوناثان سويفت» عام 1735، وهي رواية تنتمي لأدب الخيال، والمُغامرة. تنبأ فيها «سويفت» أن كوكب المَريخ يدور حوله قمران، ولم يكن علماء الفَلك قَد اكتشفوا تلك الحقيقة إلا عام 1877 بواسطة الفلكي الأمريكي «أساف هول»، وسُمّيا بعد ذلك: «فوبوس»، و«ديموس».

تَعرف إلى المزيد حول الرواية من موقع  Goodreads هنا.

«من الأرض إلى القمر»: الألواح الشمسية

صدرت رواية من الأرض إلى القَمر لرائد أدب الخيال العلمي «چول فيرن» عام 1865. في التفاصيل التي ابتكرها لوصف المَركبة المُستخدمة في الرواية ذَكر «فيرن» تقنية الألواح الشمسية «Solar Sails»، والتي قال إنها تُساعد في الإبحار الفضائي.

في عام 2010، أي بعد 145 عامًا، اكتُشفت الألواح الشمسية، واستخدمت على أجسام مركبات الفضاء لزيادة سرعة التحليق، والتي تعمل على تحويل الضغط الناتج من الحرارة الشمسية لدفع المركبات الفضائية بأقصى سرعة.

تَعرفإلىالمزيدحولالروايةمنموقع Goodreads هنا.

«20000 فرسخ تحت البحر»: الغواصات الكهربائية

بعدما كَتب «چول فيرن» روايته السَابق ذِكرها بخَمسة أعوام؛ صَدرَت له رواية أخرىعام 1870 بعنوان 20000 فرسخ تحت البحر، وتنتمي أيضًا لأدب الخيال العلمي. وتحكي عن بعثة استكشافية تستخدم غواصة ذات تقنية حديثة تُدار بالكهرباء؛ لاكتشاف الأعماق السحيقة من المحيط. بعدها بحوالي 90 عامًا، وفي عام 1960 تحديدًا، تَم اختراع أول غواصة تعمل بالطاقة الكهربية بواسطة البحرية الأمريكية أثناء ذروة الحرب الباردة بينها، وبين الاتحاد السوفيتي السابق الذي كان يعمل على مشروع مشابه في نهاية الخمسينيات.

تَعرفإلى المزيد عن الرواية من موقع Goodreads هنا.

«النظر إلى الخلف»: بطاقات الائتمان

في أواخر القَرن التاسع عشر، وتحديدًاعام 1887 صدرت روايةLooking Backwards للكاتب الأمريكي«إدوارد بيلامي»، والتي تدور أحداثها في «يوتوبيا» مستقبلية؛ حيث يقع بَطل العمل في غيبوبة اصطناعية، ثم يعود إلى الوعي بعد مائة عام ليكتشف مدى التَغيرات العِملاقة التي حَدثت أثناء سُباته الاصطناعي، ومن تلك التَغيّرات هي أن البشر في المستقبل سوف يستخدمون بِطاقات الائتمان للدفع بدلًا من الدفع النقدي.

تَعرف إلى المزيد عن الرواية من موقع Goodreads هنا.

«في عام 2889»: الكتابة في السماء

عودة ثالثة للأب الشرعي لعوالم أدب الخيال العلمي، وتحديدًا رواية «في عام 2889» الصادرة قبل التاريخ بالعنوان بحوالي ألف عام بالتمام، والكمال 1889. الرواية تَضَمنت جزءًا عن المُستقبل حيث سيتمكن البشر من كتابة رسائل بالدخان بواسطة الطائرات. بعد هذا التاريخ بحوالي 26 عامًا ظهرت الكتابة في السماء في عرض طيران بمدينة «سان فرانسيسكو» بولاية كاليفورنيا عام 1915.

تَعرف إلى المزيد عن الرواية من موقع Goodreads هنا.

«عندما يصحو النائم»: الأبواب الأوتوماتيكية

عبقري آخر من رواد أدب الخيال هو «ه.ج. ويلز» تنبأ في روايتهWhen The Sleeper Wakes ، والتي صدرت عام 1899، ببابٍ يعمل بطريقة أوتوماتيكية في الفَتح، والغلق. بعد ذلك بحوالي 61 عامًا ظهرت الأبواب الأوتوماتيكية التي تعمر بمُستشعر الحرارة في الولايات المُتحدة الأمريكية.

تَعرف إلى المزيد حول الرواية من موقع Goodreads هنا.

«أرض المصفحات الحديدية»: الدبابات

تنبؤ آخر للكاتب «ه.ج.ويلز» في رواية كتبها عام 1903 باسم ««The Land Ironclads، تتمحور أحداثها بشكلٍ عام حول المركبات المُصفحة الحربية. بعدها بحوالي 13 عامًاظهرت للوجود أول دبابة حربية في بريطانيا عام 1916.

تَعرف إلى المزيد عن الرواية من موقع Goodreads هنا.

«إنجازات لوثر ترانت»: جهاز كشف الكذب

رواية «The Achievements of Luther Trant»هي خيالية من تأليف كلٍّ من: «ويليام ماكهارج»، و«إدوارد بالمر» صدرت عام 1910، وذُكر في أحداثها وجود جهاز يُحدد الكذب، والصِدق عن طريق ذبذبات الأعصاب. في عام 1924 ظهر أول جهاز polygraph في العالم في إسكتلندا على يد «چيمس ماكينزي».

تَعرف إلى المزيد عن الرواية من موقع Goodreads هنا.

«1984»: تجسس الحكومة على المواطنين

في رائعة الكاتب البريطاني الكبير «چورچ أورويل» التي تحمل عنوان1984 التي صدرت عام 1949 ببريطانيا، وحَمَلت رؤى كابوسية حول المُستقبل. حيث تخيل «أورويل» العالم في «ديستوبيا» ديكتاتورية قمعية، وحروب عالمية، وخداع للعقول، ومراقبة دائمة، وقبضة حديدية من قِبل الحكومة؛ مُتَمثّلة في الحَاكم المُلقب بالأخ الأكبر. بعد مرور 65 عامًا، وتحديدًا عام 2013، تم الكشف عن فضيحة لجهاز الأمن القومي الأمريكي NSA.حيث قام الجهاز الاستخباراتي بالتجسس على بيانات أكثر من 5 ملايين مواطن أمريكي أثناء ممارسة عملها الأمني عن طريق برنامج عُرف باسم Prism Internet Surveillance.

تَعرف إلى المزيد عن الرواية من موقع Goodreads هنا.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد