ترّأس الولايات المتحدة خمس وأربعون رئيسًا حتى الآن، وتبنى كل منهم معتقدات وتوجهات سياسية مختلفة لم تشكّل تاريخ أمريكا فقط، بل تركت أثرًا على العالم بأسره.

كتب كثير من هؤلاء الرؤساء كتبًا توثّق تجاربهم وتشرح رؤيتهم للعالم، وتلقي ضوءًا على بعض الأحداث التاريخية الهامة التي عايشوها.

في هذا التقرير نستعرض عددًا من كتب رؤساء أمريكا من فترات زمنية مختلفة، محاولين الكشف عما تقدمه هذه المؤلفات، والكتب مذكورة حسب ترتيب الرؤساء من الأحدث إلى الأقدم.

«فن الصفقات».. هكذا يفكر دونالد ترامب

بين أيدينا أول كتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعنوان «فن الصفقات» عام 1987، ومنذ ذلك الحين نشر ترامب ما يزيد عن 10 كتب عن عالم المال والأعمال، وما يحويه من خدع وتحديات.

Embed from Getty Images

غلاف كتاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعنوان: «فن الصفقات». 

تعكس مؤلفات ترامب شخصيته وما يؤمن به إلى حد كبير، فالقارئ لأي من كتبه سيشعر بمزيج من الارتباك والنفور والتعجب، وأحيانًا الاشمئزاز.

فترامب يستمتع بالتباهي وعدم احترام الآخرين، وعالمه مليء بالحيل والتناقضات. يمكن للقارئ أن يستشف هذا بسهولة من قراءة ما كتبه ترامب عن بلاده، وعن برنامجه التلفزيوني وتعاملاته العقارية، وأخيرًا صفقاته.

وتكشف كتبه عن أسلوب عمله الذي اتّبعه في أعماله واستمر عليه في رئاسته للبلاد، فقد آمن ترامب بقوة معرفة علم النفس وفن الخداع في إتمام الصفقات، وتجده يشرح في مؤلفاته الكثير عن خدعه التي استخدمها لإتمام صفقاته، مثل إيهام أحد عملائه بإنفاقه لمبالغ ضخمة على الخطط ليزيد اهتمامه بمقترحه.

ويؤكد هذا الأمر أن ترامب قد أعلن خلال حملته الرئاسية في يونيو (حزيران) عام 2016، أن بلاده تحتاج إلى زعيم كتب كتاب «فن الصفقة»، كما قد أشار إلى هذا الكتاب تحديدًا أكثر من مرة في مناسبات أخرى أثناء فترة حكمه.

ألف ترامب كتابه في عمر 41، وأعقبه بكتب أخرى بعناوين مثل: «فكر مثل ملياردير» و«فن العودة»، و«كيف تصبح غنيًا»، إلا أن هذا الكتاب أهمها لأنه يكشف عن السياسات التي اتبعها ترامب في حياته وفي فترة حكمه للولايات المتحدة. وقد قال فيه بأنه يجيد فن الخداع واللعب بأحلام الناس، وأنه بارع في خلق هالة حول مشاريعه وأفكاره ونفسه، وربما هذا ما أتقن فعله في السنوات الماضية.

«جرأة الأمل».. باراك أوباما والحلم الأمريكي

إن كان ترامب قدم في كتبه تعريفًا بـ«قصة النجاح الأمريكية»، فالرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما (2009 – 2017) قدّم في كتبه صورة «الحلم الأمريكي».

أوباما ابن لأب مسلم أسود، وأم أمريكية بيضاء، عنون كتابه بـ«جرأة الأمل: أفكار عن استعادة الحلم الأمريكي»، ويبدؤه قائلًا: «لن يكون هذا ممكنًا في دولة أخرى».

وقد استلهم أوباما عنوان الكتاب الذي نشره حين كان سيناتورًا من خطبة ألقاها القس الأمريكي جيريميا رايت.

Embed from Getty Images

الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وكان آنذاك سيناتورًا عن ولاية إلينوي، في حفل توقيع لكتابه: «جرأة الأمل». 

يناقش أوباما في هذا الكتاب رحلة صعوده السياسي والجهد الذي بذله ابنًا لأب كيني أسود وأم أمريكية يؤمن بأحقيته في الوصول إلى أعلى المراتب بجهده واجتهاده.

ورسمَ أوباما في الكتاب السياسات التي سوف يتبعها فيما بعد أثناء فترة حكمه للولايات المتحدة، ودعا في الكتاب لسياسة تدعم التفاهمات المشتركة ولا تنبذ الآخر.

هذا النمط من الحديث عن «الحلم الأمريكي» واضحٌ في كتابات أوباما الأخرى، فعنوان كتابه الأخير الصادر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 هو «الأرض الموعودة»، وهو الجزء الأول من ثنائية يناقش فيها آراءه في السياسة الداخلية والخارجية للولايات المتحدة، ويعرض فيها مواقف حصلت له أثناء حكمه للبلاد.

وفي كتابه يؤكّد أن أمريكا لا تزال تلك الأرض الموعودة، التي يمكن لأي شخص بأي اسم أو لون أو دين أن يحصل على فرصته فيها.

«قرارات مصيرية».. سنوات جورج بوش في البيت الأبيض

من بين كل من ترامب وأوباما، كانت سنوات جورج دبليو بوش (2001 – 2009) في البيت الأبيض هي الأكثر إثارة وربما الأصعب، فقد نال أمريكا في عهده ضربة هجمات سبتمبر (أيلول) 2001، وأشعلت إدارته الحرب في العراق وأفغانستان.

وفي كتابه، «قرارات مصيرية»، يتحدث بوش الابن عن القرارات الحاسمة والمصيرية التي كان عليه اتخاذها خلال حياته كلها بدءًا من قراره بالإقلاع عن شرب الكحوليات عام 1986، مرورًا بقرار غزو العراق عام 2003، وحتى القرارات التي اتخذها أثناء الأزمة الاقتصادية عام 2008.

Embed from Getty Images

الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن، في حفل توقيع كتابه «قرارات مصيرية».

وينقسم كتاب بوش إلى 14 فصل يتناول أول فصلين منهما حياته قبل الرئاسة، ويشرح بمزيد من التفصيل قناعاته الدينية وتدرجه في المناصب حتى صار حاكم ولاية تكساس.

أما الفصول المتبقية من الكتاب فتتناول فترة رئاسته للولايات المتحدة، ويتحدث فيها عن شعوره إزاء هجمات سبتمبر، وعن قراره بغزو العراق وأفغانستان.

ويناقش قراره بنشر القوات الأمريكية في العراق عام 2007، ويعرض في الكتاب للشأن الأمريكي الداخلي، ويتحدث عن إصلاح الضمان الاجتماعي، والانتقادات التي طالت الطريقة التي تعاملت بها حكومته مع إعصار كاترينا، والأزمة المالية في عام 2008.

«فلسطين: سلام لا فصل عنصري».. جيمي كارتر والقضية الفلسطينية

نشر الرئيس الأمريكي جيمي كارتر (1977 – 1981) كتابه المثير للجدل بعنوان «فلسطين: سلام لا فصل عنصري» عام 2006.

ويتناول فيه المحادثات التي استضافها أثناء فترته الرئاسية بين رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيجن، والرئيس المصري أنور السادات، والتي انتهت بتوقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979.

Embed from Getty Images

الرئيس الأمريكي جيمي كارتر، مع الرئيس المصري أنور السادات، ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيجن، في توقيع اتفاقية كامب ديفيد.

ويقر كارتر في هذا الكتاب أن استمرار سيطرة إسرائيل وعدم رغبتها بالتنازل عن بناء المستوطنات كان العقبة الأساسية أمام اتفاقية سلام شامل في الشرق الأوسط.

وتحدث عن إحجام أعضاء الكونجرس عن مطالبة إسرائيل باحترام حقوق الإنسان أو الالتزام بالقرارات الدولية، لأن ذلك سيكون بمثابة انتحار سياسي لهم إذ لن يسلموا من النقد والاستهجان من اللوبي الإسرائيلي، وستلاحقهم تهم العنصرية ومعاداة السامية.

عرّض الكتاب كارتر لنقد شديد، لاستعماله لمصطلح «الأبارتايد/ الفصل العنصري» في عنوان الكتاب، ما أغضب اللوبي الإسرائيلي نظرًا للإيحاء السلبي تاريخيًّا للكلمة.

وقد فتح هذا الكتاب النار على كارتر من كل جانب، إذا ضايقت الكلمة التي استخدمها في العنوان القيادات اليهودية في أمريكا وإسرائيل بشدة، كما قد ندد العديد من المسئولين الإسرائيلين واليهود بمحتوى الكتاب ووصفوا كارتر بالكاذب والمتعصب والجاهل والعنصري.

وسارع كارتر بالرد على هذه الاتهامات التي طالته وأوضح أن كلمة الفصل العنصري لا تعني أن إسرائيل عنصرية بالضرورة، ولكنها دولة فيها أقلية من المستوطنين يحاولون مصادرة الأراضي الفلسطينية ويرون أن لهم كامل الحق في ذلك.

وفي 2009 عادَ كارتر باعتذار للإسرائيليين عن نقده لهم وعن استخدامه للمصطلح.

«سنوات التجربة والأمل».. مذكرات هاري ترومان

على العكس من أوباما وترامب، لم يسع الرئيس الثالث والثلاثين للولايات المتحدة هاري ترومان (1945 – 1953) إلى كرسي الرئاسة.

كان ترومان نائبًا للرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت، وفي الجزء الأول من مذكراته بعنوان «1945: سنة القرارات»، يتحدث عن تلقيه لاتصال هاتفي من البيت الأبيض، أخبرته فيه زوجة روزفلت أن الرئيس فرانكلين توفي، وعليه أن يأتي فورًا ليتسلم المنصب.

وبعد ساعتين فقط من الاتصال وبعض الإجراءات الشكلية، وجد هاري ترومان نفسه فجأةً رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية في خضم الحرب مع الحرب العالمية الثانية وقبل شهور من انتهائها.

Embed from Getty Images

الرئيس الأمريكي هاري ترومان، يتصفح سيرته الذاتية، الصورة من عام 1956.

أيضًا، على العكس من معظم مذكرات الرؤساء التي غالبًا ما تعكس وجهة نظرهم هم فقط، قدم ترومان رؤية صريحة للغاية لكافة الأحداث التي شكلت تاريخ أمريكا وسياساتها في فترة حكمه من أول وفاة روزفلت وحتى الحرب العالمية الثانية وقراره بإلقاء القنبلتين الذريتين على هيروشيميا ونجازاكي.

لم يكتف ترومان بتقديم وجهة نظره الشخصية بالأحداث، بل قدم عرضًا صريحًا لها وناقش السياسات الداخلية والخارجية لأمريكا في فترة الحرب صعودًا لقراره بإلقاء قنبلتي هيروشيما وناجازاكي على اليابان.

وتعدّ مذكرات ترومان مصدرًا هامًا للتعرف على تاريخ أمريكا في تلك الفترة، وتأتي في جزئين، الأول بعنوان «1945: عام القرارات»، والثاني بعنوان «سنوات التجربة والأمل»، وفيهما تقييمه وتعليقاته على قادة العالم الذين قابلهم في فترة حكمه ومنهم وينستون تشرشل، رئيس وزراء بريطانيا الشهير، وشارل ديجول مؤسس الجمهورية الفرنسية الرابعة، وجوزيف ستالين، زعيم الاتحاد السوفيتي.

يوليسيس جرانت وسنوات الحرب الأهلية.. «مذكرات يوليسيس جرانت»

نُشرت مذكرات يوليسيس جرانت، الرئيس الثامن عشر للولايات المتحدة الامريكية (1869-1877)، وحررها الأديب الأمريكي المعروف مارك توين الذي كتب آخر صفحاتها بنفسه أثناء احتضار جرانت بسبب سرطان الحنجرة.

Embed from Getty Images

مذكرات الرئيس الأمريكي يوليسيس جرانت.

تأتي أهمية هذا الكتاب من تغطيته لفترة الحرب الأهلية في أمريكا (1861-1865)، وكان حينها قائدًا لقوات الولايات المتحدة برئاسة أبراهام لينكلون، ضدّ الولايات الساعية للانفصال عن الاتحاد.

يغطّي جرانت في مذكراته من جزئين تفاصيل الحرب بدقّة ويقدم وجهة نظره بشأن قرارات اتخذت في ساحة المعركة، وكيف أثّرت الحرب في المؤسسات الأمريكية والنظام الاجتماعي آنذاك.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد