هل تستقبلين من أحد الأشخاص رسائل للاطمئنان على أحوالك، وسيلًا من التفاعلات على منشوراتك على «فيسبوك» و«إنستجرام»، ثم ينقطع فترة ويعيد ما يفعله من جديد بين حين وآخر دون أدنى تطور في رسائله أو تمهيد لاتخاذ خطوة جادة في العلاقة؟ للأسف، نخبرك بأنكِ ضحية علاقة باتت تُعرف بـ«فتات الخبز – Breadcrumbing»، ولمعرفة ما يعنيه ذلك وكيف يمكنكِ التعامل مع الأمر، تابعي السطور التالية.

«فتات الخبز»: اهتمام بلا هدف!

عندما يتبع أحد الأشخاص معكِ طريقة فتات الخبز، فإنه يمنحك بذلك أملًا كاذبًا بأنه يفكر فيك ويهتم لأمرك، ولكنه في الواقع ليس لديه أي نية للمتابعة الحقيقية أو الارتباط وبناء علاقة حقيقية، فقط يحاول أن يشغلك لتبقي مهتمة به. وعندما يشعر هذا الشخص بأنك غير مهتمة ولا تبالي بما يفعله، فإنه يغدق عليكِ المزيد من الاهتمام والرسائل، وفي حال أكلتِ الطُعم الذين يلقيه إليك، فإنه يتوقف على الفور.

أطلقت مستشارة العلاقات دانييل لورا مصطلح فتات الخبز على منحك ما يكفي فقط من الاهتمام لإبقائك مهتمة، ولكن دون نية حقيقية للالتزام. كذلك صورت عالمة النفس الإكلينيكي، بيثاني كوك، ما يفعله بعض الأشخاص بإرسال القليل من الرسائل أو كتابة تعليق بسيط على بعض منشورات مواقع التواصل الاجتماعي، في فترات متناوبة بأنه كالمخدرات، لإبقاء الطرف الآخر مدمنًا لهم دون وجود نية حقيقية لبدء علاقة فعلية.

ما يعني أن علاقة فتات الخبز تمنحك إحساسًا زائفًا بالأمل وتظلين منتظرة علاقة جدية من المحتمل ألا تحدث.

فتات الخبز عبر الرسائل النصية

فتات الخبز عبر الرسائل النصية. مصدر الصورة: فليكر

كيف تعلمين أنك تتناولين «فتات الخبز»؟

بحسب الخبراء النفسيين، فهناك خط سير واضح يمشي عليه مفتت الخبز للإيقاع بضحيته، فهو ليس فقط قليل الاهتمام، ولكن نمط تواصله مختلف، وهذه بعض سماته:

1- لا يراسلك باستمرار، ويتعمد عدم الرد على رسائلك، وفي الوقت ذاته تعجبه منشوراتك على وسائل التواصل الاجتماعي، ويشاهد قصصك، وبذلك يتركك على نار هادئة، ويقلبك بين الحين والآخر، وبينما تكونين على بعد خطوات قليلة من نسيانه، يجذبك إليه مرة أخرى برسالة جديدة.

2- حينما يشعر مفتت الخبز بأنك بدأتِ بالفعل في الاهتمام، فإنه سيتأخر في الرد على رسائلك عدة أيام أو أسبوع وربما أكثر، وعندما يعود من جديد لا يوضح سبب هذا الاختفاء.

3- بمجرد توقفك عن الاهتمام به وتجاهل الرسائل مثلما يفعل، فإنه يضاعف مجهوداته لينال اهتمامك مرة أخرى، وفي سبيل ذلك ينتظم في مراسلتك، ويتظاهر بوضع خطط فعلية، تعيدك للاهتمام به من جديد، وما إن يحدث هذا مجددًا، يعود إلى إلقاء بعض الفتات إليك من جديد.

4- لا يبدي اهتماماته حول حياتك اليومية، وإنما تتسم رسائله بالسطحية، ويعتمد بصورة أكبر على الصور والميمات والرموز التعبيرية خلال الرسائل بدلًا من الكتابة، وعندما يرسل عبارات نصية تكون كلامًا عامًّا لا يخدم تعرف بعضكما إلى بعض، وفقًا لما ذكرته المعالجة النفسية تشامين أجان مؤلفة كتاب «البحث عن توأم الروح: لعبة المواعدة وإيجاد اتصال حقيقي» عبر موقع «mindbodygreen».

5- في إحدى رسائله قد يغمرك بالاهتمام، فتتيقنين من إعجابه بك، وفي يوم آخر لا يرد على رسائلك من الأساس.

6- يبدي رغبته برؤيتك ومقابلتك الفعلية، لكنه في الوقت ذاته لا يضع خطة فعلية لذلك، كذلك يتجاهلك إذا أردتِ تحديد موعد لذلك.

7- يشن عليك الهجوم ويُلقي بالمسؤولية عليكِ عند أي مشكلة، ويُشعرك بالذنب إذا أظهرت إليه شككِ في العلاقة.

لكن متى تكون علاقة «فتات الخبز» مباحة؟

بحسب دانييل لورا، فإن العلاقات المبنية على فتات الخبز والقليل من الاهتمام ليست مرفوضة طوال الوقت، وقد تكون وسيلة جيدة للتواصل في بداية العلاقات وفترات التعارف، فالمراحل الأولى من المواعدة تتسم بالبطء، وحينها لا يرغب أحدهم في أن يكون كتابًا مفتوحًا أمام الآخر بشكل كامل حتى يتأكد من حقيقة مشاعره.

علاقات

منذ سنتين
مترجم: كيف تنجو؟ 11 علامة تخبرك أن شخصًا ما يتلاعب بك نفسيًا

فمثلًا، إذا حدث وتعرفتما حديثًا، يبدأ كل منكما في طرح أسئلة ليتمكن من فهم الآخر، وبالطبع ينتظر الإجابة، وإذا جاءت مخالفة لتوقعاته، فإنه يمنح نفسه يومًا أو يومين للتفكير والرد واستكمال الحديث، من المفترض ترك تلك المرحلة والانتقال إلى التي تليها إذا حدث الإعجاب بالفتات الذي سمحت للطرف الآخر بمعرفته.

قد يتفق الشخصان على استكمال العلاقة بهذا الشكل، وحينها فلا بأس طالما أنهما صريحان بشأن حقيقة العلاقة، وما هو مطلوب من كلا الطرفين، وما هو متوقَع، بحسب الخبراء النفسيين.

6 أسباب تدفع البعض أحيانًا إلى تفتيت الخبز!

1- يلجأ البعض إلى فتات الخبز، لأنه لم يتأكد بعد من حقيقة شعوره تجاه الطرف الآخر، ويلجأ إلى هذه الإستراتيجية لإطالة فترة التواعد دون قيود إلزامية.

2- القلق من الدخول في علاقة بسبب نقص الخبرة، قد يكون سببًا لمثل هذا الاهتمام الناقص والمحادثات المقتضبة التي لا تؤتي ثمارها.

3- عدم الرغبة في الالتزام، فقد يكون يحبك بالفعل، ويشعر بالفرح أثناء التحدث معك، وفي الوقت ذاته لا يرغب في الانتقال إلى علاقة هادفة ترغمه على مواصلة الاهتمام والتدفق العاطفي فيلجأ حينها إلى فتات الخبز أو فتات الاهتمام.

4- قد يلجأ بعض المنفصلين حديثًا لمثل هذا السلوك، حينها يخبرك حبيبك أنه لن يستطيع استكمال علاقته معك، لكنه سيتواصل معك من حين لآخر للاطمئنان على أحوالك كصديقة له وليس حبيبة؛ فإن هذا التصرف قد يبقي عقلك مشغولًا به باستمرار رغم انتهاء ما يربطكما، وقد تتساءلين حينها عن سبب رسائله التي يبدي فيها اهتمامًا واضحًا هل بالفعل هي بدافع الصداقة كما قال؟ أم أنها طريقة لاستعادة العلاقة؟ أو أنه يحاول عرقلتك فقط من البدء في علاقة جديد مع شخص آخر؟

5- قد يكون الشخص متعدد العلاقات، ولهذا يتواصل مع الكثيرات ولكن بقليل من الاهتمام ليحافظ عليهن جميعًا دون تطوير أي علاقة. وقد يكون فتات الخبز والقليل من الاهتمام وسيلة لتلبية الاحتياجات الاجتماعية لدرء الشعور بالوحدة لدى هذا الشخص، فيضمن أن لديه دائمًا من يتحدث معه.

6- قد تكون علاقة فتات الخبز وسيلة مراوغة من أحد الأفراد ليضمن أن يكون عنده شخص احتياطي في حال فشلت علاقته الحالية، ولذا فإنه يؤجل أي تطوير في العلاقة لأنه بالفعل شريك في علاقة أخرى.

«البلوك» أو المواجهة.. هكذا تتعاملين مع الشريك الذي يمنحك فتات الخبز

ينصح الخبراء النفسيون، من تجد نفسها في مثل هذه العلاقات السامة باتباع إستراتيجية أخرى في التعامل مع من يلقي لها فتات الخبز:

1- إذا كان معتادًا على إرسال رسائله في ساعة محددة، تجاهلي الرد في المرة القادمة مباشرة فور وصولها، وانتظري لليوم التالي وفي موعد مخالف وأرسلي الرد. إذا تواصل معك آنذاك واستكمل محادثته فلا بأس، أما إن تجاهل الرسالة عدة أيام وعاد للتواصل مرة أخرى في الموعد ذاته، فالقرار لك إما الاستمرار بهذه الطريقة وإما البلوك.

2- تواصلي معه مباشرة لتمنحيه الفرصة للتحدث عن أموره الحياتية بحرية وبمساحة أكبر مما يسمح بزيادة التواصل بينكما، وقد يكون فرصة لبداية ارتباط حقيقي.

ربما يكون الحظر هو الحل الأمثل

ربما يكون الحظر هو الحل الأمثل. مصدر الصورة: جوي أوف أندرويد

3- تحدثي معه عن أهداف العلاقة، فربما ليست لديه الشجاعة أو لا يعرف كيف يطرح الأمر معك، أو أنه لا يرغب بالدخول في علاقة حقيقية في الوقت الحالي ويضعك فقط على قائمة الانتظار.

4- اقترحي عليه موعدًا محددًا للقاء، فدائمًا ما يماطل من ينتهج علاقات فتات الخبز في مواعيد اللقاء ويتركها غير محددة، ويميل إلى إبقاء الحديث عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لذا قومي أنتِ بهذا الدور، فكونكِ واضحة سيجعل نواياه الحقيقية واضحة.

5- عندما تظهر أمامك الصورة كاملة وبوضوح تام، يمكنك آنذاك اتخاذ القرار المناسب ما إذا كنتِ تودين المشاركة أم لا. إذا كنتِ لا تبحثين عن علاقة جدية، ويكفيك تلك الرسائل القليلة فلا بأس، وإلا فلا تترددي في حظر هذا الشخص.

علاقات

منذ شهرين
علميًّا.. لماذا يصعب علينا نسيان الحبيب السابق؟ وكيف ننساه؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد