1,265

انطلق معرض القاهرة الدولي للكتاب لعام2017 ، يوم الخميس الماضي 26 يناير (كانون الثاني) الجاري، وخلال الأيام الأولى له، أجرى «ساسة بوست» جولة ميدانية به، مُتحدثًا مع باعة ومُشترين حول الأسعار، ونسب المبيعات والحضور عامّة، وعلى أي الكُتب يزيد الإقبال، وحول تنظيم المعرض وكيف كان.

تحايل على الطوابير الممتدة أمام المعرض

في 26 يناير (كانون الثاني) الجاري، افتتح معرض القاهرة الدولي للكتاب دورته الـ 48 في أرض المعارض بمدينة نصر شرقي القاهرة، بمشاركة 35 دولة، بينها 22 دولة عربية وأفريقية، و13 دولة أجنبية و850 ناشرًا عربيًا وأجنبيًا بينهم 50 ناشرًا أجنبيًا و250 عربيًا، و550 ناشرًا مصريًا، وتشارك المغرب كضيف شرف للمعرض، الذي ينتهي في 10 فبراير (شباط) 2017، ويأتي تحت عنوان «الشباب وثقافة المستقبل».

وفي عصر اليوم الثالث للمعرض، اصطف مئات الزائرين في طوابير طويلة امتدت لعشرات الأمتار أمام بوابات المعرض بهدف دخوله، بعد شراء التذكرة التي بلغت قيمتها جنيهًا واحدًا فقط، ولفت مشهد الطوابير المصطفة أمام بوابات المعرض أحد المارة، حتى قال ساخرًا: «الشعب كله اتثقف مرة واحدة؟!»

ورغم التواجد الأمني المُكثّف أمام بوابات المعرض، إلا أن دوره التنظيمي كان ضعيفًا، إذ كان من السهل على بعض الزائرين التحايل على الطوابير الطويلة وعدم الالتزام بالدور المخصص لكل زائر.

تضاعف في الأسعار وتقلّصٌ في الإقبال

للوهلة الأولى تبدو المظاهر خدّاعة، حين ترى الصفوف التي تصل لعشرات الأمتار أمام بوابات المعرض لتتخيّل أن داخل المعرض كيوم الحشر، لكن المفاجأة أن «الجميع جالسون في الحدائق. يأتون بأبنائهم ليتنزهوا ويأكلوا ويشربوا»، أو كما قال أحمد وهو بائع كتب يبلغ من العمر 28 عامًا.

ويشهد أحمد الذي بدأ العمل في المعرض منذ عام 2012، على تقلص أعداد روداه كل عام عمّا قبله، متوقعًا بذلك انخفاض أعداد إجمالي الزائرين لهذا العام عن العام السابق الذي بلغت أعداد إجمالي الزائرين فيه مليوني شخص.

وبعيدًا عن توجه زائرين لشراء الكتب، كما أشار أحمد، فقد اهتمّ آخرون بالتنزه والاستمتاع بالمساحات الخضراء، وممارسة بعض الأنشطة الترفيهية كلعب كرة القدم، أو الاستمتاع بالحفلات الغنائية والشعرية التي ينظمها المعرض.


ولعل عزوف الكثيرين عن شراء الكُتب يعود إلى ارتفاع أسعارها بشكل كبير، لدرجة أن بعضها تضاعف، بمعنى أن الكتاب الذي كان يُباع العام الماضي بـ40 جُنيهًا وصل ثمنه هذا العام لـ80 جُنيهًا، وعليه «الزبون سيشتري كتابًا أو سيشتري الغداء؟» كما تساءل أحمد بائع الكُتب. بعض الكتب، بخاصة الروايات الأجنبية وصلت أسعارها لأكثر من الضعف، فعلى سبيل المثال ما كان يُباع بـ60 جُنيهًا، أصبح بـ120 جنيهًا. الكتب المترجمة أيضًا شهدت ارتفاعًا كبيرًا في الأسعار قد يصل إلى 200%، كما يقول بائع في جناح مكتبة «عصير الكتب».

ويرجع هذا الارتفاع في أسعار الكتب الأجنبية، والذي قد يراه البعض مُبالغًا فيه، إلى انخفاض قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي، فضلًا عن أنّ ارتفاع أسعار الكتب في العموم يعود إلى ذلك أيضًا، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الأحبار والأوراق والنقل. وبلغ السعر الرسمي للدولار مطلع العام الماضي، نحو
7.8 جنيه، وصولًا إلى 8.88 جنيه، قبل أن يحرر (يُعوّم) البنك المركزي المصري سعر صرف الجنيه وفقًا للعرض والطلب، في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، ليصل في يناير (كانون الثاني) إلى نحو 19جنيها.

اقرأ أيضًا: الآثار الاجتماعية لـ«تعويم الجنيه».. أين تذهب الطبقة المتوسطة؟

زائرون يشترون نصف احتياجتهم

ارتفاع الأسعار وتقلص الإقبال يُؤكده عبد الرحمن (21 عامًا) الذي اشترى نصف احتياجاته من الكتب التي كان ينتوي شراءها. «الأسعار مرتفعة جدًا هذا العام. على سبيل المثال كان هناك كتاب العام الماضي بـ70 جنيهًا، وجدته هذا العام بـ320 جنيهًا!»، يقول عبدالرحمن الذي وجد كُتيبًا للأطفال لا يتعدى 80 صفحة يُباع بـ98 جنيهًا!

صبحي البالغ من العمر 35 عامًا اعتاد نفس إقبال هذا العام على المعرض كل عام، لكن ما لم يعتده ارتفاع الأسعار بهذا الشكل: «زادت الضعف أو أكثر». يتفق محمود مع صبحي في أن الإقبال هو نفسه إقبال العام الماضي، كما يتفق معه على الارتفاع «المبالغ فيه» في الأسعار، إذ كانت ينتوي شراء 25 كتابًا، لكنه لم يتمكن إلا من شراء 12 كتابًا فقط.


وعلى ما يبدو لم يكن أحد محظوظًا كمحمد (22 عامًا) الذي جاء من محافظة الدقهلية لشراء تسعة كتب، استطاع أن يحصل منها على سبعة. مُحمد كغيره أقرّ بالارتفاع «الجنوني» في الأسعار، وإلا لكان اشترى الكتب التسعة، لكنه لفت إلى أن أسعار الكتب الصادرة عن مطابع أو دور نشر حكومية تمتاز بثبات سعرها نسبيًا، في الوقت الذي تشهد فيه إصدارات دور النشر الخاصة ارتفاعًا كبيرًا في الأسعار، ووفقًا لناشرين، فقد ارتفعت أسعار الكتب الجديدة في المطابع الخاصة لهذا العام لتبدأ من 100 جنيه وترتفع لتصل أحيانًا لـ400 جنيه.

الروايات الأكثر مبيعًا

«الإقبال جيّد نوعًا ما بالنسبة إلى الظروف الاقتصادية للبلد»، يقول طلعت البائع في جناح دار أخبار اليوم للنشر الحكومية، ومع إقراره بتضاعف الأسعار وتقلص الإقبال على الشراء نسبيًا، إلا أنه ينفي أن الناس يشكون من ارتفاع أسعار الكتب، ببساطة لأنه يرى أن «الجميع يعرفون أن الكتب سلعة مثل باقي السلع، ولابد أن يرتفع سعرها».


الروايات كانت الأكثر حظًا في مبيعات هذا العام حتى الآن، وفقًا لاستطلاع عدد من الباعة، ويعود السبب في ذلك إلى إقبال الكثير من الشباب على شراء الروايات، وبخاصة روايات الكتاب المشهورين. تلي الروايات كتب الأطفال ثُم كُتب الطبخ.

أكّد على ذلك بائع في جناح مكتبة «عصير الكتب»، مُرجعًا سبب ذلك إلى ميل القراء في البداية بشكل أكبر إلى القصة والحكاية الترفيهية التي تتضمنها الرواية، بعيدًا عن المضامين المعلوماتية أو المعرفية، والتي قد يُقبل القارئ عليها تدريجيًا لاحقًا، على حد قوله.

هذا ورصدنا تواجدًا شبابيًا كثيفًا في المعرض، وهو ما لم يكن مُستَغربًا، وإنما متوقع، بالوضع في الاعتبار ما كشف عنه هيثم الحاج علي، رئيس الهيئة العامة للكتاب المنظمة للمعرض، من أن
65% من جمهور المعرض العام الماضي من الشباب، وهو ما دفع الهيئة لاتخاذ «الشباب وثقافة المستقبل» عنوانًا للمعرض في دورته الجارية. وشارك الشباب كثير من الأسر التي أقبلت على زيارة المعرض مُستغلةً أجازة نصف السنة للتنزه أو شراء بعض الكتب، أو الألعاب لأطفالهم.

«تيران وصنافير» تؤخران مشاركة دار ميريت في المعرض

وقبل سويعات قليلة من إغلاق شباك تذاكر المعرض، الذي يظل مفتوحًا من التاسعة صباحًا وحتى السابعة مساءً، لاحظنا أن دار ميريت للنشر، كانت لا تزال تُرتّب لافتتاح جناحها في المعرض. تحدثنا مع ميريت نجلة محمد هاشم صاحب دار النشر، للسؤال عن أسباب تأخر افتتاح الدار لجناحها في المعرض، فأجابت بأن آراء والدها السياسية، والكتب السياسية التي تنشرها الدار، بخاصة كتاب صدر حديثًا حول قضية جزيرتي تيران وصنافير، تسبب في تأخير بدء عمل الدار داخل المعرض، فيما يبدو أن تعنتًا ما واجهته الدار في استصدار ترخيص مشاركتها في المعرض.

ويُعرف عن محمد هاشم تبنيه آراء مُعارضة للنظام المصري. وكانت شرطة المصنفات قد اقتحمت دار ميريت واحتجزت أحد العاملين فيها، وذلك في نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2015، قبل أن تفرج عنه النيابة في وقت لا حق.

وتعد قضية تيران وصنافير من أكثر القضايا إزعاجًا للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بخاصة بعد أن أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكمًا نهائيًا في 16 يناير (كانون الثاني) يؤكد مصرية الجزيرتين، بعد أن كان السيسي قد تنازل عنهما للملكة العربية السعودية في أبريل (نيسان) الماضي، بدعوى أنهما في الأصل سعوديتان، ثم جاء هذا الحكم، قبل أيام من تسليم الحكومة المصرية مجلس النواب نص الاتفاقية للنظر فيها.


«كتاب تيران وصنافير، للدكتور صبري العدل عليه إقبال كبير جدًا»، هكذا تُؤكد ميريت محمد هاشم، التي كشفت في حديثها لنا عن أن الكتاب حقق أعلى مبيعات للدار منذ بدء عملها في المعرض، وذلك لأن «الناس تُريد أن تعرف إذا ما كانت الجزيرتان مصرية أم سعودية».

وبعد الساعة السابعة مساءً، وعندما كان معظم الزائرين يهمون بالخروج من المعرض، التقينا بإيمان التي كانت لا تزال تبحث عن كتب أجنبية أتت المعرض لأجلها دون فائدة، مما دفعها لانتقاد تنظيم المعرض لهذا العام: «قبل ذلك كنت أجد الكتب الإنجليزية والفرنسية التي اُريدها بسهولة، لكن هذا العام لا يوجد تنظيم». يُضاف إلى ذلك أنها ظلت حوالي ساعة ونصف كي تستطيع الدخول بسيارتها.

سور الأزبكية أرخص من المعرض؟

قارن البعض ممن تحدثنا إليهم بين أسعار معرض الكتاب وسور الأزبكية المخصص طوال العام لبيع الكتب، والكائن في منطقة العتبة بوسط القاهرة، لنصل في النهاية للإجماع على أن أسعار سور الأزبكية أرخص كثيرًا من أسعار معرض الكتاب، وإن كانت أيضًا قد ارتفعت عما كانت عليه.

وبعد إنهاء جولتنا في معرض الكتاب، مررنا سريعًا على سور الأزبكية الذي كان الإقبال عليه ضعيفًا، وهو ما وصلنا لمبرره لدى أحد بائعي الكتب هناك، حين قال: «الإقبال ضعيف بسبب معرض الكتاب»، يقصد أنه يجتذب الزائرين له.

تعليقات الفيسبوك