منتجع كامب ديفيد المريكي الشهير يشهد يوم الخميس القادم اجتماعًا للرئيس الأمريكي باراك أوباما مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي وذلك للتباحث في الشئون العسكرية والأمنية الخاصة بمنطقة الخليج.

شهد منتجع كامب ديفيد الرئاسي تاريخًا طويلًا من المؤتمرات واللقاءات السياسية.

المنتجع تأسس تحت اسم “مرحبا كاتوكتين” كنزل لعملاء الحكومة الاتحادية الأمريكية وعائلاتهم. في عام 1942م قام الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت بتحويله إلى منتجع رئاسي تحت اسم “شانغريلا”.

عام 1945م قام الرئيس الأمريكي هاري ترومان بتحويله إلى منتجع رئاسي رسمي بنفس الاسم حتى مجىء الرئيس أيزنهاور وقيامه بتغيير الاسم إلى “ديفيد” تيمنًا باسم حفيده.

المنتجع يقع وسط منطقة جبلية تتميز بالمناظر الطبيعية الرائعة ومحاط بسياج أمني شديد الحراسة.

1972م

1973م

1978م

1979م

1982م

1989م

1990م

1992م

1999م

2000م

2001م

1 2

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد