تعتقد الكثير من النساء أن  الجنس فعل تقدمه للرجل، أي إن فكرة استمتاعها به غير واردة. وبالرغم من تطور وسائل علاج الضعف، والعجز الجنسي عند الرجال، فقلما تحاول النساء البحث عن علاج العجز الجنسي لديهن، فضلًا عن التعرف إلى أسبابه. ويُعرَّف العجز الجنسي عند النساء بوجود حالة مستمرة من انعدام الرغبة، أو الاستجابة الجنسية، أو الوصول للنشوة، أو الإحساس بألم يعوق العلاقة الجنسية.

وتختبر الكثير من النساء هذه الحالة، خلال فترة من حياتهن. إذ تشير التقارير إلى أن نسبة 43% من النساء تواجه صعوبات في العلاقة الجنسية، وهو ما يؤثر في الطرفين معًا، ويؤثر في العلاقة العاطفية تأثيرًا متجذرًا.

فالاستجابة الجنسية هي تفاعل ناتج من عدة عوامل فسيولوجية، وعاطفية، ودينية، وخبرات سابقة، ونظام حياة. لذا قد يؤثر أي عامل في الرغبة، أو الاستثارة الجنسية، ويحتاج العلاج إلى عدة مستويات جنبًا إلى جنب. لكن إذا واجهت المرأة مشكلة جنسية تمنعها من الاستمتاع بالعلاقة كيف يمكن حلها؟

ما أعراض العجز الجنسي عند النساء؟

تنقسم مشكلات النساء جنسيًّا إلى عدة أعراض:

1. احتياج المرأة لوقت طويل لكي تُستثار، أو أنها تُستثار لكن جسدها لا يستجيب للنشاط الجنسي، وهو ما يُسمى اضطراب الاستثارة الجنسية.

Embed from Getty Images

2. انخفاض الرغبة الجنسية، وهو أكثر الأعراض شيوعًا، ويعرف باسم اضطراب الرغبة الجنسية قاصر النشاط.

3. فقدان المرأة القدرة على الاستمتاع الجنسي، أو الاستعداد لممارسة علاقة جنسية، وهو ما يعرف بـ«HSDD».

4.  صعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية، أو أن يصاحب الاحتكاك بالمهبل وجود ألم، أو حدوث تشنج مهبلي.

الوصول إلى النشوة رحلة شاقة جدًّا

تصل 10% من النساء فقط إلى النشوة الجنسية بسهولة، لكن الـ90% المتبقية، عليهن أن يتعاملن مع عدة عناصر تعوق الوصول إلى النشوة. أول هذه العناصر هو القلق، الذي يصعب معه الشعور باللذة الجنسية. وقد بيَّنت دراسة من جامعة فالبارايسو، بولاية إنديانا الأمريكية، أن نصف النساء اللاتي تعجزن عن الوصول إلى النشوة، مصابات بمشكلات تتعلق بالقلق. وكذلك النساء المصابات بهواجس تجاه أجسادهن، ينتابهن القلق أثناء العلاقة الجنسية، مما يقود إلى الفشل في الاستمتاع بالعلاقة. وعدم استمتاع المرأة بالعلاقة الجنسية، ينعكس بصورة سيئة على نظرتها إلى ذاتها، كشريكة، أو كامرأة، في رأي شيريل كينسبيرج، طبيبة، واستشارية العلاقات الجنسية.

هرمونات وتأثيرات دوائية ومشكلات عاطفية أيضًا.. الكل ضد متعة المرأة!

تنبع المشكلات الجنسية لدى المرأة من أسباب عضوية، ونفسية، منها :

 1. التقلبات الهرمونية؛ فالهرمونات تلعب دورًا كبيرًا في الأداء الجنسي، وتحدث التقلبات الهرمونية في الغالب بعد الولادة، أو بتقدم العمر، وبعد انقطاع الطمث، الذي يتبعه انخفاض نسبة الإستروجين، والتي تؤدي بدورها إلى تغيرات في أنسجة الأعضاء الجنسية، والأعصاب، والاستجابة الجنسية، فانخفاض الإستروجين يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى منطقة الحوض، ويؤدي إلى تقليل الإحساس، والاحتياج إلى كثير من الوقت للوصول إلى الاستثارة والنشوة، كذلك تحدث بعض التغييرات بعد جراحات إزالة الرحم، ينتج منها انخفاض الرغبة، وتقليل تزليق المهبل.

2. نتيجة لأمراض السكر، والقلب، وأمراض الأعصاب، والسرطان، والتصلب المتعدد.

3. بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب، وأدوية ضغط الدم المرتفع، والعلاج الكيماوي، تسبب العجز الجنسي للمرأة.

4. بعض أمراض النساء مثل ضمور المهبل، وبعض أنواع العدوى.

5. الاكتئاب، واضطرابات ما بعد الصدمة، والمشكلات العاطفية، والنفسية.

العجز الجنسي ليس نهاية المطاف.. الجئي لطبيب

لكي يُشخَّص العجز الجنسي يقوم الطبيب بالفحص الفيزيائي لكِ، وقد تحتاجين لاختبار لتقييم منطقة الحوض، للكشف عن صحة الأعضاء الجنسية، وفحص عنق الرحم، لاستبعاد وجود ورم سرطاني، أيضًا تحتاجين لقياس نسبة السكر، وقد تحتاجين إلى اختبار نفسي أيضًا، لمعرفة سبب القلق، أو الخوف، أو وجود صدمات نفسية، أو مشكلات عاطفية، تؤثر في الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية، أخبري طبيبك بتاريخك المرضي؛ لكي يتمكن من معرفة السبب المباشر للحالة.

الحياة الجنسية لا تنتهي بانقطاع الطمث

يؤدي انقطاع الطمث إلى تغييرات كثيرة في الأداء الجنسي، فتقود التغيرات النفسية إلى نقص الرغبة، أو القدرة على الاستثارة، ويستخدم الأطباء لعلاج ذلك العلاج الهرموني التعويضي، كما ينصحون باستخدام المزلقات في تقليل جفاف المهبل، كما يمكن أن يصف الطبيب أدوية لعلاج عُسر الجماع. وعلى الجانب الآخر ترى النساء اللاتي تخطين سن انقطاع الطمث، أن القلق بشأن الحمل والإنجاب، يقع من على عاتقهن؛ فتزداد فرص الرضاء عن العلاقة، إذا ما عولجت التأثيرات الأخرى.

Embed from Getty Images

تخلي عن القلق ترتفع هرمونات الحب

أولى النصائح التي تُوجه للنساء اللاتي تعانين من مشكلات جنسية هي الاسترخاء أثناء الممارسة الجنسية، واستخدام المزلقات التي تُرطب المهبل، خاصةً في أول ممارسة جنسية، لصعوبة حدوث اختراق بسبب جفاف المهبل. وتبعًا لدراسة صدرت في دورية «journal of sex & marital therapy»، تحتاج 40% من النساء إلى تحفيز البظر للوصول إلى النشوة الجنسية، فيما تحتاج بعض النساء لتحفيز مكثف، يصل إلى الاستعانة بالهزاز الكهربي.

وتنصح كات فان كيرك استشارية العلاقات الجنسية، بممارسة المرأة للمداعبة الذاتية بمفردها؛ لأنه يسهل الوصول للنشوة مع شريكها. وتنصح أيضًا بأن تخبر المرأة شريكها عما تريدين. أما إذا كانت تتناول أدوية تسبب ارتفاع مستوى البرولاكتين، الذي يقلل الرغبة الجنسية (الليبيدو)، وأدوية ضغط الدم المرتفع، ومضادات الاكتئاب، التي تزيد من صعوبة الوصول إلى النشوة؛ فعليها استشارة الطبيب، لتغيير هذا الأدوية إذا استمرت المشكلة.

كذلك يؤدي القلق إلى انخفاض هرمون الأوكسيتوسين المتسبب في الشعور بالسعادة. وتنصح شيريل كينسبيرج، أستاذة طب النساء والتوليد، بأن تتحدث المرأة مع شريكها في الأمر؛ لأن أول ما يتبادر في ذهن الشريك هو عدم رغبة شريكته في ممارسة العلاقة الجنسية معه، لا وجود مشكلة ما.

علاقات

منذ 4 شهور
6 نصائح للتغلب على تغيُّر العلاقة بين الأزواج بعد الإنجاب

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد