«أبوك السقا مات، بيمشي في الجنازات، هيحصَّل الأموات»

علقت هذه الجملة في أذهاننا من فيلم «السقا مات» المستوحى من رواية تحمل الاسم نفسه، للكاتب يوسف السباعي، والذي أخرجه صلاح أبو سيف، وأنتجه يوسف شاهين؛ وقتذاك كنا نرى شوشة سقاء الماء حاملًا قربته على ظهره كل يوم وهو يدور على بيوت الحارة في حي الحسينية ليبيع الماء.

عرَّف هذا الفيلم الكثير منا بمهنة السقا وعالمها عن قرب، ولكن ماذا عن المهن والحرف المصرية الأخرى التي اندثرت بمرور الزمن؟ كيف كانت تبدو؟ وهل حقًّا كان هناك تنظيم خاص بتلك الحرف؟ هذا تحديدًا ما يخبرنا به الدكتور نبيل السيد الطوخي في كتابه «طوائف الحرف في مدينة القاهرة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر 1841 – 1890»، والذي نختار منه بعض الحرف للحديث عنها باستفاضة في السطور التالية.

شيوخ الطوائف! تاريخ نظام «طوائف الحرف» في مصر

في مقدمة كتابه يحكي لنا الدكتور نبيل عن تاريخ طوائف الحرف في مصر، والذي بدأ بصورة منتظمة في عهد الأيوبيين ليكتسب بعد ذلك صفة الاستمرارية والاستقرار أثناء عصر المماليك، واستمر أيضًا في أثناء الحكم العثماني؛ لأنه كان مناسبًا لسياساتهم التي ترتكز على عدم التدخل في حياة الشعب، والاقتصار على جمع الضرائب وصد الهجمات الخارجية، بحسب الطوخي.

مهنة سقاء الماء في مصر قديمًا – مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي

وعليه فقد ترتب على فهم العثمانيين لطبيعة مسئوليات الحكم بروز ظاهرة المحلية؛ إذ كانت القطاعات المختلفة تنظم شئونها الداخلية بعيدًا عن تدخل الدولة.

ويحكي دكتور نبيل الطوخي في كتابه، كيف كان الحرفيون ينتظمون في طوائف، لكل طائفة منها رئيس يسمى شيخ الطائفة، وهو المسئول عن جميع الأمور الداخلية لشئونها، كما كان يتولى أيضًا تنظيم العلاقة بينها وبين الحكومة، ثم بعد الشيخ يأتي المعلم، ثم الصانع، فالتلميذ.

وقتذاك كان لكل حرفة حي قائم بذاته؛ فهناك مثلًا أحياء للحدادين، والنحاسين، والصاغة، والسروجية، والحقيقة أن هذا الأمر لم يقتصر على هذه الحرف فحسب، بل كان هناك أيضًا طوائف للنشالين، والشحاذين، والمتسولين، والعاهرات!

والحقيقة أن طوائف الحرف في مصر لم تكن منغلقة على ذاتها لتتابع فقط شئونها الداخلية، ولكن كان لها دور سياسي مهم في الحركات الجماهيرية التي ظهرت خلال القرن الثامن عشر لتتمرد ضد الظلم والاستبداد، وحين داهم الاحتلال الفرنسي أراضي المحروسة عام 1798، كان للطوائف دور مهم في الدفاع عن القاهرة ضد بونابرت.

كما شاركوا أيضًا في ثورة القاهرة الأولى التي اندلعت 21 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1798، وثورة القاهرة الثانية عام 1800؛ حين اتحد عمال الحرف من العربجية والحدادين والسبَّاكين والنجارين من أجل صنع القنابل وتشغيل المدافع.

نظام طوائف الحرف الداخلي.. أو كيف تصبح «مِعلَّمًا»؟

قسَّم الدكتور نبيل في كتابه الصناعات الحرفية إلى ثلاث فئات؛ الأولى تتعلق بالصناعات الغذائية، والثانية بالصناعات الخاصة بالكساء، والأخيرة المتعلقة بالأثاث، وقد انقرضت معظم تلك الحرف مع التقدم والتطور وتأثرها بالمنافسة الأجنبية.

وقد كان لطوائف الحرف نظام وتقاليد معينة يجب أن يلتزم بها جميع أفراد الطائفة؛ في البداية يأتي الصبي الصغير للالتحاق بالطائفة، ثم يقرأ الفاتحة ليصبح بعدها صبيًّا رسميًّا لدى الأُسطى، وعادة ما تتراوح مدة تدريبه بين خمس لسبع سنوات، وإذا ترك الصبي معلمه خلالها لا يمكنه الالتحاق بمعلم آخر إلا إذا استأذن شيخ الطائفة؛ موضحًا سبب تركه للمعلم الأول.

بعد اجتيازه للتدريب واتقانه لكل أسرار الصنعة يترقى الصبي ليصبح عريفًا، وهنا يمكنه الحصول على عائد مالي أعلى والغوص عميقًا في أسرار الحرفة وفنونها، وتمتد تلك المرحلة بين ثلاث لخمس سنوات، وفي هذه المرحلة يجب أن يتعلم العريف كيف يصنع عملًا ممتازًا بمفرده، أو تحفة فنية تشهد له بأنه يستحق لقب المعلم أو الأسطى.

فقبل اجتياز عتبة هذه المرحلة على العريف أن يعرض نماذج أعماله أمام أفراد الطائفة وكبيرها؛ إذ لا يمكن أن يترقى لمنصب المعلم إلا بعد أن يكون محترفًا؛ حتى لا تتدهور الحرفة وتقل جودة الإنتاج.

أشهر الحرف المصرية التي اندثر أكثرها بمرور الزمن

حتى نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر، كان يوجد في القاهرة حوالي 204 طوائف وانخفض هذا العدد بعدها ليصل إلى 164 طائفة، وقد كانت العادة وقتها أن يُطلق على الشوارع والحارات أسماء الحرف والصناعات، ولذلك فحتى بعد أن اندثرت تلك الحرف بقيت أسماء الشوارع تصارع الزمن فهناك حارة السقايين، وحارة النحاسين، أما عن أشهر الحرف التي تدهورت بمرور الزمن فهي:

1. الحمَّارة: أو هيئة النقل العام في زمن ما قبل الترام والسكة الحديد

من بين جميع طوائف الحرف كان الحمارة هم الأكثر عددًا؛ إذ بلغ عدد أفراد هذه الطائفة 1739 فردًا، وقتذاك لعبت طائفة الحمارة دورًا مهمًّا في تاريخ القاهرة، إذ كانت وسيلة مواصلات أساسية يتنقل بها السكان بسهولة مواجهين اتساع المدينة وتشعب حواريها، وقد كان الحمار وقتها هو الوسيلة الأرخص والأسرع والأقدر على ولوج أزقة الحواري الضيقة.

مصدر الصورة: الميزان

وإذا كنت تعيش خلال هذا الزمن الموغل في البعد وقررت أن تركب حمارًا لتصل إلى وجهتك، فكل ما عليك فعله هو التوجه إلى أبواب القاهرة ومداخل أسواقها وأماكنها المشهورة؛ هناك سيُجهز لك الحمار ببردعة محشوة مغطاة من الأمام بالجلد الأحمر، ومجهزة بشرائط صوفية ناعمة، وعادة ما تكون البردعة مرتفعة حتى يكون الراكب عاليًا دائمًا، وحتى لا تقع من فوق ظهر الحمار لأي سبب، سيكون المكاري (مالك الحمار أو من يتولى رعايته) بجانبك حفاظًا على سلامتك وحتى يطلق نداءات إبعاد المارة عن الطريق.

ولأن الحمير كانت وسيلة النقل الأساسية؛ فقد وضعت لها الحكومة المصرية لوائح وقوانين تنظم عملها وشروط استخدامها؛ ففي عام 1895 أصدرت مديرية الجيزة لائحة الحمَّارة ووفقًا لقواعد تلك اللائحة يجب على مالك الحمار أن يذهب إلى مراكز البوليس من أجل معاينة الحمير والتأكد من خلوها من الأمراض والقرح، كذلك تجري معاينة البردعة؛ إذ يشترط أن تكون بحال جيدة. وبالنسبة لمالك الحمار فقد وضعت له اللائحة ثلاثة شروط، هي ألا يقل عمره عن 14 عامًا، وأن يكون خاليًا من الأمراض، وأن يحصل على تصريح من المديرية.

ولم تكتف لائحة مديرية الجيزة بتلك القواعد؛ لكنها نظمت أيضًا عمل الحمارة؛ إذ لا يجوز للحمارة أن يسيروا في الشوارع بحثًا عن ركاب، ولا يمكنهم طلب أجرة زيادة عن التعريفة المدرجة باللائحة، كما يجب أن يقفوا في صف واحد بالترتيب حتى لا يزدحم الشارع العمومي.

وفي 1 أغسطس (آب) عام 1896 استيقظت مدينة القاهرة على خبر ظهور الترام، وهو الأمر الذي استقبله المصريون بالخوف؛ إذ أطلقوا عليه اسم العفريت، ووقتها كتبت الصحف المصرية عن رد فعل المصريين «العفريت يصل المحروسة»، و«العفريت يسابق الريح»، وفي 12 أغسطس احتفلت المحروسة رسميًّا بتسيير الترام، ولم يستطع الأهالي الوقوف في وجه التكنولوجيا الحديثة، وشيئًا فشيئًا اختفت مهنة الحمارة التي حاول أصحابها الحفاظ على مهنتهم للمرة الأخيرة، حين أطلقوا شائعات مفادها أن ركوب الترام يسبب العقم للسيدات.

ورغم اختفاء حرفة الحمَّارين، فإن مهنة العربجي ما زالت موجودة حتى يومنا هذا في بعض الأماكن؛ والفرق بين المهنتين هو أن الحمار كان وسيلة مواصلات لنقل الناس، أما العربجي فهو سائق العربية الخشبية الذي ينقل الخضراوات والبضائع، وكلمة عربجي في الأصل هي تركيب لغوي تركي يقوم على إضافة المقطع (جي) إلى اسم المهنة لتُطلق بعد ذلك على صاحب المهنة مثل؛ مدفعجي، مكوجي، بوسطجي وغيرها، وفي السياق الشعبي المصري حُرِّفت كلمة عربجي وأضحت إحدى ألفاظ السباب ووصف الناس بالسوقية!

2. الشبكشية والمسلكاتية: مسؤولو المزاج العام والدخان

الشُبك هي أداة تدخين ويطلق على صانعها اسم الشبكشي، أما أصل كلمة الشُبك فيعود إلى اللغة التركية ويحمل المعنى نفسه في اللغة الأم؛ وهي أداة تدخين محمولة يسهل التحرك بها على عكس الشيشة، وهي تشبه الغليون قليلًا، ولكنها عبارة عن قصبة مصنوعة من الخشب ويوجد بها مكان لوضع التبغ.

وقد انتقل الشُبك من الدولة العثمانية إلى مصر في القرن السابع عشر؛ ومنذ الأيام الأولى له في المحروسة أفتى الكثير من الفقهاء المسلمين بتحريمه، لكنه انتشر بسرعة ولم يقتصر أمر تدخينه على الرجال فقط، فالنساء أيضًا تمتعن بتدخين الشُبك.

تاريخ وفلسفة

منذ سنتين
استُخدم باعتباره نقودًا و«علاجًا إلهيًّا».. تاريخ التبغ قبل أن يصبح نباتًا قاتلًا

وقتذاك كان شُبك النساء أرشق وأكثر زخرفة، كما أن مبسمهم كان يُصنع من المرجان عوضًا عن الكهرمان، وكان صانعو الشبك قديمًا يقطنون بحي النحَّاسين، وهناك أبدعوا وتفننوا في إتقان أنابيب الشبكات التي كانت تُصنع من البوص أو الكريز، وأحيانًا أخشاب الجوز واللبخ والياسمين.

وأما أفراد الطبقة العليا في القاهرة فقد كانوا يدخنون تبغًا يحمل رائحة عطر لطيف ولذيذ يُجلب لهم خصيصًا من مدينة اللاذقية في سوريا، وقد استمر الشبكشية يتفننون في صنع أنابيبهم حتى نهاية القرن التاسع عشر، حينما انتشرت ماكينات صناعة السجائر.

ومن حرفة الشبكشية، انبثقت مهنة أخرى هي المسلكاتية، والتي كانت تطلق على الأشخاص المسئولين عن تنظيف الشُبك؛ إذ كان العديد من فقراء القاهرة يعيشون على تلك المهنة.

وفي عمله عادة ما يحمل المسلكاتي أسلاكًا طويلة يضعها في عصا مجوفة أو في أنابيب من القصدير، كما يحمل أيضًا حقيبة من الجلد يضع بداخلها أليافًا من القنب يلفها على السلك من أجل تنظيف الشُبك، وقد بلغ عدد المسلكاتية في أواخر القرن التاسع عشر، حوالي 46 مسلكاتيًّا.

3. الصرماتية والإسكافية: حرفة عرفها الفراعنة وقاربت على الاندثار

في مخيلتنا الجمعية كانت صورة الصرماتي أو الإسكافي دائمًا ما ترتبط بالسحر، فهذا الرجل يملك قدرة عجيبة على صنع الحذاء وإصلاحه؛ هل تذكرون قصة معروف الإسكافي من ألف ليلة وليلة، ذلك الرجل الذي كان يرتق أحذية أهالى البلدة ويعرف كل أسرارهم وحكاياتهم؟ والحقيقة أن واقع هذه المهنة مثل أساطيرها مليء بالحكايات.

وكلمة إسكافي يعود أصلها إلى الحضارة السومرية التي قامت في جنوب العراق بداية من عام 3200 قبل الميلاد، وفي اللغة السومرية إسكاف كانت تعني صانع الأحذية، وفي اللغة الأكادية حُرفت إلى إسكابو، وحين دخلت إلى البلاد العربية أضحت إسكافي، وهي الكلمة السائدة حتى يومنا هذا.

تعد مهنة صانع الأحذية أو الإسكافي من أقدم المهن التي عرفها الإنسان؛ إذ امتهنها الفراعنة وصنعوا من الصنادل عدة أشكال تدل على المكانة الاجتماعية، وعرف الآشوريون وبلاد الشام والروم والفرس أيضًا هذه المهنة؛ إذ كانت كانت الأحذية آنذاك تُصنع من الجلد والخشب والمطاط والبلاستيك.

وفي المحروسة كان الصرماتية يصنعون كل ما يلزم سكان القاهرة من البُلغ والمراكيب والأخفاف، ولم يقتصر العمل في تلك الحرفة على المصريين، ولكن عمل بها الشوام أيضًا، وكذلك الأرمن الذين كانت تضاهي أحذيتهم في جودتها البديعة تلك المستوردة من أوروبا، وكان من أشهر الصرماتية الأرمن في مصر، عم هاجوب الإستانبولي.

وقد وصل عدد الصرماتية في مصر في سبعينيات القرن السابع عشر 1176 صرماتيًّا، ومع نهاية القرن التاسع عشر كسدت صناعة الأحذية الوطنية وغمرت الأحذية الأوروبية الجاهزة أسواق القاهرة، ومع ذلك لم تندثر مهنة صناعة الأحذية تمامًا؛ ففي وقتنا الحالي ما زالت هناك أحذية خاصة تُصمم لبعض الأفراد؛ مثل اللاعبين والأشخاص الذين يعانون من عيوب خلقية في أقدامهم، مثل الأقدام المفلطحة.

هذا بالإضافة إلى الأحذية الطبية، وأحذية السلامة المهنية التي تُصنع من مواد قوية وفي مقدمتها توجد قطعة معدنية تحمي أصابع القدمين في حال سقوط الأثقال عليها، وعادة ما يُستخدم هذا النوع من الأحذية في مواقع البناء والتنقيب عن البترول.

4. الخراطون والمشربجية: فنانو الزخارف الخشبية والمشربيات العتيقة

بمجرد مرورك بالقرب من مسجد الحسين ومرورًا بحي خان الخليلي والجمالية، يتقافز إلى ذهنك على الفور عالم نجيب محفوظ؛ سوف تتذكره تحديدًا حين ترى المنازل التي تغطيها المشربيات العتيقة التي أصبح يغطيها غبار الزمن الذي مر من جانبها وتركها وراءه؛ تلك المشربيات وغيرها الكثير كانت من صنع الخراطين.

ولمصر تاريخ طويل مع خراطة الأخشاب التي ظهرت في العصر الفرعوني، وحتى اليوم توجد آثار لآلات خشبية استخدمت في مصر القديمة مثل المناشير والمطارق والبلط، وفي العهد القبطي انتشرت خراطة الأخشاب أيضًا، ولكنهم وقتها لم يكتفوا بالأخشاب المحلية؛ إذ استوردوا أجود أنواع الخشب من الخارج مثل خشب الجوز، والأبنوس، والبلوط.

بعد الفتح الإسلامي لمصر استمر فن الطراز الخشبي القبطي، وفي عهد ابن طولون ازدهر فن الزخارف الخشبية الإسلامية، وآثار هذه الحرفة ما تزال موجودة في الكثير من البيوت، مثل بيت الشيخ محمد أمين السحيمي في حي الجمالية.

وكانت حرفة الخراطين قديمًا مقسمة إلى أربع فئات هم: خراطو الخشب، والصناديقية أو صانعي الصناديق، وصناع المقاعد، وصناع المشربيات، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر كانت القاهرة تضم عددًا كبيرًا من الخراطين، وكانوا يقطنون في حي باب الشعرية؛ فكل قطعة خشب زُينت بها المشربيات والنوافذ كانت من صنع يديهم؛ وقتذاك كان الخراط المصري يعمل بآلات بسيطة، إلا أن نتاج عمله كان غاية في الدقة والإتقان، ولكن بمرور الوقت قل أعداد العاملين في هذه الحرفة حتى بدأت المهنة في الزوال شيئًا فشيئًا؛ لأن نوافذ المنازل الحديثة أضحت تُصنع من الزجاج.

مجتمع

منذ 3 سنوات
للتكنولوجيا «أنياب».. مهن لم تستطع الصمود أمام التقدم العلمي فانقرضت

المصادر

تحميل المزيد