كثيرون هُم من يصلون إلى الشهرة بأعمالهم على شاشات التليفزيون، ويحفظ الجمهور أسماءهم وصورهم وأصواتهم، لكن من صنعوا بهجة طفولتنا بأصواتهم التي جعلت أفلام الكارتون تتحدث باللغة العربية، كلامًا وغناءً، ربما لا يعرف الكثير منا أسماءهم، رغم أنهم كانوا أصحاب النصيب الأكبر من السعادة التي أدخلوها إلى قلوبنا.

رشا رزق

نبدأ بالتأكيد مع الفنانة السورية التي كان انطلاق صوتها إشارة بدءٍ للكثير من أفلام الكارتون التي كنا ننتظر الاستمتاع بها ونحن أطفال. غنّت رشا أغنيات: عهد الأصدقاء، وبوكيمون، والمحقق كونان، وأنا وأخي، وأبطال الديجيتال، والكثير غيرهم، وهي الآن إحدى أعضاء فرقة «إطار شمع» السورية.

طارق العربي طرقان

مُلحن سوري من أصل جزائري، ومؤلف لأغاني أفلام الكارتون التي صنعت لحظات بهجة لا تُنسى في طفولتنا. من منا لم يسمع لحنًا لطرقان بدايةً من (ماوكلي) أول أعماله، إلى أبطال الديجيتال، وسلاحف النينجا، والمحقق كونان، والحديقة السرية، وباص المدرسة العجيب، وغير ذلك الكثير؟ أولاد طرقان الثلاثة (ديما، وتالة، ومحمد) غنوا أيضًا في عدة أفلام كارتون.

أمل حويجة

هل سألت يومًا كيف يبدو من أعطوا صوتهم لشخصيات الكارتون المُحببة إلى قلوبنا كي نستمع إليها تنطق بالعربية؟ حسنًا، صوت كابتن ماجد الذي صاحبنا في طفولتنا لم يكُن سوى صوت الفنانة أمل حويجة.

لا تندهش كثيرًا، فالفنانة السورية أعطت صوتها للكثير من أبطالنا المُحببين: ماوكلي فتى الأدغال، والقناص، وفُلة، وسيمبا، والقائمة طويلة.

سامي كلارك

هو صاحب الصوت القوي الهادر في أغنيتي المقدمة والنهاية لكارتون «جراندايزر». فنان لبناني يغنّي بأكثر من 7 لغات؛ حجز مكانه بين المُطربين سنٍ صغير، لكنه حجز مكانه في قلوب الأطفال بالكثير من أغنيات الأطفال، وشارات البداية والنهاية في أفلام الكارتون.

شاهده وهو يغنيها على المسرح:

وأغنية جزيرة الكنز الشهيرة أيضًا:

بثينة شيا

رأينا اسمها في الكثير من أفلام الكارتون دون أن نعرفها. بثينة فنانة سورية تخرّجت من المعهد العالي للفنون المسرحية، وكان صوتها صديقًا لنا مع شخصيات مثل: «آش» في كارتون البوكيمون، و«سالم» ووالدة «سامي» في أنا وأخي، «ألفريدو» في عهد الأصدقاء، و«عُمر» في كابتن ماجد، و«لاحق» في سابق ولاحق.

زياد الرفاعي

فنان سوري تميز بأعماله في الدبلجة بصوتٍ غطى مساحات واسعة من الشخصيات المختلفة: «هزيم» في هزيم الرعد، «هيرو يوي» في أجنحة الكاندام، «رامي» في أنا وأخي، «بينكي» في بينكي وبرين، و«فادي» في سلام دانك 2.

توفي زياد في حادث سيارة مؤسف في عام 2009 عن 42 عامًا.

هالة الصباغ

مطربة سورية بدأت في الغناء منذ سن السادسة، وحصلت على العديد من الجوائز الدولية. تُعد هالة واحدةً من الجيل الذي شاركت بصوتها في إسعاده؛ فهي من مواليد عام 1988، ويمكنك معرفة المزيد عن حياتها وأعمالها من هنا.

ميادة درويش

بدأت الفنانة السورية ميادة درويش في أعمال الدوبلاج منذ عام 1991، وقدمت الكثير من الشخصيات في أفلام: إيكوسان، وأبطال الديجيتال، والقناع، وروبن هود، وغيرهم.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد