مع تصاعد العنف الإسرائيلي والاستيطاني ضد حي الشيخ جراح في القدس، وضدَّ المصلين في المسجد الأقصى، ثم ضدَّ غزة بعد ردِّ المقاومة الفلسطينية، انتقد إسرائيل ودافع عن موقف الفلسطينيين العديد من مشاهير العالم، من مجالات مختلفة؛ الفن والإعلام والرياضة والسياسة.

وفي هذا التقرير جولةٌ سريعة تستعرضُ قائمة من المشاهير والسياسيين الذين انتقدوا ما يحصل في حي الشيخ جراح هذه الأيام، وبعضهم عارضوا العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين عمومًا.

نجوم الفن والإعلام

مارك رافلو: افرضوا العقوبات على إسرائيل

الممثل الأمريكي الشهير مارك رافلو، المعروف بنشاطاته السياسية والاجتماعية، غرَّد في بداية أزمة الشيخ جراح مطالبًا بفرض العقوبات على إسرائيل، مثلما فُرضت سابقًا على نظام الفصل العنصري (الأبارتايد) في جنوب أفريقيا في القرن الماضي، وساعدت هذه العقوبات على إسقاطه.

بيلا حديد.. ضدَّ إسرائيل «بأناقة»

باتت عارضة الأزياء الأمريكية من أصل فلسطيني، بيلا حديد، من أكثر المشاهير نشاطًا على مواقع التواصل الاجتماعي دعمًا للشعب الفلسطينيِّ ضد الاعتداءات الإسرائيلية، وكانت من أوائل المشاهير الدوليين والأمريكيين الذين تحدثوا عما يحصل في حي الشيخ جراح، ونشرت بشكل مكثف ومستمر خلال الأيام الماضية منشورات عن غزة والشيخ جراح والاعتداءات الإسرائيلية، ثم نشرت مجموعةً من الصور لها تظهرُ فيها مرتديةً الكوفية الفلسطينية، أثناء مشاركتها في تظاهرة في الولايات المتحدة تندد بما يحدث على الأراضي الفلسطينية المُحتلة.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Bella 🦋 (@bellahadid)

لينا هايدي

نشرت الممثلة البريطانية لينا هيدي، إحدى بطلات المسلسل التلفزيوني الشهير «صراع العروش»، أكثر من منشور خلال الأيام الماضية على حسابها في منصة «إنستجرام»، أحدها يصفُ إسرائيل بـ«دولة أبارتايد صهيونية»، وتنددُ في آخر بما يحصل في الشيخ جراح وفي فلسطين عمومًا.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Lena Headey (@iamlenaheadey)

روجر واترز

في أكثر من مناسبة طوال تاريخه الفني، أعلن روجر واترز دعمه للقضية الفلسطينية، وهو مغنٍ بريطاني وعضو فرقة بينك فلويد الشهيرة، ويسمِّي إسرائيل دائمًا بـ«نظام الفصل العنصري الإسرائيلي»، ونشط واترز بشكل ملحوظ منذ بداية قضية حي الشيخ جراح وتحدث عنها في فيديو علني نشره على حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي بعنوان «الشيخ جراح».

زين مالك

زين مالك، المغني البريطاني ذي الأصول الباكستانية، أعلن تأييده للفلسطينيين وغرد على موقع «تويتر» قائلًا: «أنا أقف مع الشعب الفلسطيني. يتألم قلبي على العائلات التي فقدت أحبابها. لا يمكننا أن نقف شهودًا صامتين على تيتم وقتل أطفال ولا نطالب بحقوق الإنسان لجميع الفلسطينيين. يجب أن ينتهي هذا. فلسطين حرة».

سوزان ساراندون

الممثلة الشهيرة والناشطة التقدمية سوزان سراندون، التي سبق لها الفوز بجائزة الأوسكار، وصفت ما يحدث في فلسطين في تغريدة بأنه عملية «إبادة عرقية» يقوم بها «نظام الفصل العنصري الإسرائيلي»، وفي تغريدة أخرى رفضت فيها وصف ما يحدث بأنه نزاع بين فلسطين وإسرائيل، بل «استيطان استعماري، واحتلال عسكري، وسرقة للأرض، وتطهير عرقي».

فيولا ديفيز

فيولا ديفيز، نجمة تلفزيونية أمريكية نشرت عن أزمة حي الشيخ جراح، واحتوى منشورها على عدة صور تشرح فيها الأزمة بوضعها الحقيقي الذي يبرز تعرض الفلسطينيين للتهجير بدعم من الحكومة الإسرائيلية. هذا المنشور هو المنشور نفسه الذي أعادت نشره لاحقًا الممثلة الإسرائيلية الأمريكية ناتالي بورتمان.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by VIOLA DAVIS (@violadavis)

مينا مسعود

على الرغم من حديثه المعسول عن إسرائيل في وقت سابق، بزر الممثل الكندي المصري مينا مسعود بطل فيلم علاء الدين كأحد المشاهير الداعمين للفلسطينيين مؤخرًا، وغرَّد على «تويتر» قائلًا: «يُطرد الفلسطينيون بعنف من منازلهم خلال شهر رمضان المبارك. ليس لديهم قوة شرطة تحميهم، ليس لديهم نظام قانوني لحمايتهم، إنهم يقاتلون من أجل حياتهم لأنهم الوحيدون الذين يستطيعون ذلك».

تريفور نوح

تريفور نوح هو كوميديٌّ جنوب أفريقي، يقدم واحدًا من أهم البرامج السياسية الساخرة في الولايات المتحدة والعالم، «العرض اليومي – The Daily Show». تحدث نوح في إحدى الحلقات عما يحدث في فلسطين، ورغمَ عدم وقوفه بشكل واضح وقاطع مع الفلسطينيين، فإنه دعا المشاهدين للتفكير بشكل نقدي، وطرح سؤال إذا ما كان الصراع الحاصل عادلًا أم لا، في إشارة إلى مستويات القوة العسكرية المستخدمة بين الطرفين وعدم تساويهما، مشيرًا إلى الأسلحة الإسرائيلية المتطورة، وعدد القتلى الذي لا يقارن بعدد القتلى في الجانب الفلسطيني.

جون أوليفر

على غرار تريفور نوح، جون أوليفر هو كوميديٌّ آخر بريطاني الجنسية، ويقدم برنامجًا سياسيًّا ساخرًا بعنوان: «البارحة الأسبوع الماضي Last Week Tonight» ولكن برنامج أوليفر أكثر شهرةً في الولايات المتحدة، وحصد عددًا أكبر من جوائز الإيمي التي تُمنح للبرامج والعروض التلفزيونية في أمريكا.

انتقدَ أوليفر، بأسلوب ساخر، التغطية الإعلامية الغربية للعدوان الإسرائيلي على غزة والشيخ جراح، وقدَّم تغطيةً نقدية قلَّما تُعرض على الشاشات الأمريكية، ركَّز فيها على الفارق الكبير في الخسائر بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وعلى الاستهداف الإسرائيلي للمدنيين وارتكابهم لجرائم تصلُ لمستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

في الكونجرس.. التيار التقدمي في الواجهة

بيرني ساندرز.. رأس التيار التقدمي في الكونجرس

لعل بيرني ساندرز أبرزُ صوت أمريكي تحدَّث حتى الآن عن العدوان الإسرائيلي الأخير. ساندرز هو سيناتور ديمقراطي، ومرشح سابق للانتخابات الرئاسية في 2020 و2016، وهو أول مرشح رئاسي في تاريخ الولايات المتحدة يدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني ويندد بأفعال الحكومة الإسرائيلية، وكان من أول المنددين بأزمة الشيخ جراح، وكتب العديد من التغريدات دعمًا لحقوق الشعب الفلسطيني.

ألكسندرا كورتيز.. الوجه الشاب للسياسة الأمريكية

عضوة الكونجرس ألكسندرا أكاسيو كورتيز، ديمقراطيَّة وسياسية تقدميَّة من أبرز من انتقدوا أداء الإدارة الأمريكية في الأيام الماضية بعد اندلاع الأزمة، وانتقدت تصريح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الذي قال فيه إن لإسرائيل حق الدفاع عن نفسها، وطالبته بالحديث عن حقوق الفلسطينيين في النجاة والعيش بسلام، ونشرت تغريدةً مُلتفة ولافتة للنظر، ألمحت فيها لكون إسرائيل دولة فصل عنصري (أبارتايد) وأنها دولة غير ديمقراطية، قالت فيها: «دول الفصل العنصري (الأبارتايد) ليست ديمقراطية».

إلهان عمر

في أول أيام عيد الفطر لهذا العام، وقفت إلهان عمر، عضوة الكونجرس الأمريكية من أصول صومالية، لتندد بالعدوان الإسرائيلي في كلمة مطولة ومؤثِّرة من عشر دقائق، تبدأها بالحديث عن تجربتها مع الحرب والقصف والتفجير، وضرورة العودة إلى أصول القضية الفلسطينية والصراع: حربٌ بين دولة احتلال وشعب مهجَّر ومضطهد. وتتابع في الكلمة نقدها لإسرائيل، ولحكومة نتنياهو، ولجيش الاحتلال الإسرائيلي.

رشيدة طليب

لعلَّ رشيدة طليب اليوم هي صوت الفلسطينيين الأقوى في الكونجرس، فعضوة المجلس من أصول فلسطينية كانت لها جولات من الدفاع عن الفلسطينيين بطرق مختلفة، وتطرح اليوم على حساباتها وفي مشاركاتها الإعلامية المختلفة نقدًا حادًّا لم يكن من السهل في العقود الماضية أن يُطرح في الساحة الأمريكية.

فلسطين في الملاعب

بول بوجبا

بول بوجبا، لاعب كرة قدم فرنسيٌّ مسلم يلعبُ في المنتخب الفرنسي، وفي نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، عبَّر عن دعمه لفلسطين أكثر من مرة في قصص نشرها على حسابه على منصة «إنستجرام».

رياض محرز

رياض محرز، النجم الجزائري ولاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، على عادة الجزائريين لم يتأخر عن دعم القضية الفلسطينية، ونشر صورةً على منصة «تويتر» لعلم فلسطين مع وسوم عن حي الشيخ جراح وفلسطين، وصورة أخرى على منصة «فيسبوك» بالوسوم نفسها الداعية لحماية الحي.

بنيامين ميندي

بنيامين ميندي، لاعبُ كرة فرنسي يلعب بالمنتخب الفرنسي وفي نادي مانشتسر سيتي البريطاني، نشرَ الصورة نفسها التي نشرها رياض محرز وأعاد نشر تغريدته عن فلسطين.

مسعود أوزيل

على عادته، لمسعود أوزيل، النجم الألماني ذي الأصول التركية، مواقف سياسية واضحة في قضايا مختلفة، كان أبرزها في الأعوام الماضية حديثه عن اضطهاد الصين للإيغور بشكل جماعي، وانتقدَ صمت العالم والشعوب المسلمة عن الصين، ونشرَ تغريدة عنوانها «تركستان الشرقية الجرح النازف للأمة الإسلامية».

يلعبُ مسعود أوزيل الآن في «فنربهتشه» التركي، وارتدى قبل أيام هو وزملاؤه قميصًا كُتب عليه «فلسطين حرة»، مع علم فلسطين بجانب العلم التركي.

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد