نشر موقع بي بي سي تقريرًا يسرد فيه أبرز التحديات الكبيرة التي تواجه الروس في تنظيمهم لبطولة كأس العالم المقبلة عام 2018.

النواحي الاقتصادية

من المتوقع أن تتعدى تكاليف استضافة روسيا للمونديال تلك التكاليف التي تحملتها البرازيل خلال تنظيمها لكأس العالم الأخير والتي اعتبرت الأعلى في التاريخ.

وقد صرح وزير الرياضة الروسي أن إجمالي التكلفة المتوقع سيصل إلى حوالي 40 مليار دولار.

هذه التكلفة يمكن أن يساعد في تحملها القطاع الخاص والرعاة، ولا بد من إدارة هذا الملف بحكمة وإلا ستؤثر تكاليف استضافة هذه البطولة على ميزانيات التعليم والصحة في روسيا.

الحضور الجماهيري

أحد أبرز التحديات التي تواجه روسيا هو أن الحد الأدنى لسعة الملاعب التي يقبلها الفيفا لاستضافة مباريات كأس العالم هو 45 ألف متفرج.

بينما معدل الحضور الجماهيري في مباريات الدوري الروسي لكرة القدم يبلغ 11500 متفرجًا فقط.

ويرى البعض أن وجود ملاعب بمدرجات فارغة خلال البطولة سيمثل فشلًا ذريعًا للدب الروسي خلال المونديال.

ويرى أحد الصحفيين الروس أنه يجب الاستفادة من البرازيل في هذه النقطة، فكلما كانت الملاعب مريحة للجماهير كلما زاد الإقبال عليها وهو ما فعلته البرازيل في المونديال الأخير.

ويعطي هذا الصحفي المثال حيث أن مدينة سارانسك هي أحد المدن المستضيفة للبطولة في روسيا والتي يبلغ تعداد سكانها 30 ألف نسمة، وبالتالي لا معنى من بناء ملعب بسعة 45 ألف متفرج في المدينة من أجل البطولة فقط. هنا يجب الاستفادة مما فعلته البرازيل مع ملعب أرينا كورينثيانز في ساوباولو حيث تم إزالة عدد من المقاعد بعد انتهاء البطولة والتي صممت لذلك.

المشاكل الاجتماعية

من غير المتوقع أن تظهر مظاهرات كبيرة خلال استضافة روسيا للبطولة كما حدث في البرازيل، لكن بعض المسؤولين عن هذه المظاهرات يبحثون عن بدائل أكثر تأثيرًا.

وقد عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حضوره للمباراة النهائية لمونديال البرازيل عن أمنياته في أن يساهم تنظيم روسيا للبطولة في التقليل من مشاكل العنصرية التي تشهدها بلاده.

ولعل أبرز اللاعبين الذين تعرضوا للعنصرية في روسيا كانوا المدافع البرازيلي روبيرتو كارلوس والكونجولي كريستوفر سامبا والإيفواري يايا توريه.

ومن المشاكل الأخرى التي تشهدها روسيا الهمجية والعنف في بلد يتميز بصدام جمهوره مع قوات الشرطة خلال وبعد المباريات.

وتمثل المشاكل الأخيرة تحديًا حقيقيًا في روسيا في ظل عدم توقيع العقوبات الملائمة على الأشخاص الذين يقومون بمثل هذه الأفعال وأحيانًا عدم توقيع أي عقوبات مما يشجع الآخرين على ارتكاب مثل هذه الأفعال.

البنية التحتية

حتى اللحظة لم يلاحظ في الملاعب الـ 12 المستضيفة للبطولة أي فعل كروي، خصوصًا وأن هناك 3 ملاعب على وشك افتتاحهم قريبًا في موسكو وسوتشي وكازان.

هناك ملعبان في العاصمة أحدهما سيتم افتتاحه يوم 5 سبتمبر القادم والآخر يخضع لعمليات إعادة تشييد واسعة.

وينتظر العالم من روسيا إدخال تحسينات واسعة للمطارات ومحطات القطارات وبناء فنادق جديدة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد