هل شعرت بالاكتئاب وأن الفوضى تعتمل في رأسك؟ هل بحثت عن سبب لذلك ولم تهتد إليه؟ فقط ارفع عينيك عن أفكارك، وانظر إلى البيئة المُحيطة بك، لربما كان عدم نظافتها وانتشار الفوضى بها هو ما يجعل رأسك في حالة عقلية سيئة.

يتجه بعض الناس عند الشعور بالإجهاد النفسي إلى ممارسة التأمل، أو سماع الموسيقى، أو الحصول على جلسة من التدليك؛ لكن بالنسبة للبعض فإن إزالة الغبار من حولهم، أو تنظيف المطبخ، أو تنظيم خزانة ملابسهم هو أمر كاف ومفيد لصحتهم العقلية، فمجرد رؤية منزل نظيف ومنظم يمكن أن يساعدهم على الاسترخاء والتخلص من التوتر.

فوائد يُحققها المنزل النظيف لصحتك العقلية

هناك بعض الفوائد العقلية التي يُمكنك أن تجنيها عند وجودك في منزل نظيف، ومنها:

1- منزل نظيف يساوي توترًا واكتئابًا أقل

وجدت دراسة نُشرت في نشرة «Personalality and Social Psychology Bulletin» أن النساء اللاتي وصفن أماكن معيشتهن بأنها غير مُنظمة أو مليئة بالمشروعات غير المكتملة كن أكثر عرضة للإرهاق والاكتئاب من النساء اللائي وصفن بيوتهن بأنها نظيفة ومُنظمة.

فقد وجد الباحثون أن النساء اللاتي لديهن منازل فوضوية كُنَّ يُعانين من مستويات أعلى من الكورتيزول، وأضافت الدراسة أن النساء يتأثرن بالفوضى أكثر من الرجال، وتُشير الأدلة إلى أن التخلص من الفوضى من خلال التنظيف والتنظيم يُقلل من مستويات الكورتيزول، وهذا الأمر من العادات الصحية التي يجب تبنيها.

Embed from Getty Images

من ناحية أخرى فإن وجودك في منزل نظيف ومُرتب يمكن أن يُساعدك على تقليل قلقك وتوترك؛ فقد أظهرت دراسة نُشرت في مجلة «Mindfulness» أن الأشخاص الذين كانوا يقظين عند غسل الأطباق، واستغرقوا الوقت الكافي لشم رائحة الصابون والاستمتاع بالتجربة، انخفض التوتر لديهم بنسبة 27%.

وقد أشارت جمعية القلق والاكتئاب الأمريكية إلى أن النشاط البدني الذي تبذله أثناء التنظيف إلى جانب النتيجة النهائية لمنزل نظيف يساعد في تقليل التوتر ومشاعر القلق وأعراض الاكتئاب.

2- يُحسِّن من قدرتك على التركيز وإنجاز المهام

اكتشفت دراسة أجراها الباحثون في جامعة برينستون أن الفوضى يمكن أن تجعل من الصعب عليك التركيز على مهمة معينة، فقد توصلَّوا إلى أن القشرة البصرية للشخص يمكن أن تطغى عليها أشياء لا تتعلق بالمهمة المُراد إنجازها، مما يجعل من الصعب التركيز وإتمام المهام بكفاءة.

وجد الباحثون أيضًا أن الفوضى تحدُّ من قدرة عقلك على معالجة المعلومات، وتوصل الباحثون إلى أن الناس يُصبحون أقل تهيجًا، وأقل تشتتًا، وأكثر إنتاجية، وأكثر قدرة على معالجة المعلومات إذا كانوا مُحاطين ببيئة عمل منظمة ومرتبة، أو في منزل نظيف. فإذا كنت تواجه مشكلة في التركيز على مشروع ما، فقد يكون عليك أولًا تنظيم بيئة العمل المُحيطة بك، فتخصيص بضع دقائق للتنظيم وإزالة الفوضى قد يُسهل عليك التركيز وإنجاز العمل.

3- منزل نظيف = نومًا أفضل خلال الليل

وجدت الدراسات أن ترتيب سريرك وفرش ملاءات نظيفة عليه مرتبطان بالحصول على راحة أفضل خلال الليل، وعندما تحصل على المزيد من الراحة خلال نومك فإن ذلك يُحقق مجموعة من فوائد الصحة العقلية، بما في ذلك تحسين المزاج والتركيز، والقدرة على بذل الجهد.

كذلك، فإن تأثير قيامك بالتنظيف يُعادل تأثير ممارسة الرياضة، فهو يُنتج الإندورفين الذي يُقلل من التوتر، ويُحسِّن القدرة على النوم.

4- صحة أفضل وعلاقات اجتماعية جيدة

وجدت دراسة أجرتها أستاذة علم النفس المساعدة، نيكول كيث، في جامعة إنديانا في الولايات المتحدة، أن الأشخاص الذين لديهم منزل نظيف يتمتعون بصحة أفضل من الأشخاص الذين لديهم منازل فوضوية وغير مُرتبة. تتبعت كيث وزملاؤها الصحة البدنية لنحو 998 مشاركًا، وأظهرت النتائج أن المشاركين الذين حافظوا على نظافة منازلهم كانوا أكثر صحة ونشاطًا من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

كما خلصت دراسة نُشرت عام 2017 في مجلة «The Lancet» إلى أن 30 دقيقة تقضيها في تنظيف منزلك يمكن أن تُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بمقدار الخمس، طالما أن الأعمال المنزلية تتطلب بعض الجهد البدني الذي يستغرق نحو النصف ساعة كاملة.

إذا كان يعيش معكِ بالمنزل زوجكِ أو أطفالكِ فاعلمي أن كل الآثار العقلية السيئة التي تنتج من وجودكِ بمنزل غير نظيف تمتد لتجعل علاقاتكِ الاجتماعية والأسرية بالمحيطين بكِ سيئة أيضًا، فكيف يمكن للعلاقات الأسرية أن تزدهر وتُثمر في ظل الاكتئاب والتوتر والقلق الناتجين عن الوجود بمنزل فوضوي وغير نظيف؟ عندما نكون نحن وأطفالنا مُحاطين بالفوضى، نصبح جميعًا أكثر عصبية وقلقًا وإحباطًا، فتؤدي المنازل الفوضوية إلى علاقات فوضوية.

5- يمنحكِ الإحساس بالسيطرة

نشرت داربي ساكسبي، أستاذ علم النفس في جامعة جنوب كاليفورنيا بحثًا حول العلاقة بين نظافة المنزل والصحة العقلية، وذكرت أن التنظيف يمنح الناس إحساسًا بالإتقان والتحكم في بيئتهم، ووفقًا لدراسة أخرى أجرتها جامعة كونيتيكت، توصل الباحثون إلى أن الناس ينجذبون إلى السلوكيات المتكررة مثل التنظيف في أوقات التوتر، السبب وراء هذا الميل للتنظيف عندما نكون متوترين وتحت ضغط نفسي هو الرغبة في الشعور بالسيطرة، أو على الأقل السيطرة على البيئة المحيطة بنا.

وهذه نصائح للحصول على منزل نظيف

  • يؤجل الكثير من الناس مهمة تنظيف المنزل لأنها تبدو مُهمة ضخمة وشاقة، لكن يُمكنك بدلًا من أن تُتم الأمر كاملًا دفعة واحدة، أن تبدأ بمهمة صغيرة وتفعل القليل كل يوم، هذا الالتزام اليومي سيجعل منزلك أكثر نظافة في وقت قصير، ولن تشعر بالكثير من الإرهاق.
  • هناك خيار آخر لبدء روتين التنظيف وهو ضبط مؤقت، فيُمكنك مثلًا تحديد نحو 15 أو 20 أو حتى 30 دقيقة للتنظيف، واضبط عدادًا، ثم ابدأ بغرفة المعيشة الأساسية في منزلك، عندما يرن عداد المؤقت تكون قد انتهيت من المطلوب منك لهذا اليوم.
  • إذا كُنت تُعاني من ظرف خاص بحياتك، مثل العمل والدراسة، أو التعافي من مرض، أو القيام برعاية أطفال، فلا تستسلم وتترك نفسك مُحاطًا بمنزل غير نظيف، يُمكنك أن تطلب مساعدة خارجية نظير المال، أو إذا كانت ميزانيتك لا تسمح بذلك، فيُمكنك أن تطلب بعض الدعم والمساعدة من الأصدقاء أو العائلة.

لايف ستايل

منذ 4 شهور
مترجم: تجنب هذه الأخطاء الشائعة عند تنظيف المنزل

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد