خلال فترة الحجر الصحي بعد انتشار جائحة فيروس كورونا المُستجد، يُعاني الكثيرون، إن لم يكن الأغلبية، من الشعور بالضغط العصبي والإجهاد النفسي. تتزاحم الأفكار وتتدافع الهواجس والمخاوف، وكثيرًا ما نسعى لتخفيف هذا الضغط وتنفيسه، هل تعلم أن فعل بسيط مثل تلوين رسومات الماندالا يُمكنه أن يُحقق لك هذا؟ سنتعرَّف أكثر إلى هذا الأمر من خلال السطور التالية.

أصبح هذا النوع من العلاج الفني شائعًا بين البالغين وكذلك الأطفال؛ لأنه تمرين استرخائي يُمكن أن يُزيح عقلك عن الأشياء الأخرى المُقلقة. وأظهرت الدراسات أن الدوائر الهندسية المعروفة باسم الماندالا يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص أكثر من أنواع الرسوم الأخرى.

تجارة الاسترخاء.. كتب التلوين تلقى رواجًا

يقول عشاق التلوين إنه يجعلهم يشعرون بالهدوء والوضوح العقلي، والسعادة والراحة؛ فعندما ينخرطون في هوايتهم هذه يشعرون بأن مخاوفهم تتلاشى مؤقتًا. قد لا يكون هذا مفاجئًا عندما تعرف أن جميع هوايات الفنون والحرف اليدوية لديها القدرة على تركيز الدماغ بشكل مشابه للتأمل.

فعلى سبيل المثال، وجدت دراسة أُجريت على الحياكة أن 80% من المصابين بالاكتئاب يشعرون بسعادة أكبر عند عمل التريكو، في السابق كان التلوين يبدو طفوليًّا للبعض، لكن الآن استطاع ناشرو الكتب تسويق التلوين بذكاء كنشاط مقبول للبالغين.

«الدائرة المقدسة».. ما هي الماندالا؟

غالبًا ما يُشار إلى الأشكال الدائرية في الفن باسم الماندالا، وهي الكلمة السنسكريتية التي تعني «الدائرة المقدسة». لآلاف السنين، كان إنشاء تصميمات دائرية وهندسية في كثير من الأحيان جزءًا من الممارسات الروحية في جميع أنحاء العالم، وكثير من الثقافات تُبجل قوة الدائرة، فمثلًا استخدمت الثقافات الشرقية ماندالا محددة للتأمل البصري لعدة قرون، ويُمكننا أن نرى الدوائر في الهالات وعجلات الصلاة، ورموز دينية أخرى، وكذلك العمارة والطبيعة.

Embed from Getty Images

استُخدمت الماندالا منذ فترة طويلة لتسهيل التأمل في الديانات الهندية والتبتية، كذلك فإن هناك ديانات أخرى أدرجت الماندالا في ممارساتهم الروحية، فيُمكنك أن تجد أن المعابد البوذية، والمساجد الإسلامية، والكاتدرائيات المسيحية تدمجها في هندستها المعمارية.

يكشف التاريخ عن افتتان البشر بهذه الدوائر، فكثير من الثقافات تنسج علاقات مُختلفة ومُتنوعة مع الدوائر. سواء كانت هذه العلاقة هي طريقة بناء المباني والمعابد، وصولًا إلى طرق التأمل أو الرقص، قد تكون الدائرة رمزًا لدورة حياة مستمرة، وتتطلع الأديان والفلسفات المختلفة إلى الدوائر وبشكل أكثر تحديدًا الماندالا، على أنها رحلة إلى الذات الحقيقية. تمثل كل طبقة من هذه الدوائر جزءًا مختلفًا من الحياة.

كما سبق الذكر، استخدمت الماندالا أداة للتأمل، وقد ثبت أن التأمل نفسه يُقلل من الإجهاد، ويكافح الاكتئاب، ويُقلل الألم، ويُخفض ضغط الدم المُرتفع، وقد يُعزز أيضًا جهاز المناعة ويُحفز إفراز الميلاتونين، وهو هرمون يُعتقد أنه يُبطئ شيخوخة الخلايا ويعزز النوم.

تلوين الماندالا يساعد هذه الفئات

  • الأطفال: فتلوين الماندالا يمكن أن يساعد الأطفال على التعامل مع العواطف وحتى آلام المرض، فيمكن أن يعبر العديد من الأطفال عن أنفسهم من خلال اللون والفن.
  • الأشخاص الذين يُعانون من مرض عضال: فقد قدَّم مركز إيرفين للسرطان بجامعة كاليفورنيا ومركز السرطان بجامعة بنسلفانيا، ورش تلوين الماندالا للناجين من السرطان.
  • الأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين: للسبب نفسه الذي يجعل العديد من المدخنين يبدأون في تعلم الحياكة عند الإقلاع عن التدخين، يمكن لتلوين الماندالا أن يُبقي يديك مشغولتين، ويساعد في تخفيف التوتر. يمكنك اصطحاب رسومات الدوائر معك والبدء في تلوينها، حتى ولو لعدّة دقائق في كل مرة تشعر فيها بالرغبة في التدخين.

ومع ذلك، فإن تلوين الماندالا ليس أمرًا صحيًّا بالنسبة للجميع؛ إذ يتضمن التلوين حركات متكررة، وقبضة على الأقلام؛ مما قد يجعله يؤدي إلى تفاقم آلام التهاب المفاصل الروماتويدي، وهشاشة العظام في الأصابع، ويمكن أن يُسبب الألم لدى الأشخاص الذين يُعانون من متلازمة النفق الرسغي والأشكال الأخرى من إصابات الإجهاد المتكررة.

4 فوائد لتلوين الماندالا

هناك عدّة فوائد يمكن تحقيقها من خلال تلوين هذه الدوائر، ومنها:

1- تعزيز جودة النوم

يمكن أن يُساعدك التلوين في الحصول على قسط كافٍ من النوم عالي الجودة، إذا مارست تلوين الماندالا قبل النوم.

Embed from Getty Images

دعونا نواجه الأمر، من الصعب تجنب التعامل مع الإلكترونيات في الليل، سواء كان هذا التعامل هو الرد على رسائل البريد الإلكتروني، أو مشاهدة العروض المُفضلة، أو مُتابعة الوسائط الاجتماعية، أو القراءة على قارئ إلكتروني.

لكن لسوء الحظ، فإن التعرض للضوء الأزرق المنبعث من أجهزتك الإلكترونية يُعطل إيقاعك اليومي، ويساهم في حدوث الأرق؛ لأن استخدام الإلكترونيات في المساء يُقلل بشكل ملحوظ من مستوى هرمون النوم «الميلاتونين»، هنا يكون الطريق الأمثل لمُحاربة الأرق هو الابتعاد تمامًا عن الأجهزة الإلكترونية واستبدال تلوين رسومات الماندالا بها، والتي تساعد على الاسترخاء، وتخفيف الضغط العصبي.

2- تقليل القلق والتوتر والاكتئاب

خلصت الدراسات إلى أن تلوين نمط هندسي معقد يُسبب حالة تأملية مفيدة لأولئك الذين يعانون من القلق؛ فقد وجدت الأبحاث التي أُجريت على طلاب الجامعات أن تلوين هذه الأنماط يُقلل بشكل كبير من علامات التوتر والاكتئاب.

وقد وجدت دراسة على المرضى الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة أن أولئك الذين قضوا وقتًا في تلوين الماندالا يوميًّا أظهروا انخفاضًا في الأعراض.

3- يُقلل الأفكار السلبية

تتمتع كتب وتطبيقات تلوين الماندالا بتأثير علاجي فعَّال، فيمكن أن يُقلل التلوين الأفكار السلبية، والشعور بعدم الارتياح، فتُظهر الدراسات، كما سبق الذكر، أن تلوين الماندالا له تأثير التأمل نفسه. تتطلب أشكال وأنماط تصاميم هذه الرسومات مشاركة شعورية عميقة أثناء التلوين. مما يجعل تلوين الماندالا يساعدك في الانفصال عن مشاعر القلق، واكتساب أفكار إيجابية.

4- إنعاش العقل وإطلاق شرارة الإبداع

لا يُقلل تلوين كتب وتطبيقات ماندالا من القلق فحسب، بل ينعش عقلك أيضًا، يحتاج التلوين إلى درجة عالية من التركيز، وهذا يُمكِّن جميع مناطق الدماغ من العمل بطريقة متوازنة. التصميمات المعقدة من صفحات الماندالا تُثير الدماغ لاختيار اللون، فيعمل تلوين الماندالا على تنشيط الأجزاء التحليلية والإبداعية من الدماغ وتحسين المهارات الحركية.

هل التلوين مكافئ للعلاج بالفن؟

يستخدم العلاج بالفن عملية الإبداع الفنية، التي ييسِّرها معالج الفن، لتحسين الصحة الجسدية والعقلية والعاطفية للشخص، كان العديد من المعالجين بالفن بما في ذلك سارة ديفر، رئيسة الجمعية الأمريكية للعلاج بالفن، داعمين لحركة الاهتمام بالتلوين.

Embed from Getty Images

يعتقد بعض المعالجين أن التلوين يوفر فائدة إضافية تتمثل في إعادتنا إلى الأوقات الأبسط من طفولتنا، هناك بعض الأمل في أن التلوين يمكن أن يكون بمثابة «بوابة» يسهل من خلالها الوصول إلى الأشخاص الذين يمكنهم الاستفادة من العلاج بالفن.

لكن المُعالجين بالفن لا يتبنون جميعًا الموقف نفسه، فيرى البعض أن المعالجين الفنيين هم متخصصون في الرعاية الصحية، ولديهم خلفيات في كل من الفن وعلم النفس أو الاستشارة، وعادة ما يكون لديهم درجة الماجستير ويجب عليهم إكمال مئات الساعات الخاضعة للإشراف من العمل مع العملاء، قبل حصولهم على شهادتهم، كل هذه الخبرة والدراسة تجعل من الصعب أن يقبل جميع معالجي الفن فكرة أنه يُمكنك ببساطة التلوين للحصول على صحة نفسية أفضل.

في مُقابلة صحفية تتساءل سوزان جاكوبي، مؤلفة كتاب «The Age of American Unreason»، عما إذا كان البالغون الذين يغمرون أنفسهم في أنشطة طفولية مثل التلوين يتراجعون إلى أنماط آمنة لتجنب الواقع، فهي تجد أن انجذاب الناس نحو الأنشطة التي تتطلب الحد الأدنى من الجهد هو أمر مثير للقلق.

كما تُشير منسقة برنامج العلاج بالفن للخريجين في جامعة نيويورك، إلى أن التلوين بمفردك يتجاوز جزءًا مهمًّا من العلاج بالفن، وهو العلاقة التي يبنيها المرء مع معالج فني موثوق به.

كيفية تلوين الماندالا

ليس هناك الكثير لتفعله لتلوين الماندالا وتحقيق أهداف التأمل، فلا يتطلب الأمر سوى بضع خطوات بسيطة وبعض الوقت عندما تكون بمفردك، وتتمثل هذه الخطوات في:

  • أقلام تلوين، أو أقلام رصاص، أو طباشير، أو ألوان باستيل، أو ألوان مختلفة.
  • طباعة رسومات الماندالا من خلال المواقع الإلكترونية، حيث تسمح لك مواقع الويب مثل «ColorMandala.com» بطباعة نماذج من جهاز الكمبيوتر الخاص بك، ويُمكنك أيضًا استخدام كتب خاصة بها.
  • العثور على مكان هادئ ومريح حيث يمكنك العمل بشكل مريح دون أي مشتتات للانتباه، والبدء في التلوين.

صحة

منذ شهرين
دليلك للحفاظ على صحتك النفسية لو فرضت بلدك حظر التجوال بسبب كورونا

يجب أن تحاول تجنب فكرة أن التلوين مخصص للأطفال فقط. بدلًا من ذلك، استخدم الأمر كطريقة بناءة لإيجاد بعض الوقت الهادئ لتهدئة أفكارك من أي ضغوط وقلق قد تشعر به، والراحة التي ستجدها أثناء التلوين وبعده قد تفاجئك.

عند التلوين، حاول ألا تفكر كثيرًا في اختيارك للون، ولا تقلق بشأن تناسق الألوان. دع غرائزك ترشدك. بعد أن تبدأ باللون الأول، ستجد أن الأمر يسير تلقائيًّا وبشكل طبيعي، تقول سوزان ف. فينشر، صاحبة العديد من كتب تلوين الماندالا: «لون واحد على الماندالا يدعو لونًا آخر، مثل الضيف الذي يطلب إحضار صديقه إلى حفلتك».

المصادر

تحميل المزيد