إذا كنت تشعر بالشغف حيال عملك. وأنه يمنحك الإحساس بالإنجاز والاستفادة من مهاراتك وقدراتك. وتشعر أنك تمتلك الأدوات اللازمة لتؤدي عملك كما يجب. فعلى الأرجح لديك المقومات التي تساعدك؛ كي تشعر برضا أكبر عن وظيفتك.

فعالم العمل المتغير يؤثر على الموظفين في جميع أنحاء العالم. وبينما يستيقظ بعض منا متحمسًا للذهاب للعمل؛ يجد آخرون مشقة في مواكبة ضغوطاته المتكررة والملحة. لذلك كشفت أبحاث «علم النفس» العديد من المتغيرات التي تؤثر على إحساس العاملين بالرضا عن وظائفهم، وإرشادات ونصائح لزيادة مستوى سعادتهم في مكان العمل.

«المال» وحده لا يكفي .. «الإيجابية» هي الحل

الإنتاجية

يفضل الموظفون الوسائل التي تجلب لهم الراحة والسعادة في مكان العمل عوضًا عن المنافع المادية

تسعى العديد من الشركات إلى تقديم مجموعة واسعة من الامتيازات، بدءًا بالعمل من المنزل إلى إقامة صالات رياضية في المكاتب، إلا أنه على ما يبدو لا تأخذ هذه الشركات البحوث بعين الاعتبار. فقد أظهر استطلاع أجرته مؤسسة «غالوب – Gallup» أنه رغم عرض امتيازات مثل: أوقات عمل مرنة، وإمكانية العمل من المنزل؛ يفضل الموظفون الوسائل التي تجلب لهم الراحة والسعادة في مكان العمل عوضًا عن المنافع المادية.

ويجب لهذا كي يحدث، أن تتم إشاعة الثقافة الإيجابية في بيئة العمل؛ فالعاملون في مناخات عمل إيجابية لا يتمتعون فقط برضا وسعادة أعلى، بل بصحة أفضل، ومعدلات ضغط دم منخفضة، ونظام مناعة أقوى.

الطريقة التي يشعر بها موظفوك هي الطريقة التي يشعر بها عملاؤك

Focused male carpenter measuring and marking wood in workshop

يمكن للزيادات السنوية، والثناء على أداء الموظفين، أن يعبر عن تقدير المديرين لهم، لكنها لا تكفي. فمن الممكن أن يتساءل الموظف عن أدائه بالنسبة لأقرانه، أو ألا يشعر بأنه حاز التقدير الكافي.

تكشف إحصاءات «TalentWise» أنه عند ترك الموظفين للعمل، فإنهم يأخذون70 % من معارفهم معهم؛ وهذا يكلف ما يصل إلى 150 % من راتبهم السنوي لحل محلهم، وقدر ثمانية أشهر؛ ليصبح الموظف الجديد منتجًا بالكامل. فيمكن للمؤسسات أن تتجنب هذا الاستنزاف الباهظ للأموال عبر استثمارها في تقديم التقدير الكافي، والحرص على رضا موظفيها، والذي لا يكلف فلسًا واحدًا.

مشاركة الأسرار لتواصل أعمق

من الحكمة أن تبدأ ببناء قاعدة لعلاقاتك مع الزملاء بمشاركة بعض الخبرات الإيجابية

لا تختلف متطلبات إقامة علاقات صداقة في العمل عن المتطلبات التي تقوم عليها العلاقات الرومانسية! هذا ما كشفه الباحثون بجامعة واشنطون
«Washington State University»؛ فعند إجراء مقابلات شخصية مع زملاء العمل؛ لمعرفة كيف أصبحوا أصدقاء؛ وجد الباحثون أنه كلما زاد كشف وتبادل التفاصيل الدقيقة عن أنفسهم، نمت العلاقة.

«كونك لديك صديق في العمل لا يساعدك في أن تكون أكثر ارتياحًا وحسب؛ بل يجعلك أكثر تركيزًا وشغفًا، وربما ذكاءً عن أقرانك ممن ليس لديهم أصدقاء في العمل»

فتقاسم المشاكل الشخصية، و الأسرار وتبادل الحديث عن الحياة في البيت والعمل. هو ما يحتاجه شخصين للتواصل بشكل أعمق في العلاقات الشخصية، وكذلك في العمل، إلا أنه من الحكمة أن تبدأ ببناء قاعدة لعلاقاتك مع الزملاء بمشاركة بعض الخبرات الإيجابية المشتركة، قبل أن تهم بالكشف عن معلومات حساسة.

الصداقات مع زملاء العمل تجعلنا أكثر ذكاءً

وفقًا للأبحاث، الصداقات في مكان العمل واحدة من أقوى المؤشرات للإنتاجية

يشير عالم النفس والمؤلف «رون فريدمان – Ron Friedman» في كتابه «أفضل مكان للعمل – The Best Place To Work » «وفقًا للأبحاث، الصداقات في مكان العمل واحدة من أقوى المؤشرات للإنتاجية، إلا أن الكثير من المديرين يجد صعوبة في أخذ أهمية الصداقات بين الموظفين على محمل الجد».

الشعور بالعزلة، أو الاستبعاد، تجربة مؤلمة نفسيًا، وبالتالي تلحق أضرارًا بقدرتنا على التركيز. والموظفون الذين تتم الإشادة بمجهوداتهم يكونون أكثر ارتياحًا مع زملائهم، ويودون لأقرانهم أن يبلوا جيدًا أيضًا.

العطاء يفوق الحافز المادي والمديح

الهيئة الخيرية لموظفي شركة نورثروب غرومان «Northrop Grumman»

أظهرت الأبحاث أن إيجاد المرء معنى لعمله يزيد من الدافعية، والأداء الفردي، والمشاركة، والتمكين، والتطوير الوظيفي، فضلًا عن زيادة الشعور بالرضا الوظيفي وتحقيق الذات. وهناك عدد من الطرق التي يمكن عن طريقها الشعور برضا أكبر عن العمل؛ مثل إرساء مبدأ العمل التطوعي، من خلال برامج خيرية تعاونية، والتي تمنح الموظفين شعورًا بأنهم يعملون لهدف أسمى. ويقدمون مساهمات ذات مغزى للعالم من خلال عملهم.

فهذا الارتياح الكبير الذي يشعرونه في مكان العمل يفوق المكافآت المادية والثناء، فضلًا عن أن هذه البرامج تساعد على استبقاء الموظفين، وتعزيز علاقاتهم مع أقرانهم، وتلعب دورًا مؤثرًا في زيادة سعادة الموظف في مكان العمل.

أجواء المرح تزيد التحفيز

أجواء العمل المرحة تجعل بيئة العمل محفزة للغاية

في دراسة لـ«TINYpulse»، أرجع 70% من الموظفين الفضل لأقرانهم في جعل بيئة العمل بيئة ممتعة. وأضاف 90% منهم أن أجواء العمل المرحة تجعل بيئة العمل محفزة للغاية. فيما ذكر 8% فقط ممن شملهم الاستطلاع أن الفضل يعود لمهام العمل، والحفلات، ووسائل الراحة في خلق بيئة عمل تشاركية.

نكران الذات لدى المديرين يزيد إنتاجية العاملين

تضحية ونكران المديرين لذاتهم يؤدي إلى زيادة الولاء والالتزام والإنتاجية لدى الموظفين

إذا كان لديك مديرًا تكبد الكثير من المتاعب لمساعدتك؛ فعلى الأرجح أنك ما زالت مخلصًا له. يشير بحث أجري «بمدرسة شتيرن لإدارة الأعمال بجامعة نيويورك» «New York University’s Stern School of Business» أن تضحية ونكران المديرين لذاتهم يؤدي إلى زيادة الولاء والالتزام وإنتاجية لدى الموظفين. فضلًا عن أنهم يصبحون أكثر ميلًا لسلوك طرق جديدة؛ للتعبير عن الود وتقديم المساعدة لموظفين آخرين، وبالتالي خلق دورة ذاتية التحفيز. فهؤلاء الموظفون يكونون أكثر تعاونًا؛ لأنهم يثقون في قادتهم بشكل أكبر، ويرونهم أكثر فعالية وتأثيرًا.

ثلاثة أمور تحقيقها يجعلك أكثر رضا عن عملك!

مستوى الإنتاجية

اجعل عملك أكثر من مجرد وظيفة ولكن قوة إيجابية في حياتك

فإذا كنت تريد أن تجعل عملك أكثر من مجرد وظيفة، ولكن قوة إيجابية في حياتك، تحتاج إلى أن يوفر عملك ثلاثة أمور:

أولها أن تتمتع بقدر من المرونة والحرية في اتخاذ القرارات، وثانيها أن يوفر العمل فرصًا للتطوير واكتساب مهارات جديدة، وثالثها أن يعود عليك العمل بمردود مادي أو معنوي متناسب مع الجهد المبذول.

عرض التعليقات
تحميل المزيد