تساقط شعر الرأس من الأعراض المزعجة للرجال والنساء على حد سواء، وقد يتحول هذا الشعور بالانزعاج إلى القلق والضيق إذا ما تساقط شعر الجسد، فهي علامة غير مطمئنة بلا شك. وفي السطور التالية، نستعرض أشهر أسباب تساقط شعر الجسد، التي قد تكون مؤشرًا على الإصابة بمرضٍ ما، وبعض النصائح للتعامل معها.

1- تساقط الشعر والاضطرابات الهرمونية

يمكن أن يصاحب تساقط شعر الجسد وجود بعض حالات الاضطرابات الهرمونية، فمثلًا إذا كان تساقط شعرك مصحوبًا بالتعب، أو ضعف العضلات، أو فقدان الوزن أو اكتسابه، أو جفاف الجلد، فقد يكون لديك مشكلة في الغدة الدرقية. وينصح بزيارة الطبيب في هذه الحالة، ومع العلاج المناسب ينمو الشعر من جديد، ولكن قد يستغرق عدة شهور.

ويمكن أن تسبب الأدوية المضادة للغدة الدرقية تساقط الشعر ولكن في حالات نادرة.

وأيضًا، قد يتسبب مرض أديسون، الذي لا تنتج فيه الغدد الكظرية ما يكفي من هرمونات معينة، مثل الكورتيزول والألدوستيرون، إلى تساقط شعر الجسم، ومشكلات جنسية عند النساء. ويمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية التي تحدث في أثناء انقطاع الطمث (سن اليأس)، والحمل، واللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض، إلى فقدان شعر الجسم عند الإناث.

2- بعض أمراض المناعة الذاتية

أمراض المناعة الذاتية، هي أمراض يُهاجم فيها الجسم أنسجته وأعضاءه، وتعد الذئبة من الأمراض التي ينتج منها التهاب مزمن، ويمكن أن يؤثر في مناطق مختلفة من الجسم مثل المفاصل، والجلد، والكليتين، وخلايا الدم، والدماغ، والرئتين.

ومن علامات مرض الذئبة تساقط الشعر؛ إذ يتسبب مرض الذئبة في حدوث التهاب واسع النطاق يصيب الجلد في أغلب الأحيان، وخاصة الوجه وفروة الرأس، ويمكن أن يتسبب الالتهاب في ترقق الشعر على فروة الرأس، ومناطق أخرى تدريجيًّا، مثل الوجه، والجسم، وحتى الرموش.

وبالنسبة لمعظم المصابين ينمو الشعر مرة أخرى مع علاج الذئبة، ولكن يمكن للبعض أن يصابوا بعلامات دائرية (قرصية)، تترك ندوبًا في فروة الشعر والبصيلات؛ ما قد يسبب تساقط الشعر بشكل دائم في المنطقة المصابة.

3- مرض السكري من النوع الثاني

مرض السكري من النوع الثاني من الأمراض الشائعة في العالم العربي، وله مضاعفات خطيرة إذا لم يتابع بشكل مناسب، ومن ضمن الأعراض التي قد تظهر على مريض السكر تساقط الشعر؛ إذ يمكن أن يتسبب مرض السكري من النوع الثاني في تلف خلايا بصيلات الشعر.

Embed from Getty Images

ونتيجة لذلك يصبح الشعر أرق، أو قد يستغرق وقتًا طويلًا لينمو مرة أخرى، وقد يبدأ بالتساقط بسبب تأثير السكر في الأوعية الدموية، وتسببه في ضعف الدورة الدموية في القدمين والساقين. ولذا على مريض السكر المتابعة الدورية مع الطبيب لوضع خطة للعلاج للمساعدة في التحكم في نسبة السكر في الدم، وتلافي المضاعفات التي قد يسببها المرض.

4- بعض الأمراض المنتقلة جنسيًّا

يمكن لبعض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أن تسبب تساقط الشعر عشوائيًّا، مثل مرض الزهري، وهو عدوى بكتيرية تنتقل بالاتصال الجنسي.

في المراحل المتقدمة من المرض تظهر أعراض عدَّة منها الطفح الجلدي الذي لا يسبب الحكة، وفي هذه الحالة، من المهم تناول دواء لعلاج مرض الزهري؛ لأن الميكروبات المسببة للأمراض المنتقلة جنسيًّا تبقى في جسمك حتى وإن تحسنت حالتك دون علاج، وفي هذه الحالة، يمكن أن يستمر مرض الزهري في إيذاء العينين والقلب والدماغ.

5- سوء التغذية ونقص الحديد

نقص الحديد من أسباب تساقط الشعر أيضًا، وسيساعدك تناول الأطعمة الغنية بالحديد على التحسن، مثل اللحوم الحمراء، والفاصوليا، والخضراوات ذات الأوراق الداكنة، أو تناول مكمل غذائي، ولكن ستحتاج لفحص الدم للتأكد من وجود النقص.

ولكن الحديد ليس العنصر الوحيد الذي يحتاجه الإنسان لشعر صحي؛ إذ تعتمد بصيلات الشعر على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن، مثل الزنك، وفيتامين د، وفي هذه الحالة، سيساعدك تناول مزيد من البروتين، والأطعمة التي تحتوي عليه، مثل الأسماك الزيتية كالسلمون، والماكريل، والسردين، والرنجة، بالإضافة للحوم الحمراء، والكبد، وصفار البيض.

ولكن هذا لا يعني الإفراط في تناول المكملات الغذائية؛ إذ يمكن أن يسبب تناول الكثير من فيتامين أ، والسيلينيوم تساقط الشعر، وهنا تأتي أهمية الالتزام بالقدر الذي يحدده الطبيب.

6- التوتر

التعرض للضغوط الشديدة والتوتر قد يسببان دخول بصيلات الشعر في مرحلة الانتهاء أو الراحة (Telogen)، وهي المرحلة الأخيرة من مراحل نمو الشعر، وقد يتساقط الشعر بعد بضعة أشهر، وقد يؤدي الإجهاد الشديد للإصابة بداء الثعلبة الذي سنتحدث عنه تاليًا.

ويعد الاضطراب العقلي والنفسي المعروف بـ«هوس نتف الشعر (trichotillomania)»، أحد أسباب تساقط الشعر، وفيه ينتف المصابون شعر جسدهم ردَّ فعل للتوتر.

Embed from Getty Images

7. الثعلبة

الثعلبة أحد أمراض المناعة الذاتية التي يتساقط فيها الشعر من بعض أو كل مناطق الجسم؛ لأن الجهاز المناعي يُهاجم بصيلات الشعر؛ ما يصعِّب نمو الشعر، وقد ينتج أيضًا من التوتر النفسي. ويُعد فقدان الشعر أول علاماته، ويبدأ عادةً في فروة الرأس.

وللثعلبة أنواع، منها: الثعلبة البقعية أو المنطقية، وفيها يتساقط الشعر على شكل بقع. والثعلبة الكلية، وفيها يسقط كل شعر فروة الرأس.

والثعلبة الشاملة، وفيها يسقط شعر الجسم بأكمله، مثل الإصابة ببقع صلع في الرأس، أو أجزاء أخرى من الجسم، مثل فقدان شعر الحاجبين أو الرموش، وأحيانًا، يتساقط شعر الجسم كاملًا، ويمكن أن يكون الفقد دائمًا.

صحة

منذ سنة واحدة
الإيدز يبدو مرضًا بسيطًا مقارنة بها.. ماذا تعرف عن أمراض المناعة الذاتية؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد