تكاد الهواتف الذكية لا تفارق أيدينا هذه الأيام، سواء كنا نستخدمها في العمل، أو التعلم، أو التواصل مع الآخرين، أو حتى في اللعب والترفيه. ولكن، للأسف، هناك العديد من المشكلات التي تصيب الهاتف الذكي بغض النظر عن علامته التجارية، ولحسن الحظ، هناك عدد من الطرق لإصلاحها بنفسك، بدلًا من استبدال الهاتف أو إرساله إلى مركز الصيانة.

في السطور التالية، نستعرض أكثر خمس مشكلات شيوعًا قد تقابلها خلال استخدامك للهاتف الذكي وكيفية التعامل معها.

1. استنزاف البطارية.. أغلق كل هذه التطبيقات

تعد المشكلات التي تصيب بطارية الهاتف الذكي من أكثر المشكلات شيوعًا، وتشمل سرعة نفاد الشحن، والشحن البطيء، وفي بعض الحالات فشل الشحن. وهناك العديد من الأسباب الكامنة وراء هذه المشكلة من بينها سطوع إضاءة الشاشة، والبحث المستمر عن شبكات الواي فاي المتاحة أثناء التنقل، وتدفق الإشعارات من العديد من التطبيقات والألعاب طوال اليوم. 

ومن أبسط الحلول التي يمكنك اللجوء إليها تقليل سطوع الشاشة إلى حوالي 50% أو مستوى الإضاءة الذي يناسب عينيك ولا يسبب إجهادهما أثناء القراءة أو اللعب. يمكنك كذلك اختيار وضع توفير البطارية من إعدادات الجهاز.

أغلق الواي فاي عند انتقالك، لتوفير الطاقة التي ستهلكها البطارية للبحث عن شبكات متاحة، وكذلك أغلق إشعارات التطبيقات غير الهامة. كما يجب عليك التأكد باستمرار من مسح ذاكرة التخزين المؤقت في الهاتف، وإيقاف التطبيقات غير الضرورية في الخلفية.

2. ارتفاع حرارة الهاتف.. ابحث عن التطبيقات الضارة!

يمكن أن يُلحق ارتفاع درجة حرارة الهاتف الذكي الضرر ببطارية الهاتف وعمر الشاشة والجهاز بأكمله. ويمكن أن تتسبب بعض التطبيقات والألعاب في ارتفاع حرارة الجهاز بعد الاستخدام لفترة طويلة. أما إذا لم تكن هناك تطبيقات قيد التشغيل، فربما السبب وجود تطبيقات ضارة أو غير معروفة تعمل في الخلفية.

تأكد من إبعاد الهاتف عن أشعة الشمس ومصادر الحرارة وعدم استخدامه أثناء الشحن، واعلم أن تخفيف إضاءة الشاشة يساعد في خفض درجة حرارة الجهاز، كما يفيد إجراء الفحص الشامل للبحث عن وجود تطبيقات ضارة.

3. تجمد وبطء الهاتف.. استعد ضبط المصنع ونظّف هاتفك

قد تعاني بمرور الوقت من بطء هاتفك الجوال، وهذا يستغرق وقتًا أطول للاستجابة لأوامرك. فعندما يصبح الجهاز قديمًا، فإنه يحاول التواؤم مع التطبيقات الحديثة لذا يستهلك وقتًا أطول للاستجابة.

هناك العديد من الإجراءات التي يمكنك فعلها لتقليل بطء هاتفك الذكي، وربما أفضلها استعادة ضبط المصنع. سيؤدي هذا الإجراء إلى محو جميع البيانات وإعدادات الجهاز، كما سيعيد الجهاز إلى حالته التي كان عليها وقت تنشيطه للمرة الأولى، لذا، فمن الأفضل إجراء نسخ احتياطي لجميع بياناتك.

ربما يكون السبب في بطء الجهاز امتلاء وحدات التخزين الداخلية، وهنا يمكن التخلص من البطء عن طريق استخدام بطاقة تخزين (SD)، أو عبر مسح بعض التطبيقات والألعاب والصور غير المستخدمة لتحرير المساحة.

قد يفيدك أيضًا حذف البيانات المخزنة مؤقتًا للتطبيقات، ويكون من خلال الانتقال على إعدادات الهاتف ثم التطبيقات، وتحديد التطبيق المطلوب، ومسح ذاكرته المؤقتة. هناك طريقة أخرى عبر تنزيل تطبيقات لمسح الذاكرة المؤقتة للتطبيقات من متجر جوجل بلاي مثل «cash cleaner».

4. مشاكل الاتصال بالإنترنت والبلوتوث.. وضع الطيران قد يحل الأمر

من الممكن أن تواجهك مشكلة في اتصال الهاتف الذكي بالإنترنت سواء عبر الواي فاي، أو شبكة «3G» أو «4G». ويمكنك حل هذه المشكلة عن طريق تشغيل وضع الطيران لمدة 30 ثانية فقط ثم إلغائه مرة أخرى، وأعد تشغيل الهاتف. 

أما إذا واجهتك مشكلة في الاتصال بهاتف آخر عبر البلوتوث، فربما يكون القرب من مكبرات الصوت أو جهاز الميكروويف هو السبب. كذلك، تأكد من أنك لم تشغل ميزة اختفاء الهاتف عن جميع الأجهزة الأخرى. 

يمكن كذلك لإعادة تشغيل الهاتف حل المشكلات المؤقتة، أما إذا لم يفلح أي من الحلول، فليس أمامك سوى استعادة ضبط المصنع.

5. مشكلات جوجل بلاي.. أزل حسابك وأضفه من جديد

قد لا تمكن من تنزيل أحد التطبيقات من متجر «جوجل بلاي» الخاص بنظام «أندوريد»، أو الدخول إلى المتجر من الأساس، وقد تلاحقك رسالة الخطأ في الاتصال بالإنترنت رغم وجود اتصال نشط بالفعل سواء عبر شبكة الواي فاي أو بيانات الهاتف.

أمامك خياران في هذه الحالة، إما مسح ذاكرة التخزين المؤقتة في إعدادات التطبيق ثم تجربة التحميل من جديد. إن لم تفلح المحاولة أغلق الهاتف وأعد تشغيله من جديد. أما الحل الثاني فهو إزالة حسابك من الهاتف ثم إضافته مرة أخرى.

تكنولوجيا

منذ شهر
الآن يمكنك شحن بطارية هاتفك من الفراغ والفضل يعود إلى بكتيريا

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد