الموسم الماضي في الدوري الإسباني كان موسمًا استثنائيًا بكل المقاييس تناوبت في 3 فرق على صدارة الترتيب التي تمكن فريق أتليتيكو مدريد من حسمها في الجولة الأخيرة ليخرج اللقب بعيدًا عن القطبين التقليديين برشلونة وريال مدريد.

ولكن كيف سيكون شكل المنافسة المتوقعة هذا الموسم؟

أتليتيكو مدريد

حامل اللقب سيغيب عنه عدد ليس بالقليل من أبرز نجومه أمثال المهاجمين دييجو كوستا وديفيد فيا بالإضافة للمدافع فيليبي وعودة الحارس كورتوا إلى تشيلسي بعد انتهاء فترة الإعارة.

لكن الفريق الثاني في العاصمة مدريد تمكن من التعاقد مع عدد من اللاعبين أبرزهم المهاجم الفرنسي جريزمان والمهاجم الألماني ماندزوكيتش لتدعيم الصفوف في خط الهجوم. وتمكن أتليتيكو من تعويض حارس مرماه بالحارس الصربي بان أوبلاك.

أتليتيكو مدريد أنفق مبلغ 70 مليون جنيه إسترليني على تعاقداته الجديدة والتي كانت لتكون كافية في ظل بقاء مستوى الفرق المنافسة كما كانت الموسم الماضي.

هذه التغييرات لن تؤثر بشكل كبير على الفريق خصوصًا مع استقرار الإدارة الفنية للفريق بقيادة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني، وبالتالي فالفريق قادر على استكمال المنافسة هذا الموسم رغم الصعوبة الشديدة التي سيلاقيها من الغريمين ريال مدريد وبرشلونة.

برشلونة

عملية إحلال وتجديد كبيرة تشهدها صفوف الفريق الكتالوني هذا الموسم في أعقاب موسم مخيب للآمال خرج منه برشلونة بلا أي بطولة.

قامت إدارة الفريق باستقدام النجم السابق في الفريق لويس إنريكي لتولي مهمة التدريب والتي توازت مع رحيل العديد من نجوم الفريق أمثال أليكسيس سانشيز وفابريجاس وبويان كريكتش.

الفريق تمكن من تدعيم جميع صفوفه الأربعة. ففي حراسة المرمى جاء بالحارس التشيلي المتألق في كأس العالم كلاوديو برافو والألماني تير ستيجن، وفي خط الدفاع جاء المدافع الفرنسي جيريمي ماثيو، وفي خط الوسط جاء اللاعب الكرواتي إيفان راكيتتش، وفي الهجوم جاء النجم الأوروجواياني لويس سواريز.

وتبدو صفوف الفريق مكتملة إلا بعض الشكوك فيما يتعلق بالجناحين خصوصًا الجناح الأيمن في ظل تراجع أداء البرازيلي داني ألفيس. وتبدو هذه هي نقطة الضعف الواضحة تجاه رغبة الفريق الكتالوني في استعادة لقب الليجا الإسبانية هذا الموسم. وتبقى نقطة الضعف هذه رغم أن الفريق أنفق مبلغ 125 مليون جنيه استرليني على التعاقدات الجديدة.

ريال مدريد

يحاول الفريق الملكي استغلال تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي في دفع الفريق نحو الأمام بقوة أكبر من أجل الحفاظ على هذا اللقب الذي غاب طويلاً عن خزائن الفريق بالإضافة إلى محاولة انتزاع لقب بطولة الليجا في ظل المنافسات القوية.

ويبدو أن كريستيانو رونالدو لم يعد كافيًا لإحراز الألقاب وهو ما ظهر مع نهاية الموسم الماضي عندما كان جاريث بيل وسيرجيو راموس ودي ماريا هم كلمة السر في الفوز بلقبي الكأس ودوري الأبطال.

لم تقم إدارة الفريق بالاستغناء سوى عن لاعبين فقط حتى هذه اللحظة هما ألفارو موراتا ونوري شاهين وهما لاعبان لم يقدما أي شىء يذكر. وعلى الجانب الآخر صرف الفريق مبلغ 96 مليون جنيه إسترليني لاستقدام لاعبين فقط هما لاعبي خط الوسط الكولومبي جيمس رودريجيز هداف كأس العالم والألماني توني كروس المتوج ببطولة كأس العالم.

صفوف الفريق الملكي تبدو أكثر اكتمالًا من باقي المنافسين وهو ما يعطي أفضلية نسبية لريال مدريد على حساب باقي الفرق.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد