الحزن رد فعل طبيعي يشعر به الإنسان بعد فقد الأحباء أو رحيلهم. يختلف الناس في اختبار الشعور بالحزن بعد الفقد، من حيث شدته وطول فترته الزمنية، ومن ثم يتكيف الناس بعد فترة – متباينة – مع الخسارة، ويتعايشون مع فقدان العزيز.

لكن 10% من الناس يختبرون نوعًا خاصًّا من الحزن بعد فقدان عزيز، ويحتاجون لوقت طويل حتى يتعافوا من هذا الحزن. فبالنسبة لبعض الأشخاص يكون فقدان الأحباء شيئًا منهكًا، لا يتحسنون معه بمرور الوقت، ويصاب بهذا الاضطراب الأشخاص الذين فقدوا أحباء بشكل فجائي، وغير متوقع، أو من فقدوا أشخاصًا قريبين منهم جدًّا؛ شريكًا عاطفيًّا، أو ابنًا/ ابنة.

كذلك من أصيبوا بعزلة بعد فقدهم أحباءهم، والنساء بعد سن الستين، ومرضى الاكتئاب ونوبات القلق، ومن فقدوا أشخاصًا في حادث قتل أو انتحار، ومن يعانون بالأساس من مشكلات مثل ضائقة مادية، ومتلازمة كرب ما بعد الصدمة عرضة للإصابة بهذا الاضطراب.

يُسمي دليل تشخيص الأمراض النفسية «DSM» هذا الشعور المتناهي من الحزن بـ«اضطراب الفجيعة المزمن»، أو «PCBD». وهو حالة حزن مطولة بسبب فقد عزيز، لا تتحسن بمرور الوقت، ويشعر الشخص المصاب بها باشتياق للميت، مع صعوبة في استئناف حياته الطبيعية.

ويصاحب هذا الاضطراب الشعور بالصدمة، واضطراب القلق، والاكتئاب، ويجد هؤلاء صعوبة في تحمل الخسارة، ولا يتخيلون حياتهم بدون أحبائهم الراحلين. وسبب هذه الحالة غير معلوم، ومثل أي اضطراب نفسي آخر يتداخل فيه عوامل بيئية، وشخصية، ووراثية.

ما أعراض اضطراب الفجيعة المزمن؟

1- لا يتقبل الشخص الموت، أو يشعر بالصدمة، والخدر.

2- يشعر بالغضب الشديد.

3- يجد صعوبة في الثقة بالآخرين.

4- استدعاءات الذاكرة للفقد والموت.

5- لوم الذات.

6- الشعور بالوحدة والانفصال.

7- الشعور بالفراغ وانعدام المعنى.

8- فقدان الشغف.

9- الهلوسة مثل الإحساس بسماع صوت الميت.

10- الإحساس بالتعب.

11- الاكتئاب.

12- الأفكار الانتحارية.

لكن.. ما الفرق بين الحزن العادي واضطراب الفجيعة المزمن؟

يختلف الحزن الطبيعي عن اضطراب الفجيعة المزمن، في أنه ليس مستمرًّا وليس شديدًا، ولا يسبب إعاقة استمرار الحياة، ولا يعرض الأشخاص الثكالى للخطر.

فتشير الدراسات إلى أن أعراض اضطراب الفجيعة المزمن، متميزة عن الأعراض العابرة للحزن والاكتئاب العادي، ويستمر تبعًا لدليل تشخيص الأمراض النفسية إلى 12 شهرًا على الأقل بعد الوفاة، وتتداخل مع قدرة الشخص على العمل.

Embed from Getty Images

ما علاج اضطراب الفجيعة المزمن؟

يشبه علاج اضطراب الفجيعة، اضطراب ما بعد الصدمة، أو «PTSD»، وخلال جلسة العلاج سيساعدك المعالج على استكشاف عدة أشياء:

1- الآلية التي يستجيب بها الشخص للفقد، وردود أفعاله.

2- إعادة تحديد أهدافه في الحياة.

3- التحكم في الأحاديث المتخيلة مع الشخص المتوفى.

4- سرد ظروف الموت تساعد الشخص على تجاوز مشاعر القلق.

5- يساعد العلاج النفسي في تحسين مهارات التأقلم.

6- يساعدك المعالج في التخلص من الشعور بالذنب.

لم تُجر الكثير من الأبحاث على أدوية مخصصة لاضطراب الفجيعة المزمن، لكن بعض الأبحاث أظهرت أن أدوية الاكتئاب مفيدة لهؤلاء الذين يعانون من اضطراب الفجيعة المستمر أو الاكتئاب السريري. فأظهرت مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات بعض الفوائد، مثل ديسيبرامين (نوبرامين)، ونورتريبتيلين (أفنتيل، باميلور)، ومثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI).

إذن.. كيف نتكيف مع فقدان شخص عزيز؟

1- اللجوء للرياضة يخفف من القلق، والاكتئاب، والتوتر.

2- اتبع خطة العلاج الموصوفة لك: تناول الأدوية كما وصفها لك الطبيب.

3- اعتن بنفسك: إلجأ إلى نظام غذائي صحي. احصل على قسط وافٍ من الراحة، ولا تلجأ إلى الكحول، والأدوية المحظورة لتخفيف قلقك، فهي لن تفيد على المدى الطويل.

4- كن اجتماعيًّا: تحدث، وتواصل مع الناس، واخلق صداقات، وابق على اتصال بالأشخاص الذين تحب التحدث معهم، فهم أفضل أشخاص يمكنهم مساعدتك.

5- اتبع أساليب إدارة القلق: فمن شأنه أن يقودك إلى عادات سيئة مثل زيادة تناول الطعام، والاكتئاب، والأفكار السيئة.

Embed from Getty Images

6- خطط للاحتفالات السنوية: لأن الذكرى من شأنها أن تسبب تفاقم الحالة النفسية.

7- انضم إلى مجموعات دعم: فقد تعثر على تجارب جديدة بمرور الوقت، وسيساعدك الأشخاص في مجموعة الدعم على إيجاد معنى لحياتك لأنهم مروا بتجارب مماثلة.

8- تعلم مهارات جديدة للتأقلم مع الحزن: واطلب من عائلتك وأصدقائك التوجيه.

9- يمكن أن تكون اليوجا مفيدة جدًّا للمرضى الذين يعانون من اضطراب الفجيعة المزمن.

10- في بعض الأحيان يفكر المرضى في الانتحار، إذا راودتك هذه الأفكار، اطلب المساعدة، وتحدث مع شخص تثق به.

فنون

منذ شهرين
7 أفلام للأطفال تعلمهم التكيف مع الفقد والموت

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد