2,512

تنتشر في العديد من دول العالم جرائم الاغتصاب الجنسي بشكل ملحوظ، لدرجة تعرّض امرأة للاغتصاب من بين كل ست أمريكيات، وامرأة من كل ثماني فرنسيات، وتورط رجل من كل أربعة جنوب أفريقيين في وقائع اغتصاب، وفي هذا التقرير نسلط الضوء على عدد من أكثر دول العالم التي تشهد حالات اغتصاب جنسي.

1 من كل 4 رجال ارتكبوا جريمة الاغتصاب في جنوب أفريقيا

تُعد جنوب أفريقيا واحدة من أكثر دول العالم التي تشهد حالات اغتصاب جنسي، وخلال ثمانية أعوام في الفترة من 2008 حتى 2016، لم تقل حالات الاغتصاب المبلغ عنها سنويًا عن 41.503 ألف حالة، وهو ما يُعادل نحو 77 حالة لكل 100 ألف من السكان في جنوب أفريقيا، وهي أرقام تشير إلى عام 2015-2016 ، ذلك العام الذي شهدى أدنى مستوى لجرائم الاغتصاب، خلال الفترة من 2008:2016، تلك الفترة التي وصلت فيها حالات الاغتصاب لأعلى مستوى لها في عام 2012-2013، بوصولها إلى 48.408 بمعدل 92 حالة لكل 100 ألف مواطن، ووصل ذلك المعدل إلى أعلى مستوى له عام 2009- 2010، بوصوله إلى 96 لكل 100 ألف حالة.

عدد حالات الاغتصاب الجنسي  بجنوب أفريقيا في الفترة من 2008 حتى 2016

معدل الاغتصاب الجنسي لكل 100 ألف مواطن بجنوب أفريقيا في الفترة من 2008 حتى 2016

والعام 2009،هو نفس العام الذي أجريت في المجلس الطبي للأبحاث دراسة على إقليمي كيب الشرقية، وكوازولو ناتال، في جنوب أفريقيا حول الاغتصاب الجنسي، وكشفت الدراسة أن أكثر من ربع الرجال قد ارتكبوا بالفعل جرائم اغتصاب جنسي، اللافت أن نحو نصفهم قد ارتكب تلك الوقائع أكثر من مرة.

إذ أفادت الدراسة التي جرت على عينة متنوعة قدرها 1.738 رجلًا، بارتكاب 27.6% منهم الاغتصاب، ومن هذه النسبة قال 23.2%: إنهم اغتصبوا من سيدتين إلى ثلاث، وقال 8.4%: إنهم اغتصبوا من أربع سيدات إلى خمس، وقال 7.1%: إنهم اغتصبوا من ست إلى 10 سيدات، فيما قال 7.7%: إنهم اغتصبوا 10 سيدات أو أكثر.

وقُدرت حالات الاغتصاب الجنسي في جنوب أفريقيا لذلك العام بنصف مليون حالة، ومن بين 25 رجلًا اتهم بالاغتصاب، أدين رجل واحد فقط، وقد ارتفع عدد المصابين بالإيدز في جنوب أفريقيا بشكل كبير، لتكون واحدة من أكبر الدول في العالم، بإصابة 5.5 مليون مواطن في جنوب أفريقيا بالإيدز، في وقت كان فيه عدد سكان جنوب أفريقيا 48 مليون نسمة.

1 من كل 6 أمريكيات تعرضت للاغتصاب الجنسي

وفي سياق منفصل، تشهد أمريكا معدلات عالية من العنف الجنسي، سواء كان اعتداءات جنسية، أو جرائم تصل إلى الاغتصاب الجنسي؛ فبحسب أرقام الشبكة الوطنية لمكافحة الاغتصاب في أمريكا، فإن 321.500 شخص في أمريكا، تتراوح أعمارهم من 12 سنة فأكثر، يقعون ضحايا للاغتصاب، أو الاعتداء الجنسي في المتوسط سنويًا، وبذلك تقع بحسب الشبكة حالة اعتداء جنسي كل 98 ثانية في المتوسط في الولايات المتحدة الأمريكية، وتتراوح أعمار أغلبية ضحايا العنف الجنسي في أمريكا، من 18 عامًا حتى 34 عامًا، بنسبة 54% من الضحايا، وتبلغ نسبة الضحايا الذين تتراوح أعمارهم من 18 عامًا وحتى 64، 92% من إجمالي ضحايا العنف الجنسي.

أما عن الاغتصاب، فتتعرض نساء أمريكا وفتياتها إلى معدلات عالية من الاغتصاب؛ فسيدة من كل ست أمريكيات قد تعرضت لمحاولة اغتصاب (بنسبة 2.8%)، أو واقعة اغتصاب كاملة في حياتها (بنسبة 14.8%)، واعتبارًا من عام 1998، فقد وقعت17.7 مليون امرأة ضحية لمحاولة اغتصاب، أو واقعة اغتصاب كاملة، وكان 90% من ضحايا الاغتصاب الكامل من الإناث، مقابل 10% للذكور.

وحول الآثار النفسية للاغتصاب على ضحاياه الإناث، فقد عانى 94% من النساء اللاتي تعرضن للاغتصاب من اضطرابات ما بعد الصدمة لمدة أسبوعين، فيما فكّرت 33% من النساء اللاتي تعرضن للاغتصاب في الانتحار، وحاول 13% منهن الانتحار بالفعل.

ولم يسلم ذكور أمريكا أيضًا، وبالأخص الطلبة منهم، من الاعتداءات الجنسية؛ إذ تعرّض 3% من ذكور أمريكا لمحاولة اغتصاب، أو واقعة اغتصاب كاملة، واعتبارًا من عام 1998، وقع 2.78 مليون ذكر ضحية لمحاولة اغتصاب، أو واقعة اغتصاب كاملة.

ويعد طلاب الجامعة الذين تتراوح أعمارهم من 18 إلى 24 عامًا، أكثر عرضة للاعتداءات الجنسية من نظرائهم من نفس العمر، والذين لم يلتحقوا بالجامعة؛ إذ تعادل نسبة الضحايا الطلاب المعرضين للاعتداء الجنسي أو الاغتصاب خمس مرات نظرائهم الذين لم يلتحقوا بالجامعة.

اقرأ أيضًا: «صور عارية للمجندات».. أرقام صادمة عن العنف الجنسي في أمريكا وجيشها

1 من كل 8 فرنسيات تعرضت للاغتصاب الجنسي

من جانبها، حظيت نساء فرنسا أيضًا بنصيب كبير من وقائع الاغتصاب الجنسي بتعرّض الملايين من نسائها إلى اغتصاب جنسي، بحسب بحث حديث أجراه مركز بحوث جان جورجيه في باريس، وخرج للنور في 23 فبراير (شباط) 2018 الماضي، حول العنف الجنسي في فرنسا.

وأظهرت نتائج البحث، بأن 4 مليون من نساء فرنسا قد تعرضن للاغتصاب مرة واحدة على الأقل في حياتهن، بما يُعادل 12% من نساء فرنسا، أي أن نحو امرأة من كل ثمانية فرنسيات قد تعرضن للاغتصاب، اللافت أن 15% فقط من الضحايا من يتقدمن بشكاوى.

ولا يتوقف العنف الجنسي في فرنسا على الاغتصاب فقط، الذي يمثل أخطر مراحل العنف الجنسي، وإنما تضمن أيضًا مضايقات وتحرشات جنسية؛ فبحسب نفس البحث الذي أُجرى على عينة ممثلة قدرها 2167 امرأة في فرنسا، تتراوح أعمارهن من 18 سنة فأكثر، تعرضت 58% من نساء فرنسا إلى طلبات جنسية مزعجة، فيما تعرضت 43% للمس بغرض جنسي دون موافقتهن.

وفي دراسة حديثة أيضًا بهذا الشأن خرجت للنور في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، واعتمدت أرقامها على وقائع العنف الجنسي عام 2015، أظهرت وقوع آلاف حالات العنف الجنسي في فرنسا، بوقوع 32900 حالة عنف جنسي، بينها 13 ألف حالة اغتصاب.

اقرأ أيضًا: كيف تحولت برلمانات الغرب الديمقراطية إلى «أوكار» للتحرش الجنسي ومشاهدة «البورنو»؟

معدلات اغتصاب عالية في انجلترا وويلز والسويد وأيسلندا

الدراسة هذه لم تقتصر على فرنسا فقط، وإنما شملت مختلف دول الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك بريطانيا قبل «البريكسيت»، وكشفت الدراسة تسجيل شرطة أورويا 215 ألف جريمة جنسية، ثلثها (نحو 80 ألف) حالة اغتصاب جنسي.

وكان 90% من الضحايا نساء، وعلى عكس الإفلات الظاهر للمتهمين من العقاب في جنوب أفريقيا، فإن الوضع بدا مختلفًا كثيرًا في أوروبا، بحسب الدراسة التي أفادت بأن 99% من الرجال المرتكبين لجرائم العنف الجنسي قد سجنوا بسبب هذه الجرائم.

اقرأ أيضًا: «اعتداء كل 98 ثانية».. حقائق صادمة عن العنف الجنسي في العالم الغربي

وحول أرقام جرائم الاغتصاب في أوروبا، فقد تصدرت إنجلترا وويلز دول أوروبا بوقوع 800. 35 جريمة اغتصاب، ثم فرنسا بـ13 ألف، ثم ألمانيا بـ7 آلاف حالة اغتصاب، ثم السويد بـ5500 حالة اغتصاب جنسي.

أما عن نسبة حالات الاغتصاب الجنسي بين كل 100 ألف من السكان، فقد حافظت إنجلترا وويلز على صدارتها لدول أوروبا، بـ62 حالة، فيما جاءت السويد ثانيًا بـ56 حالة، تلتها شقيقتها الإسكندنافية أيسلندا بـ54 حالة، فيما شهدت دول شرق أوروبا نسبًا متدنية تذيّلت بها دول أوروبا، بـ0.8 في مونتنيجرو، و0.86 في صربيا، و1.12 في اليونان.

وفي السياق ذاته، أفاد تقرير لـصحيفة «الجارديان» البريطانية، يعود لنهاية 2016، بأن حالات الاغتصاب المُبلغ عنها في إنجلترا وويلز تضاعفت خلال أربع سنوات، وأوضحت بأن الإبلاغ عن حالات الاغتصاب التي تعرض لها بالغون بلغت في عام 2015-2016، 23.851 حالة اغتصاب، بالمقارنة بـ10.160 حالة في عام 2011-2012، وقد ارتفعت فيه حالات اغتصاب الأطفال المُبلغ عنها، من 5.878 في عام 2011-2012، إلى 11.947 في 2015-2016.

2 من كل 5 هنديات مهددات بالاغتصاب الجنسي

تعد الهند واحدة من أكبر دول قارة آسيا والعالم في معدلات الاغتصاب الجنسي، تلك الجريمة التي تقع في الهند عشرات الآلاف المرات سنويًا، وخلال السنوات الأخيرة شهدت معدلات الاغتصاب في الهند تزايدًا متصاعدًا؛ فبحسب أرقام المجلس الوطني الهندي لتسجيل الجرائم، وصلت جرائم الاغتصاب الجنسي في الهند إلى 24.923 حالة، في عام 2012، ذلك العام الذي تفيد فيه تقارير صحف هندية بوقوع حالة اغتصاب كل 22 دقيقة، التقارير نفسها لفتت إلى أن الأعداد غير الرسمية، والتي فضل ضحاياها عدم التبليغ الرسمي، قد تفوق تلك الأرقام بكثير، لتصل إلى وقوع اثنين من كل خمس هنديات تحت تهديد خطر الاغتصاب الجنسي.

وارتفعت الأرقام الرسمية التي أعلنها المجلس الوطني الهندي لتسجيل الجرائم، في عام 2015 لتصل إلى 34.651، وهو أعلى رقم شهدته الهند خلال ثلاث سنوات متوالية، أما عن الأرقام الأحدث التي أدلى بها المجلس في هذا الشأن، فتعود لعام 2016، وتصل إلى 39.068!

اقرأ أيضًا: أرقام صادمة عن الجنس في إسرائيل وجيشها.. 87% من نساء الكنيست تعرضن للتحرش!