في الوقت الذي تملك فيه بعض الدول جيشًا كبيرًا وقويًا لحماية حدودها أو للهيمنة على دول أخرى، يوجد عدد من الدول حول العالم لا تملك جيشًا أو قوات مسلحة بالمفهوم المتعارف عليه.

هذه هي أبرز الدول بلا قوات مسلحة، والمقصود هنا الدول ذات الاستقلالية في الحكم والسيادة.

1- أيسلندا

لم تعد تملك جيشًا نظاميًا واضحًا منذ عام 1869م رغم أنها عضو في حلف شمال الأطلسي.

كانت تملك اتفاقية دفاع تقوم بموجبها قوات أمريكية بحمايتها وتكوين قاعدة عسكرية على أراضيها من الفترة بين عامي 1951 – 2006م، حيث تم إغلاق القاعدة العسكرية.

أعلنت الولايات المتحدة أنها ستستمر في حماية أيسلندا حتى في ظل عدم وجود قاعدة أمريكية بها.

تملك أيسلندا قوات عسكرية محدودة للحفاظ على السلام مكونة من 30 – 200 شخص بالإضافة لامتلاكها نظام دفاع جوي وقوات حرس حدود.


2- موناكو

تخلت الإمارة عن استثماراتها العسكرية مع مطلع القرن السابع عشر وذلك بسبب التطور والتقدم في سلاح المدفعية مما أدى لعزل الإمارة بلا قدرات دفاعية.

تملك قوات عسكرية محدودة حيث تملك وحدتين عسكريتين صغيرتين الأولى لحماية الأمير والقضاء والثانية مسؤولة عن عمليات الدفاع المدني وإطفاء الحرائق.

مهمة الدفاع عن إمارة موناكو عسكريًا هي مهمة الدولة الفرنسية.


3- كوستاريكا

يمنع الدستور في كوستاريكا إقامة جيش بالبلاد منذ عام 1949م.

لا تملك سوى قوات للأمن العام للحفاظ على الأمن الداخلي.

نتيجة لذلك وقع الاختيار على كوستاريكا لتكون مقرًا لمحكمة حقوق الإنسان بين الدول الأمريكية ومقرًا لجامعة الأمم المتحدة للسلام.


4- أندورا

الدولة الأوروبية الصغيرة لا تملك إلا جيشًا تطوعيًا صغيرًا للأمور الاستعراضية والاحتفالات.

وقعت أندورا معاهدات مع إسبانيا وفرنسا من أجل حمايتها.

تملك أندورا قوات لمكافحة الإرهاب تابعة للشرطة.


5- هاييتي

تم حل الجيش في هاييتي عام 1995م.

يطالب المتمردون هناك بإعادة إنشاء جيش نظامي للدولة، كما طالب رئيس هاييتي عام 2012م بإعادة تكوين الجيش من أجل تحقيق الاستقرار في هاييتي.

الشرطة في هاييتي وقوامها 9000 شرطي، قوية وتملك قوات شبه عسكرية بالإضافة لحرس الحدود وخفر السواحل.

لكن قوات الشرطة هذه تعتبر أكبر من المطلوب إذا ما قورنت بجيوش بعض الدول المجاورة.


6- موريشيوس

لا تملك موريشيوس جيشًا قائمًا منذ عام 1968م.

يبلغ إجمالي القوات العسكرية والشرطة ورجال الأمن حوالي 10 آلاف شخص فقط.

الشرطة الموريشيوسية يبلغ عددها 8 آلاف شرطي وهي مسؤولة عن تطبيق القانون.

يوجد 1500 عضوًا بالقوات الخاصة بالإضافة إلى 500 شخصًا من قوات حرس الحدود.


7- بنما

تم حل الجيش في بنما عام 1990م وتم تأكيد هذا القرار عبر تصويت برلماني بالإجماع على تعديل الدستور عام 1994م.

القوات العسكرية في بنما عبارة عن الشرطة وقوات حرس الحدود وقوات جوية بحرية وقوات حماية المؤسسات الوطنية.

هذه القوات لديها بعض القدرات في الحروب.


8- الفاتيكان

يملك الفاتيكات قوات درك لحماية الأمن الداخلي.

هناك أيضًا الحرس السويسري وهي وحدة تابعة للكرسي الرسولي وليس للفاتيكان نفسه.

لا يوجد أي معاهدات حماية مع الدولة الإيطالية لأن ذلك سيؤدي لفقدان حيادية الفاتيكان.

الجيش الإيطالي يقوم بالفعل بحماية الفاتيكان ولكن بشكل غير رسمي.


9- ليختينشتاين

قامت بحل جيشها عام 1868م نتيجة التكلفة العالية التي يحتاجها.

في وقت الحروب فقط يسمح بتكوين الجيش وهو ما لم يحدث مطلقًا.

تحتفظ الدولة الأوروبية لنفسها بقوات شرطة وقوات تدخل سريع مجهزة بأسلحة صغيرة لحماية الأمن الداخلي.


10- دول أخرى

من الدول الأخرى التي لا تملك جيشًا قائمًا هناك كل من جرينادا وكيريباتي وجزر مارشال وولايات ميكرونيسيا المتحدة وناورو وبالاو وسانت لوسيا وسانت فينسينت وساماو وجزر سليمان وتوفالو وفانواتو.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد