ميرفت عوف

6

ميرفت عوف

6

18,273

واحدٌ من أشرس الفنانين السوريين في الدفاع عن النظام السوري، وقف منذ اللحظات الأولى ضد الثورة السورية، وانتهز كل الفرص لتمجيد النظام ورئيسه «بشار الأسد».

إنه الفنان «مصطفى الخاني» الذي ظهر خلافه مع والد زوجته السابقة الوزير السوري، بشار الجعفري إلى العلن خلال الأيام القليلة الماضية، لتتطور الأمور نحو اعتقال «النمس» كما يلقب في أعماله الفنية، ووقوعه ضحية للسياسات القمعية لهذا النظام، إذ لم يشفع ولاء الخاني وقربه من «ماهر الأسد»، وانتماؤه لعائلة كبيرة ومعروفة، من اعتقاله وإخفاء مصيره حتى الآن.

كيف دخل «الخاني» معتقلًا في قبضة النظام السوري؟

اتهم الممثل السوري «مصطفى الخاني» في الثالث من سبتمبر الجاري عائلة زوجته السابقة «يارا الجعفري» باقتحام أحد الأماكن، والخلل بالآداب العامة، وحدد شقيق زوجته باعتباره أحد الأشخاص المباشرين في القيام باستغلال منصب والده، وممارسة البلطجة على عسكري يدعى «عهد حمادة» حاول صفعه بعد مشاهدته يراقب منزلًا والتجول حوله ثلاث مرات.

الخاني مع زوجته السابقة «يارا» الجعفري.

وكتب الخاني على صفحته على «فيسبوك» أنّ: «(أ.ج) ابن أحد أشهر سفرائنا قام أول أيام العيد ليلًا بالدخول بسيارته (برفقة أخته وصديقتها ابنة أخ المحافظ) إلى حارة مسدودة في قرى الأسد (ريف دمشق)، وعاود ذلك ثلاث مرات، لأنه كان يراقب ويستهدف منزل أحد الأشخاص لأسباب وخلافات عائلية»، ويضيف الخاني: «عنصر من قوات النظام، أثار انتباهه دخول سيارة ابن السفير وخروجها مرات عدة، فأوقفه، إلا أن الأخير قام بشتمه، ورفض إظهار هويته، فانطلق بسيارته، فلحقه العنصر وأوقفه، وصفعه على وجهه».

يتابع الخاني أن: «ابن السفير (الجعفري)، ومن معه، عادوا إلى المكان نفسه لخطف العسكري، إلا أن المسؤول خرج، وأبلغهم بأن يقدِّموا شكواهم لدى المركز الأمني، رافضًا تسليمهم إياه»، وانتهت القضية في قول الخاني لأن: «ذهب العنصر برفقة شاب آخر إلى منزل سعادة السفير للاعتذار، وكان السفير وابنه وشبابهم المسلحون موجودين فقاموا باحتجاز هذا العنصر في المفرزة وانهالوا عليه ضربًا إلى أن خرجت الدماء من رأسه، وبقي محتجزًا لديهم طوال الليل، ثم أرسل سعادة السفير السعيد شبابه المسلحين مرة أخرى إلى فيلا المسؤول يطالب باحتجاز باقي العساكر الذين منعوا عناصره من اقتحام الفيلا (وشحط) العنصر».

وردًا على ما كتب الخاني، عجّلت عائلة «الجعفري» بالرد، بداية بالكلام ووصف ما قاله بأنه «كذب وتزوير الحقائق، وبأنه ألّف هذه القصة الهوليوودية والبوليوودية» كما قالت زوجته السابقة. أما والدها «الجعفري» فقال عن الخاني: «إنه يحترف مهنة التمثيل التي تبدو أنها لم تَشفِ غروره فقام بتأليف قصة هوليوودية من نوع الأكشن الرخيص ووضع السيناريو والإخراج والبطولة في محاولة بائسة للنيل والتشهير بقامة كبيرة من قامات هذا الوطن»، ثم قام في الخامس من الشهر الحالي (أي بعد يومين من نشر منشور الخاني) بتوجيه ادعاء شخصي على الخاني أمام النيابة العامة بجرم «القدح والذم والتشهير والتهديد» وفقًا لأحكام قانون العقوبات العام وأحكام قانون الجرائم الإلكترونية.

طالب الجعفري بإنزال أقصى العقوبات بحق الخاني والحكم عليه بالتعويض بمبلغ وقدره 100 مليون ليرة سورية تعويضًا عن الضرر المادي والمعنوي الذي لحق به وعائلته، إلا أن الخاني وفي دفاعه عن نفسه ضد اتهام الجعفري له بـ«محاولة النيل والتشهير بقامة كبيرة من قامات هذا الوطن» كما جاء في الادعاء، رد بالقول: «هل أصبح لدينا بحسب مقاييس الجعفري قامات وطنية كبيرة وقامات وطنية صغيرة! ونتساءل عن العنصر الذي تم ضربه والذي يقاتل منذ سبع سنوات على رأس الجبهة في كل مناطق القتال في سوريا ونصف عائلته من الشهداء، فما حجم تصنيفه ضمن القامات الوطنية حسب مقياسه؟».

الخاني مع «ماهر الأسد» (المصدر: عنب بلدي).

وبالفعل ألقي القبض على «الخاني» بعد استدعائه للتحقيق، إذ دخل قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية في دمشق، واستمر التحقيق قرابة ست ساعات ثم اختفى ولم يعرف مصيره، وذكرت صحيفة «الوطن» الموالية لنظام بشار الأسد، أنّ الخاني «اعترف بنشر الرواية التي تهجم خلالها على بشار الجعفري، ثم صدر قرار من النائب العام بسجن الخاني في إدارة الأمن الجنائي بالمعضمية الأحد، وأحيل صباح الاثنين مع الضبط ومحضر التحقيق إلى القصر العدلي في دمشق؛ حيث تستكمل إجراءات الدعوى القضائية».

هل كانت الخلافات العائلية سبب صراع «الخاني» و«الجعفري»؟

تزوّج الفنان السوري «مصطفى الخاني» من ابنة مندوب سوريا في الأمم المتحدة، بشار الجعفري «يارا» في أغسطس (آب) عام 2014، وأقيم حفل الزفاف بفندق «داماروز» وسط دمشق، بحضور مفتي سوريا «أحمد حسون» وعدد من الفنانين. وقد كتب معلقًا على صورته مع زوجته ووالدها ومفتي النظام «حسون»: «سماحة المفتي يعقد قران مصطفى عبد الحسيب الخاني ويارا بشار الجعفري».

الخاني مع عائلة «الجعفري» (المصدر: موقع عكس السير).

يقول الممثل السوري «عبد القادر المنلا»: «بعد أربع سنوات من التعارف تحركت مشاعر الحب عند الفنان مصطفى الجعفري (مصطفى الخاني سابقًا) ليعيد التفكير في يارا ويحسبها جيدًا، إنها فرصة العمر لصعود سلم العالمية والوصول إلى أعلى مراتب التشبيح فقرر التقرب من يارا واتخذ قرار الحب في زمن الكوليرا، في زمن الثورة، وبينما كان الشعب السوري يرتضي القتل والتهجير للخلاص من نظام مافيوي كان مصطفى الخاني يتلمس الطريق لتقديم طلب انتساب لتلك المافيا ليصبح واحدًا من قتلتها وإن على هيئة القاتل الناعم»، ويضيف «المنلا» في مقاله المعنون بـ«شاشة رمضان – مصطفى الخاني وابنة بشار الجعفري وأبو بدر ثالثهما!» والمنشور على شبكة (أورنيت) السورية: «وقدر للخاني أن يدخل عرش السلطة ويناسب الحكومة، ويتقدم بالمرتبة عن كل زملائه من الشبيحة بمن فيهم دريد لحام ويفقأ عين زهير رمضان وزهير عبد الكريم ووائل رمضان وغيرهم».

الخاني مع مفتي النظام السوري وصهره السابق «الجعفري» (المصدر: موقع المدن اللبناني).

لكن خلافات أدت لانفصال «الخاني» عن «يارا» في سبتمبر (أيلول) عام 2016، أي بعد زواجٍ دام سنتين، وقد حمّل الخاني في وقتٍ سابق عن القضية المثارة الآن عائلة زوجته مسؤولية الخلافات التي أدت للطلاق، وقال إن طمع عائلة الجعفري هي السبب في أن ينتهي الزواج دون تراضٍ، فذكر في أحد محاضر الطلاق: «رفعوا دعوة يطالبون فيها بمهر مؤخر (350 ليرة ذهبية)، علمًا بأنه لا وجود لمؤخّر كهذا، ورفض القاضي ادعاءهم الكاذب وخسروا دعوتهم هذه رغم كل ضغوطاتهم»، ووصل الأمر لحد معايرة «الجعفري» بعلاقته بأفراد أسرته، إذ قال الخاني إنها قائمة على التعامل بالاستعلاء، بدليل أن «الجعفري» لم يدع فردًا من عائلته، بمن فيهم إخوته الخمسة إلى حفل زفاف ابنته من الخاني، وقد تحدى الخاني الجعفري بأن يُكذب في قوله بصورة واحدة لهؤلاء في حفل الزفاف.

ومع عدم ظهور أي احتكاك بين الطرفين قبل إعلان الخاني الأخير، يتضح أن الخلافات المتبادلة لا تتخطى إطار الخلافات العائلية، بالرغم من تحويرها إلى سياق الاتهامات بـ«الخيانة الوطنية» الذي أصبح شماعة لحشد تأييد الرأي العام السوري.

النمس بطل التشبيح في «باب الحارة» وغيرها

تؤكد مصادر المعارضة السورية أن شقيق بشار «ماهر الأسد» أصدر قرارًا بترفيع الخاني إلى رتبة لواء ركن، بعد ستة أعوام على ترفيعه من رتبة عقيد إلى رتبة عميد، وقد حضر «النمس» أداء القسم الذي أقامه بشار الأسد لتجديد ولايته لسبع سنوات مقبلة.

وعلى سبيل المثال، أثار الخاني في يناير (كانون الأول) الماضي، أزمة بين مؤيدي ومعارضي النظام في السويد، عندما تعمد رفع العلم السوري في حفل خيري أقيم لجمع التبرعات لسوريا، فقد أبى أن يترك فرصة لتسييس الفعالية، وإطلاق شعارات موالية للأسد كما اعتاد.

لم يقتصر ولاء الخاني للنظام السوري على القول والفعل خارج نطاق عمله، فقد كان أحد أهم ممثلي المسلسل الشهير «باب الحارة»، الذي تحوَّلَ في جزئه الثامن الأخير على وجه التحديد لبوق للنظام الذي أراد جاهدًا إقناع العالم بمحاربته للتطرف والإرهاب وحماية الأقليات، مع إظهاره وطنيته العالية في رفض التدخل الخارجي من خلال هذا المسلسل.

الخاني في دور «النمس» بمسلسل باب الحارة (المصدر: موقع المدن اللبناني).

فالمسلسل الذي لقب فيه الخاني بـ«النمس» نسبة إلى دوره – فقد مات نصف الفنانين الذين لا يعجبون النظام – كما قال أحد المغردين المعارضين في إشارة منه لاستبعاد الممثلين المعارضين، وقد بدأ قبل سنوات مسلسلًا اجتماعيًّا مشوقًا، ليتحوَّل لأداة للنظام السوري الذي استغل شهرته في العالم العربي لإيصال رسائله السياسية، وتشويه صورة الإسلاميين، وقد وصف الخاني لحيته بأنها «كانت مثل مكنسة الجامع»، يقول تقرير «العرب» اللندنية: «باتت المخابرات العسكرية تكتب السيناريو والشبيحة يمثِّلون، نريد أن نرى أمين عام حزب الله حسن نصر الله بدل أبو عصام والرئيس السوري بشار الأسد بدل العقيد أبو شهاب»، ويضيف التقرير المعنون بـ«باب الحارة يقدم دروسًا في المواطنة والدين»: «ضم مجموعة من الممثلين اتفقوا على التشبيح، بتكرار شعار الخوف على البلد من التقسيم. وأكد بعضهم أن بعض الفنانين ما زالوا يعولون على بقاء النظام فأصبح الأمر بالنسبة لهم «بزنس»».

الفساد ينخر مؤسسات النظام السوري

بين الفنية والأخرى، كان يظهر خلاف في وجهات النظر بين الموالين للنظام والنظام نفسه، بين الساسة والإعلاميين والفنانين منهم، أشهره خلاف مراسل التلفزيون السوري «شادي حلوة» مع العقيد «سهيل الحسن».

فبينما يصدح النظام بالقول إنه قائم على فكرة «الوطنية والمساواة» ويعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية في مناطقه، «يقوم النظام نفسه على مبدأ وحيد هو تقديس الأشخاص رموزًا وطنية لا يمكن المساس بها، ووفق هذا المبدأ يشكل المواطنون مجموعة من الخدم للطبقة الحاكمة في أفضل تقدير، وبالتالي لا يحق لأي فرد حتى لو كان شديد الموالاة مثل الخاني، أن يعبر عن حبه للبلاد أو ولائه لها خارج مفاهيم الدولة الأسدية البعثية الأصلية نفسها» كما يقول تقرير موقع «المدن» اللبناني، فقد وقع الخاني ضحية للفساد وغياب القانون، حتى إنه تعرض لحملة تشويهٍ من مؤيدي النظام الذين اقتنعوا باتهام الجعفري له بأنه «من دواعش الداخل».

الخاني (المصدر: مجلة سيدتي).

ورغم عدم وجود أرقام رسمية دقيقة حول الفساد في سوريا، إلا أنه خرج تصريح من مدير هيئة المنافسة ومنع الاحتكار الحكومية، أنور علي، جاء فيه أنّ: «30% من ميزانية الدولة يتسرب من خلال الفساد والرشى»، وتظهر دراسة حديثة أن 80% من انتشار الرشوة سببها تمتُّع البعض بمناصب ومراكز تجعلهم بعيدين عن المحاسبة وافتقار دور الرقابة إلى كوادر مؤهلة ومدربة، واحتلت سوريا مركزًا متقدمًا في أسوأ عشر دول فسادًا، حسب تقرير «مدركات الفساد» لمنظمة الشفافية الدولية لعام 2016.