هل تشعر طوال الوقت أنك منفصل عن حياتك وأنك تشاهد فيلمًا سينمائيًا؟ ربما أنت مصاب باضطراب تبدد الشخصية!

مع تفشي جائحة كورونا، واكتظاظ المواقع والقنوات الإخبارية بالحديث عن هذا التفشي وخطورته؛ لاحظنا منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، يقول أصحابها إنهم «يشعرون» بأن كل ما يحدث من تفش للفيروس والخطر المُحتمل، «أمرًا ليس حقيقيًا»؛ وأن الأمر كما لو أنهم يُشاهدون فيلمًا سينمائيًا ينتظرون نهايته.

هذا الشعور قد يكون طبيعيًا إذا كان شعورًا عابرًا خلفته الظروف العصيبة التي يمر بها الشخص، لكن هل تعلم أن الحالة الدائمة من هذه المشاعر تُعبر عن اضطراب نفسي يُسمى «اغتراب عن الواقع» أو ما يعرف أيضًا بـ«تبدد الشخصية»؟، وهو اضطراب ينتج عنه تجربة مشاعر خطيرة من عدم الواقعية التي تهيمن على حياة الشخص والتي تمنع الأداء الطبيعي في الحياة، من خلال السطور التالية يُمكننا التعرّف سويًّا على اضطراب تبدد الشخصية وكيفية التعامل معه.

اضطراب تبدد الشخصية.. يبدأ مبكرًا ويصيب النساء أكثر

اضطراب تبدد الشخصية هو حالة صحية نفسية يعاني معها الشخص بشعور مستمر أو متكرر بأنه خارج جسده (نزع الطابع الشخصي) أو الشعور بأن ما يحدث حوله ليس حقيقيًا (اغتراب عن الواقع) أو كليهما.

تربية

منذ 4 شهور
هل يعاني ابنك المراهق من اضطراب سلوكي؟ هذا ما قد يساعده

وهذا الاضطراب واحد من أربعة أنواع من الاضطرابات الانفصالية، التي يتكون خلالها مشاعر مستمرة أو متكررة بالانفصال عن الجسم أو العمليات العقلية، وعادة ما يتضمن شعورًا لدى المرء بأنه مراقِب خارجي لحياته، ويعتمد التشخيص على الأعراض بعد استبعاد الأسباب الأخرى، ويتكون العلاج من علاج نفسي علاوة على العلاج الدوائي لأي اكتئاب أو قلق مصاحب، وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة به من الرجال.

يمكن أن يحدث اضطراب تبدد الشخصية عرضًا للعديد من الاضطرابات النفسية الأخرى، لكن عندما يحدث بشكل مستقل عن الاضطرابات النفسية أو الجسدية الأخرى، ويكون مستمرًا أو متكررًا، ويعيق الأداء الحياتي المُعتاد؛ فقد يعود السبب للاضطراب نفسه. وتجدر الإشارة إلى أن متوسط ​​العمر عند بدء اضطراب تبدد الشخصية هو 16 سنة، لكن قد يبدأ الاضطراب خلال الطفولة المبكرة أو المتوسطة؛ بينما تبدأ 5٪ فقط من حالات الاضطراب بعد سن الخامسة والعشرين، ونادرًا ما يبدأ الاضطراب بعد عمر 40.

لكن.. ما هي الاضطرابات الانفصالية؟

تُعدّ الاضطرابات الانفصالية أو الانشقاقية، اضطرابات عقلية تتضمن الإصابة بالانفصال وفقدان التواصل بين الأفكار والذكريات والأحوال المحيطة والأفعال والهوية، تشمل أمثلة الأعراض الانفصالية تجربة الانفصال أو الشعور كما لو كان الشخص خارج جسمه، وهناك بعض الأمثلة الشائعة مثل أحلام اليقظة والتوحد التام مع كتاب أو فيلم، إذ يهرب المصابون بهذا الاضطراب من الواقع بطرق لاإرادية وغير صحية وتسبب المشكلات التي تعوق أداء الوظائف في الحياة اليومية.

Embed from Getty Images

ووفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي لاضطرابات الصحة العقلية، الإصدار الخامس (DSM-5) الذي نُشر في عام 2013، فإن الاضطرابات الانفصالية الأخرى هي فقدان الذاكرة الانفصالي، والشرود الانفصالي، واضطراب الهوية الانفصالية.

وعلى عكس الاضطرابات الذهانية، يعرف الأشخاص المصابون باضطراب تبدد الشخصية أن تجاربهم في الانفصال عن الواقع ليست حقيقية. لذلك، قد يخافون من إصابتهم بالجنون، ما قد يؤدي إلى الاكتئاب والقلق ويعتقد أنها مرتبطة بتاريخ من الصدمة.

وبحسب الأبحاث، فإن الأشخاص الذين عانوا من الاعتداء الجسدي والجنسي في مرحلة الطفولة، في خطر متزايد من اضطراب الهوية الانفصامية. إذ ثبُت أن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات انفصالية؛ قد عانوا من صدمة متكررة وساحقة في مرحلة الطفولة.

هذه أسباب الإصابة باضطراب تبدد الشخصية

كما سبق الذكر، غالبًا ما يكون الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب قد عانوا من ضغط نفسي شديد، مثل:

  • التعرض للإيذاء أو الإهمال العاطفي أثناء الطفولة، وهو سبب شائع بشكل خاص.
  • التعرض للإيذاء الجسدي.
  • مشاهدة العنف المنزلي بين الوالدين.
  • إذا كان أحد الوالدين يعاني من مرض عقلي.
  • موت فرد من العائلة أو صديق مقرب بشكل غير متوقع.

بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بهذا الاضطراب من الآخرين. في حالة اضطراب تبدد الشخصية، تتضمن عوامل الخطر المحددة ما يلي:

  • الميل الفطري لتجنب المواقف الصعبة أو إنكارها؛ وهو ما يُسبب مشاكل في التكيف مع المواقف الصعبة.
  • التعرّض لضغوط شديدة في أي مجال من مجالات الحياة، بدءًا من اضطراب العلاقات المهمة إلى التقلبات المالية إلى الظروف الصعبة في العمل.
  • المُعاناة من الاكتئاب أو القلق، وخاصة الاكتئاب الشديد أو لفترة طويلة، أو التاريخ السابق من نوبات الهلع.
  • تاريخ من استخدام عقاقير الهلوسة، والتي يمكن أن تؤدي إلى نوبات من اضطراب تبدد الشخصية.

أعراض اضطراب تبدد الشخصية والعلامات المُعبرة عنه

على الرغم من أن اضطراب تبدد الشخصية يعتبر تشخيصًا واحدًا، إلا أن له جانبين مميزين قد ينطبقان أو لا ينطبقان على الشخص الواحد.

Embed from Getty Images

اضطراب تبدد الشخصية يعني الشعور بالانفصال عن نفسك كما لو كنت تشاهد حياتك تجري من على الهامش أو أنك تشاهد نفسك على شاشة فيلم. قد لا تشعر بالاتصال بجسمك أو عقلك أو مشاعرك أو أحاسيسك. قد لا تتمكن أيضًا من ربط المشاعر بالذكريات، أو حتى الشعور بـ«امتلاك» ذكرياتك بوصفها تجارب حدثت لك.

أما الاغتراب عن الواقع، فهو إحساس بالانفصال عن بيئتك والأشياء والأشخاص الآخرين فيها. قد يبدو العالم مشوهًا وغير واقعي كما لو كنت تراقبه من خلال حجاب. قد تشعر وكأن جدارًا زجاجيًا يفصلك عن الأشخاص الذين تهتم لأمرهم، يمكن لهذا الجانب من التفكك أيضًا أن يخلق تشوهات في الرؤية والحواس الأخرى.

وعادةً ما تكون أعراض اضطراب تبدد الشخصية عرضية وتقل شدّتها مع الوقت، وقد تستمر لساعات أو أيام فقط أو لأسابيع أو شهور أو أحيانًا سنوات. ولكن في بعض المرضى، تظهر الأعراض باستمرار وبقوة لا تتغير لسنوات أو عقود، مما يجعلها حالة مزمنة، ويمكن تلخيص أعراضها في:

أعراض اضطراب تبدد الشخصية

  • الشعور بالانفصال عن الجسد والعقل والمشاعر.
  • يشعر المريض بأنه مراقِب خارجي لحياته، ويقول العديد من المرضى أيضًا أنهم يشعرون بأنهم غير واقعيين أو كأنهم إنسان آلي، وليس لديهم سيطرة على ما يفعلونه أو يقولونه، قد يشعرون بالخدر العاطفي والجسدي أو يشعرون بالانفصال.
  • لا يستطيع بعض المرضى التعرف على عواطفهم أو وصفها.
  • غالبًا ما يشعرون أيضًا بالانفصال عن ذكرياتهم ولا يمكنهم تذكرها بوضوح.

أعراض الاغتراب عن الواقع

  • شعور المريض بالانفصال عن محيطه، مثل الأشخاص والأشياء وكل شيء، الأمر الذي يجعل حياته تبدو غير واقعية.
  • قد يشعر المرضى كما لو كانوا في حلم أو ضباب أو كما لو كان هناك جدار زجاجي أو حجاب يفصلهم عن محيطهم. يبدو العالم بلا حياة أو عديم اللون أو مصطنعًا. التشويه الذاتي للعالم شائع. فقد تبدو الأشياء مسطحة أو أصغر أو أكبر مما هي عليه، وقد تبدو الأصوات أعلى أو أكثر نعومة مما هي عليه؛ وقد يبدو الوقت بطيئًا جدًا أو سريعًا جدًا.

كيف يمكن التعامل مع هذه الحالة؟

لا توجد أدوية مُعتمدة خصيصًا لعلاج اضطراب تبدد الشخصية، لكن قد تستخدم بعض الأدوية لعلاج حالات محددة قد تكون مُصاحبة للاضطراب مثل الاكتئاب والقلق، اللذين يرتبطان في كثير من الأحيان بهذا الاضطراب.

Embed from Getty Images

للتعامل مع الحالة يجب أن يتم أولًا علاج جميع الضغوط المرتبطة ببداية الاضطراب بالإضافة إلى الضغوط السابقة، والتي يمكن أن تكون قد أدت إلى وجود استعداد لدى المرضى لحدوث اضطراب تبدد الشخصية.

يمكن الاستعانة أيضًا بالعلاجات النفسية المختلفة، مثل العلاج النفسي الديناميكي والعلاج المعرفي السلوكي، إذ يساعد العلاج النفسي الديناميكي المرضى على التعامل مع المشاعر السلبية أو الصراعات الأساسية أو التجارب التي تجعل لبعض الأشياء تأثيرات غير محتملة على النفس، وبالتالي تدفع الشخص للانفصال.

كذلك يمكن أن تساعد التقنيات المعرفية في منع التفكير الوسواسي حول الحالة غير الواقعية للوجود، أما التقنيات السلوكية فتساعد المرضى على الانخراط في المهام التي تصرفهم عن اضطراب تبدد الشخصية وإزالة التبدد.

قد يُستخدم في العلاج أيضًا تقنيات تُزيد من الشعور بالحواس الخمس، قد يتم هذا مثلًا من خلال عزف الموسيقى الصاخبة أو وضع قطعة من الجليد في اليد، لمساعدة المرضى على الشعور بمزيد من التواصل مع أنفسهم والعالم والشعور بمزيد من الواقعية في الوقت الحالي.

صحة

منذ شهر
الإصابة بالزهايمر ليست السبب الوحيد.. 9 مسببات لاضطراب الذاكرة قد لا تعرفها

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد