أصبح تناول المكملات الغذائية وخصوصًا الفيتامينات بأنواعها المختلفة، ظاهرة شائعة ومنتشرة في كثير من أنحاء العالم اليوم. تشير التقديرات إلى أن حوالي واحد من كل ثلاثة أشخاص بالولايات المتحدة يتناولها بانتظام. تناول الفيتامينات المتعددة يأتي – في رأي هؤلاء – بوصفه وثيقة تأمين على صحتك؛ إذ يرون أنها أفضل طريقة للمحافظة على حاجة الجسم من الفيتامينات، وبالتالي بقاء الجسم صحيًّا.

لكن، هل هذا الأمر صحيح؟ وهل نحتاج إلى الفيتامينات المتعددة من أجل التمتع بصحة جيدة؟

ما هي الفيتامينات المتعددة؟

قبل الإجابة عن السؤال السابق، لا بد من توضيح طبيعة المقصود بمكملات الفيتامينات المتعددة. الفيتامينات المتعددة – عامةً – عبارة عن مستحضر يهدف إلى أن يكون بمثابة مكمل غذائي يحتوي على فيتامينات ومعادن غذائية وعناصر غذائية أخرى.

تتوفر هذه المستحضرات في شكل أقراص، أو كبسولات، أو سوائل أو تركيبات قابلة للحقن. وبخلاف التركيبات القابلة للحقن، والتي لا تتوفر إلا تحت إشراف طبي، فإن هيئة الدستور الغذائي (سلطة الأمم المتحدة بشأن المواصفات الغذائية) تعترف بالفيتامينات المتعددة بوصفها فئة من الأغذية، وهو ما يجعلنا نشاهد وجود هذه المكملات على أرفف محل البقالة.

من منظور علمي، مصطلح «الفيتامينات المتعددة» هو مصطلح غامض. من المفترض أن مكملات الفيتامينات المتعددة تحتوي على معظم الفيتامينات والمعادن الأساسية بمستويات قريبة من المتطلبات اليومية الموصى بها. لكن البعض يطلق مصطلح «الفيتامينات المتعددة» على التي تحتوي ثلاثة فيتامينات ومعادن مختلفة فقط.

Embed from Getty Images

لا يوجد تعريف علمي موحد للفيتامينات. في الولايات المتحدة، يعرف المكمل متعدد الفيتامينات على أنه مكمل يحتوي على ثلاثة فيتامينات أو معادن أو أكثر لا تشمل الأعشاب أو الهرمونات أو الأدوية؛ إذ يجري تضمين كل فيتامين ومعدن بجرعة أقل من مستوى المتطلب الأعلى المسموح به، مثل التي تحددها هيئة الغذاء والدواء، ولا تشكل خطورة من الآثار الصحية الضارة.

من هنا يتضح لنا أنه لا يوجد تعريف تنظيمي معياري لماهية المغذيات أو المستوى الذي يجب أن تحتويه «الفيتامينات المتعددة». هذا يجعل من الصعب التعميم على فوائدها، لأنها تميل أيضًا إلى أن تصاغ بشكل مختلف للأطفال والبالغين والرجال والنساء والحوامل وكبار السن.

هل مكملات الفيتامينات المتعددة مفيدة للصحة؟

يظهر العلم أن الأشخاص الذين يتناولون الفيتامينات المتعددة يميلون بالفعل إلى الحصول على كميات أكبر من المغذيات مقارنة بغير المستخدمين. وتشير شواهد إلى أنه من المرجح أن يتمتع هؤلاء الأشخاص بمستوى تعليمي أعلى، ودخل أعلى، ومؤشر كتلة جسم أقل، ومستويات نشاط بدني أعلى، وكلها عوامل مرتبطة بصحة أفضل. لكن في المقابل، هناك بالفعل بعض الصحة حول الادعاء القائل إن العديد من مستخدمي الفيتامينات المتعددة هم ضمن تلك الفئة ذات القلق العالي على صحتهم، وبالتالي هم بالفعل أصحاء تمامًا من البداية.

لايف ستايل

منذ 9 شهور
أحدث صيحات عالم التجميل.. تناولي الفيتامينات بدلًا من زيارة الطبيب

لكن، هل تعطي الفيتامينات المتعددة دفعة إضافية للصحة بخلاف ما يمكن أن يقدمه النظام الغذائي ونمط الحياة الصحي؟ لا يمكن أن تثبت معظم الدراسات حتى الآن بشكل قاطع ما إذا كان تناول الفيتامينات المتعددة له فائدة صحية أم لا. تكمن المشكلة في التحقق من هذه الفرضية لأن الأشخاص الذين يتناولون هذه المكملات يكونون أكثر ميلًا إلى اتباع أنظمة غذائية وأنماط حياة صحية، وبالتالي لا يمكننا تحديد سبب الصحة الأفضل التي يشعرون بها.

فوائد وآثار سلبية أيضًا.. الدراسات لم تحسم الجدل

وإذا ما ألقينا نظرة إلى الأبحاث القائمة على الملاحظة، فإن بعض الدراسات تشير إلى وجود فائدة، بينما البعض الآخر يظهر مشكلات صحية سلبية، بينما تظهر دراسات أنه لا فائدة على الإطلاق من هذه المكملات. الوضع في هذه الجزئية مختلط وفوضوي إلى أبعد حد.

هناك دراسة مهمة تعد واحدة من أكبر الدراسات القائمة على الملاحظة التي تبحث في الفيتامينات المتعددة وعلاقتها بالصحة، والتي أجريت على أكثر من 160 ألف امرأة بعد سن اليأس تتراوح أعمارهن بين 50 و79 عامًا. هؤلاء النساء كن جميعًا جزءًا من دراسة حول استكشاف المؤشرات الصحية وخطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وهشاشة العظام. كان أكثر من 40% من النساء يتناولن مكملات متعددة الفيتامينات، ولكن على مدار ثماني سنوات من الدراسة، لم يكن هناك رابط بين تناول هذه المكملات وبين خطر الإصابة بالسرطان، أو أمراض القلب والأوعية الدموية، أو الوفاة في وقت مبكر.

وبالنسبة لأمراض القلب، لم تجد أحدث مراجعة منهجية وتحليل لـ 18 دراسة قائمة على الملاحظة شملت أكثر من مليوني مشارك أي ارتباط بين مكملات الفيتامينات المتعددة ونتائج أمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك الوفيات.

الدراسات القائمة على التجارب العمياء (فريقان من المتطوعين أحدهما يحصل على الفيتامينات والآخر لا) تعد أفضل من الدراسات القائمة على الملاحظة للتحقيق في أي آثار مباشرة للفيتامينات المتعددة في الصحة. لكن بالعودة إلى عام 2012، نظرت دراسة في فوائد الفيتامينات المتعددة باستخدام تصميم تجربة عشوائية محكومة.

وبمشاركة أكثر من 14 ألف طبيب ذكر في الولايات المتحدة أعمارهم فوق 50 عامًا، لم تكن هناك فائدة من تناول الفيتامينات في الحد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو الوفاة بسبب حدث متعلق بالقلب والأوعية الدموية، ولم توجد أي فائدة في تقليل خطر الوفاة المبكرة.

ورغم ظهور انخفاض بسيط في خطر الإصابة بالسرطان، فقد أوصى تقييم شامل من قبل الصندوق العالمي لأبحاث السرطان والمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، بعدم استخدام المكملات الغذائية للوقاية من السرطان، بسبب عدم القدرة على التنبؤ بالفوائد والمخاطر المحتملة، فضلًا عن عدم القدرة على التنبؤ بإمكانية حدوث أحداث سلبية غير متوقعة.

وهذه بعض الفوائد غير المؤكدة للفيتامينات المتعددة

قد تستفيد مجموعات محددة من الأشخاص من مكملات الفيتامينات، على سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية أو الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بالتنكس البقعي. هناك بعض الأدلة على أن الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على جرعات عالية من مضادات الأكسدة قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بإعتام عدسة العين، والضمور البقعي المرتبط بالعمر. ولكننا ما زلنا ننتظر دراسات عالية الجودة لتأكيد ذلك. كذلك، فإن استخدام جرعات عالية من مضادات الأكسدة لا يخلو من المخاطر قد تقابل أي فائدة لصحة العين.

يساعد تناول مكمل متعدد الفيتامينات الأشخاص في الحصول على الكمية الموصى بها من الفيتامينات والمعادن، عندما لا يتمكنون من تلبية هذه الاحتياجات من الطعام وحده. وهناك العديد من المواقف التي يكون فيها هذا هو الحال، مثل أولئك الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بسوء تناول الطعام، مثل الذين يتناولون وجبات مقيدة أو كبار السن. كذلك النساء اللواتي يخططن للحمل، إذ يكون تناول حمض الفوليك والعناصر الغذائية الأخرى مثل اليود والحديد وفيتامين «د» قبل الحمل وأثناءه مهمًّا.

أيضًا الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًّا نباتيًّا، يمكن أن يكون عندهم نقص فيتامين ب 12، والأشخاص الذين خضعوا لجراحة إنقاص الوزن، والأشخاص الذين يعانون من مشكلات سوء الامتصاص، مثل داء كرون، أو التليف الكيسي، أو التهاب البنكرياس، كل هؤلاء يحتاجون لتناول هذه المكملات.

بكلمات أخرى، فإن تناول هذه المكملات يأتي عندما يكون هناك سبب جيد لتناول الفيتامينات المتعددة، وهو أن يكون عند الشخص نقص في هذه الفيتامينات.

وأخيرًا.. الغذاء أكثر أهمية من الفيتامينات والمعادن

كل هذا النقاش حول مكملات الفيتامينات لا يعني أن الطعام الطبيعي ليس أكثر أهمية وفائدة. يتميز الطعام بأنه مصدر معقد للفيتامينات والمعادن والمواد الكيميائية النباتية، والتي تعمل جميعها معًا من أجل منحك صحة أفضل. في المقابل، تميل المكملات إلى العمل بمعزل عن غيرها وتحتوي فقط على جزء صغير من العناصر الغذائية التي يمكن العثور عليها في نظام غذائي متنوع.

يحتوي الطعام أيضًا على فيتامينات بأشكال مختلفة. على سبيل المثال، يوجد فيتامين E بشكل طبيعي في ثمانية أشكال مختلفة، لكن المكملات تحتوي عادةً على واحد فقط من هذه الأشكال. وكل شكل من أشكال هذا الفيتامين له مستويات مختلفة حتى من النشاط.

علوم

منذ سنتين
احذر أخذ الفيتامينات بشكل عشوائي.. ضرر ذلك يصل إلى الإصابة بالسرطان والوفاة

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد