ستتفوق مبيعات الكتب الإلكترونية على نظيراتها من الكتب المطبوعة بحلول عام 2018، هذا ما كشفه تقرير نشرته شركة “برايسوترهاوس كوبرزPricewater House Coopers ” دلل على الزيادة الكبيرة المتوقعة في مبيعات الكتب الإلكترونية.

ويذكر التقرير الجديد أن عدد مستهلكي الكتب الإلكترونية بدأ يفوق عدد مستهلكي الكتب الورقية، وهذا العدد في زيادة مستمرة، ويؤكد التقرير أن قيمة سوق الكتاب الإلكتروني الاستهلاكي – ما عدا الكتب المدرسية وكتيبات المهنيين – سترتفع من 635 مليون دولار إلى 1.67 مليار دولار. كما توقع التقرير أن تنخفض مبيعات الكتب المطبوعة بمقدار الثلث.
وتتوقع شركة “برايسوترهاوس كوبرز” أن يكون لدى نصف سكان المملكة المتحدة بحلول عام 2018، حاسبات لوحية، مثل “آيباد” أو “كوبوKobo” أو “كيندل” أو أي جهاز قارئ إلكتروني مشابه، كما تتوقع أن يصل عدد التطبيقات المُنزَّلة في بريطانيا إلى 15.5 مليار.

أيام الكتاب باتت معدودة

طفل يتصفح كتاب إلكتروني

يفسر تفوق الكتاب الإلكتروني بانتشار أجهزة القراءة الإلكترونية المحمولة بسبب خفتها وسهولة تحميل الكتب عليها من الإنترنت، كما يتيح توزيع الكتب الإلكترونية فرصًا لا تتوافر لدى الكتب المطبوعة مثل السماح للقراء بتقديم آرائهم وبيع إعلانات إلى جانب النصوص ومزايا إضافية مثل اللقاء مع المؤلفين أو نشر فصول من الكتب على حلقات.

هذا الوضع دفع عملاق الإنترنت “غوغل” إلى الإعلان عن مشروعه الذي يقضي بتحويل ملايين الكتب إلى نسخ رقمية من أجل إطلاق مكتبة افتراضية، و يقول القطب البارز في مجال التكنولوجيا نيكولاس نيغروبونتي أن أيام الكتاب التقليدي أصبحت معدودة، وقدر في مقابلة مع “سي إن إن” بأن ذلك “سيكون في غضون 5 أعوام”، أما مدير التحرير في منشورات (بنغوين) جويل ريكيت فقد توقع أن تهز بعض الأعمال الجديدة سوق النشر الراكدة، وتحث الناشرين على تطوير أدواتهم في تحميل الكتب على الإنترنت.

ويشير ريكيت إلى تصاعد الطلبات على تحميل الكتب إلكترونيًا من موقع “آي بوك”، “الأمر الذي يدفعنا إلى إعادة دراسة استراتيجيات التسويق الشائعة والتركيز على السوق الإلكترونية عبر الإنترنت، ويؤكد ريكيت على أن “الكتاب الإلكتروني” سيتطور بشكل متصاعد ومغري في آن واحد، بعدما أصبحت رواية “الرمز المفقود” لبروان أسرع الكتب بيعًا على الإنترنت. ومن المتوقع أن تقوم دور النشر بإعلان تخفيضات على بيع كتبها الورقية بعد الانتشار السريع للكتب الإلكترونية، في محاولة منها للحفاظ على سوقها في البيع والتوزيع.

الدول الأكثر تداولاً للكتب الإلكترونية

لأول مرة أظهرت بيانات نشرتها أكبر شركة للتجارة الإلكترونية الأمريكية “أمازون” عام 2011 أن مبيعات الكتب الإلكترونية تجاوزت الكتب المطبوعة الحقيقية، وقالت الشركة التي تعد الموزع الأكبر للكتب على الإنترنت أن القراء قد اشتروا 114 كتابًا إلكترونيًا مقابل كل مائة كتاب ورقي من بداية العام 2012 في المملكة المتحدة.

كما أعلنت الشركة أن عدد الكتب الإلكترونية التي تبيعها في بريطانيا -هذه الدولة التي تعد القراءة جزء من طقوس مواطنيها اليومية- بدأ يفوق عدد الكتب الورقية التي تباع في بريطانيا، كما تشهد دول أخرى نموًا سريعًا من حيث مبيعات الكتب الإلكترونية فقد أقرت رابطة الناشرين الأميركيين بتجاوز مبيعات الكتاب الإلكتروني نظيراتها من الكتب الورقية المطبوعة للمرة الأولى خلال شهر شباط/ فبراير من عام 2011، كما أكد تقرير أصدرته “منظمة النشر الأميركية” في الربيع المنصرم “أن الذي توقعناه منذ سنوات قليلة قد حدث، لقد سبق الكتاب الإلكتروني نظيره الورقي في المبيعات والمطالعات”.

وكشفت دراسة صدرت في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، أن قرابة 69% من الأمريكيين قد قاموا خلال العام الماضي 2013 بقراءة كتاب مطبوع، في حين قام 28% منهم بقراءة كتاب إلكتروني، واستمع حوالي 14 % فقط إلى كتاب صوتي.

وبحسب الدراسة التي نشرها مركز الأبحاث “بيوPew”، تشهد نسبة الأمريكيين الذين يقرأون الكتب الإلكترونية تزايدًا، بينما عدد قليل منهم قد استبدلوا الكتب المطبوعة بنسخ إلكترونية.

الكتاب الإلكتروني العربي

رسم تعبيري يوضح الإقبال على الكتب الإلكترونية

شرع الكتاب الإلكتروني في التوسّع عربيًا، خصوصًا بين الأجيال الشابة من الباحثين والقراء. ويذكر موقع “سوق.كوم” أن ثمة إقبال واسع من دور النشر على بيع إصداراتها الورقية إلكترونيًا حيث تجذبها هذه المواقع بفضل قدراته التكنولوجية واللوجيستية، مثل خدمات الدفع الإلكتروني وإيصال الكتاب إلى الجمهور الإلكتروني مباشرة.

ويبرز في إطار المواقع العربية التي تهتم بالكتاب الإلكتروني، مواقع مثل «مكتبة الإسكندرية» bibalex.org و«مكتبة المصطفى» al- mostafa.com و«كتابي.كوم» kitaby.com و«فور كتاب.كوم» 4kitab.com وغيرها.

وحسب الإحصائيات الحديثة، تصل نسبة قراء الكتاب الإلكتروني في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 11 %، تليها السعودية 9.1 %، ثم قطر 7.6 % والبحرين6% ولبنان 6% والمغرب 5.6% وسلطنة عُمان 5.5% ومصر 5% والجزائر 4.5% والأردن 4.1% والسودان 3%.

عرض التعليقات
تحميل المزيد