انقسم المصريون في موقفهم من “المؤتمر الاقتصادي” في شرم الشيخ المنعقد بين 13 إلى 16 من الشهر الجاري، إلى قسمين؛ الأول غنى “مصر ستبني الأهرامات مجددا، نكتب تاريخا جديدا مزدهرا” والقسم الآخر أخذ يطلق وسومًا تسخر من المؤتمر ومشاريعه أو يتظاهر في شوارع القاهرة رفضا للمؤتمر.

المؤتمر الذي انطلق تحت عنوان “مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري- مصر المستقبل” تأمل الحكومة المصرية التي تعاني من اقتصاد متأزم أن يدعم الاقتصاد، وذلك بعد تلقيها مزيدًا من الدعم الخارجي من هذا المؤتمر، وفعليا أعلن قادة دول الإمارات، والسعودية، والكويت، وسلطنة عمان، عن حزمة مساعدات مالية واستثمارية لمصر بقيمة 12.5 مليار دولار، في أول أيام المؤتمر.

 

ردود ساخرة ورافضة

 

أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وسومًا تسخر من المؤتمر ومشاريعه، ويعلق الناشط السياسي “عمرو جابر”: “اللي مستني المؤتمر يخرج مصر من الأزمة الاقتصادية هو نفسه اللي مستني المليون وحدة والعلاج بالكفتة”.
التدوينة الأكثر شيوعًا كانت “ابني تربتك”.
ويكتب الناشط الحقوقي عمرو عبد الهادي في تغريدة على موقع تويتر أن مشروعه للمؤتمر الاقتصادي هو “ابني تربتك (قبرك) وكل تربة عليها عزاء مجانا”، تعرف أن جزءًا من المصريين لم يعودوا يحلمون بمستقبل الحياة في بلادهم.

ويذهب مواطن مصري إلى القول أنه ألقي القبض على تاجر لمخدر الحشيش، ويكتب في تغريدة “القبض على تاجر حشيش بشرم الشيخ، ليه يا ظلمة؟ مش قولتوا فيه مؤتمر اقتصادي؟، راح يقدم مشروعه”.

ولم يغب الجهاز الذي أعلنت عنه القوات المسلحة لعلاج الإيذر- الذي اشتهر إعلاميا بـ”جهاز الكفتة” – عن “المشاريع المقدمة” فاقترح أحدهم: “احنا بدل ما نعمل كفتة ونصدرها، نصدر لهم عبد العاطي نفسه، سمعت أن فيه دول عارضة مبالغ حلوة قوي، أو حد ياخده ويدينا بداله مروحة”.

كما لم تفلت المشاريع التي وعد بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبيل انتخابه من السخرية والربط بهذا المؤتمر ، ومنها “مشروع المليون الفدان” حيث نشر المغرد عبد الرحمن صالح صورة للسيسي يظهر أن هذا المشروع سيكون عبارة عن شجرة واحدة فقط، وفي تغريدة أخرى طرح أن يتم “تأميم عربات الفول”.

وربطت بعض التغريدات بين تسريب مكتب السيسي عن وصف أموال دول الخليج العربي بأنها “زي الرز” وهذا المؤتمر، فقال الإعلامي سامي كمال الدين: “على كل خليجي يحضر المؤتمر أن يحضر معه شوال رز”، وفي السياق يكتب حساب “محامي تويتر” أن يتم “تحويل الجنيه المصري إلى الرز الخليجي”، أما الناشط أحمد عباس فكتب “نعمل مسلسل يوميات عباس كامل ونبيعها لدول الرز (الخليج يعني)”.

ولمح البعض لما جاء في التسريبات عن علاقة قادة الجيش بعقار الترامادول المخدر المحظور في مصر، فقال أحمد سويلم: “نعمل المشروع القومي للترامادول ونصدره برة ونسميه مشروع ترامادول السيسي”.

وهذه بعض الصور الساخرة التي تداولها النشطاء المعارضون للمؤتمر






ومن التغريدات :








دعم المؤتمر الاقتصادي


 

 

 

تفاعلت عدة شخصيات إعلامية وسياسية مصرية مع المؤتمر، فأعرب الإعلامي عمرو أديب عن فرحته المفرطة بنجاح المؤتمر الاقتصادي، منشدًا إحدى الأغاني الشعبية، قائلًا: “الفرح الليلة أهو جانا، بدرجة جيد جدًا، هنونا وهنوا معانا، والفرح الليلة أهو جانا، بدرجة جيد جدًا”. وأضاف أديب، خلال تقديمه برنامج “القاهرة اليوم”: “أن ما حدث اليوم في المؤتمر الاقتصادي هو نجاح بدرجة امتياز، من خلال التعهدات والاستثمارات التي تُريح المصريين”.

أما حزب النور الذي قام في وقتٍ سابقٍ من اليوم الجمعة بتدشين حملة لدعم المؤتمر الاقتصادي، فأكد أن المؤتمر يعتبر بداية مرحلة جديدة من البناء والتنمية، والدفع بعجلة الاقتصاد المصري إلى الأمام.

وقال أشرف فوزي، أحد المغردين: “سنسمع عن استثمارات فلكية ستأتي لمصر بفضل المؤتمر الاقتصادي. أرقام تتراوح بين الدشليون والدشليار”.
وقال حمدي: “المؤتمر الاقتصادي سيؤدي لإقامة مشروعات وشراكة اقتصادية، فنجاح المؤتمر سيصيب أطرافًا ودولًا أخرى بـ”خيبة أمل”.
وكتبت مريم الكعبي، أن “أمريكا والإخوان وجهان لعملة هدفها إفشال المؤتمر الاقتصادي مع دول أخرى. والإمارات معنية بنجاح المؤتمر”.

ومن الكومكسات والتغريدات المؤيدة للمؤتمر:









وسوم متعددة

 

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” و”تويتر” بعدة هاشتجات تؤيد وتعارض المؤتمر الاقتصادي، الأول وهو “‏مؤتمر بيع مصر”، أنشئ للسخرية من المؤتمر الاقتصادي، الذي يرى عدم جدواه في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها المواطن المصري في كافة مناحي الحياة.
حيث غرد عليه سعودي ناقد فكتب إن “منحًا ودعمًا فاقت 35 مليار دولار من دول الخليج، ولم ينصلح حال الاقتصاد الانقلابي، 
فالمؤتمر لن يقدم جديدًا إن الله لا يصلح عمل المفسدين”.
فيما سخر آخر من اهتمام حكومة محلب بمدنية شرم الشيخ: “نفسي أعيش في مصر اللي في المؤتمر الاقتصادي”.
على النقيض، تصدرت عدة هاشتاجات منها “المؤتمر الاقتصادي” و”معًا لدعم المؤتمر الاقتصادي” و”شرم الشيخ” موقع “تويتر”، حيث دشن لدعم مصر أمام العالم، ومما جاء على هذا الهاشتاج من التغريدات: “من أحلى الحاجات في المؤتمر الاقتصادي إن الشغل بالأيدي المصرية في تلك المشاريع إن شاء الله.. “تحيا مصر”، وأضافت رنا سماحة: “المؤتمر ده من أهم القرارات اللي اتخذت الفتره دي.. وإن شاء الله يكون وش الخير والسعد علينا وعلى كل المنطقة العربية #معا_لدعم_المؤتمر_الاقتصادي”.
كما دشن حزب النور السلفي “هاشتاج” خاصًا به لدعم المؤتمر الاقتصادي، وحمل هاشتاج “النور” عنوان (#‏النور_يدعم_المؤتمر_الاقتصادي)؛ تعبيرًا عن دعم الحزب ومساندته لمؤتمر (مصر المستقبل) لدعم الاقتصاد المصري.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد