الترجمات

يولي «ساسة بوست» عنايةً كبيرةً بنقل وجهات النظر الخارجية عن العالم العربي وتقديمها للجمهور العربي بدقةٍ وموضوعيةٍ، وإثراء الحوارات المُتصلة بالشأن العام – عربيًا وعالميًا – بوجهات نظر مُتعددة، وتعزيز المحتوى العربي الإلكتروني بمحتوىً مُتقَن الترجمة والاختيار من مصادر غير عربية.

2.1 أنواع الترجمات

ينقسم المحتوى المترجم في «ساسة بوست» إلى نوعين أساسيين، لكلٍ منهما ضوابط مختلفة تفصِّلها الإرشادات التحريرية:

  1. الترجمة المباشرة: ينقل المترجم فيها محتوى المصدر الأجنبي كاملًا ملتزمًا بأمانة الترجمة ودقتها بالاتفاق مع المصدر أو رُخصةٍ منه.
  2. العرض الصحافي: يعرض المترجم من خلاله محتوى المصدر الأجنبي أو جزءًا منه ملتزمًا بقواعد التحرير وبناء قصَّة صحافية متكاملة.
  3. الترجمات الواردة عبر البريد الإلكتروني وترجمات المتطوعين: تُنشر هذه المواد بعد مراجعةٍ مُتأنية من مسؤولي التحرير وفقًا للمعايير ذاتها التي يلتزم بها فريق الترجمة في الموقع.

2.2 مصادر الترجمات

يهتم «ساسة بوست» بنقل المحتوى المترجم من اللغات الأجنبية من:

  • المصادر الصحافية التقليدية: الصحف والقنوات ومواقعها الإلكترونية، ووكالات الأنباء.
  • مراكز الأبحاث، واستطلاعات الرأي، ومجموعات الرصد والمراقبة (Watchdogs).
  • المواقع الإلكترونية والمُدوَّنات ذات الصلة بالموضوعات التي يتناولها الموقع.
  • المراسلات، والتقارير، والتسريبات ذات الصلة بالشأن العام عربيًا وعالميًا.
  • المواد المُصوَّرة ذات الأهمية.
  • مواد الإنفوجراف ذات الأهمية.

2.3 إرشادات تقييم مصداقية مصادر الترجمات وموثوقيتها

يتحرَّى فريق الترجمة في «ساسة بوست» مصداقية مصادر الترجمات وموثوقيتها دون أن يتحمَّل الموقع أيَّة مسؤولية عن دقة المعلومات الواردة في المحتوى المُترجم أو اتجاهاته السياسية، مادام قد ردَّه إلى مصدرٍ موثوقٍ أو يُمكن التأكُّد منه بشكلٍ مستقلٍ.

ويشمل تقييم المصادر بحسب المصداقية والموثوقية أن يتوفر في المصدر أحد الشروط التالية على الأقل؛ وهي أن يكون:

  • تابعًا لمؤسسة صحافية يُعرَف عنها تحرِّي الدقة، أو الموضوعية، أو التأثير في اتجاهات الجمهور أو صُنَّاع القرار أو التعبير عنها.
  • تابعًا لمؤسسة بحثية، أو إعلامية، أو حقوقية مُعتبرة.
  • مُدوَّنة احترافية أو مُتخصصة معروفة هوية القائمين عليها وطرق التواصل معهم.
  • مُهتمًا بإدراج مصادر موثوقة للمعلومات والحقائق الواردة فيه.
  • غير إعلاني أو ترويجي لهيئةٍ أو مشروعٍ هادف للربح.
  • غير معروفٍ بترويج الشائعات، والأخبار الساخرة، ونظريات المؤامرة غير ذات الدليل، أو تحريف المعلومات والحقائق، أو تشويه سمعة الأفراد أو الكيانات دون دليل، أو نشر معلومات علمية مغلوطة.

2.4 ضوابط تحرير الترجمات

يشغل المحتوى المترجم مساحةً مهمةً من خريطة «ساسة بوست» التحريرية وما تُقدمه لقرَّائها؛ لذا فيتوجَّب على المترجمين ومسؤوليهم التحريريين مراعاة مصالح كافة الأطراف المُتداخلة في عملية الترجمة وحقوقهم: الجمهور وحقه في المعرفة، والمصادر الأجنبية وحقوق ملكيتها، و«ساسة بوست» وضوابطها التحريرية.

وانطلاقًا من ذلك، يُحظر على المترجم:

  1. تغيير المقصود من المادة الأصلية أو اقتطاعها من سياقها سواء في العنوان أو المتن.
  2. الحذف من المادة الأصلية بطريقة تُخل بالمعنى المقصود.
  3. إضافة رأي شخصي، أو حُكم قِيَمي، أو موقفٍ سياسيٍ على المادة المترجمة.
  4. تعديل أحد ألفاظ، أو أوصاف، أو عبارات المادة الأصلية التي تُعبِّر عن السياسة التحريرية لجهة نشرها، ويمكن للمترجم بدلًا من التعديل إضافة علامتي تنصيص «» إلى الألفاظ، والأوصاف، والعبارات التي تتعارض مع سياسة «ساسة بوست» التحريرية.
  5. تضمين الصور غير المُرخَّصة الواردة في المصدر الأصلي، ويُستثنى من ذلك الخرائط والرسوم البيانية الضرورية لفهم المادة المُترجمة مع ذكر مصدرها بوضوح.

ويحق للمترجم:

  1. تعديل العنوان بما لا يُغيِّر المقصود من المادة الأصلية أو سياقها لاعتبارٍ تحريري يُمكن تبريره.
  2. إضافة إيضاحٍ أو شرحٍ مختصر لكلمة، أو مصطلح، أو خلفيةٍ لمعلومةٍ في أضيق الحدود ولاعتبار تحريريٍ يُمكن تبريره مع وضع الإضافة بين هلالين ().
  3. اختيار صورة رئيسية (header) مناسبة لمحتوى المادة مع مراعاة ألَّا تحمل الصورة إيحاءً أو استنتاجًا مخالفًا لمتن المادة.
  4. تعديل تنسيق المادة بما يراعي إرشادات «ساسة بوست» التحريرية وبما لا يُخلُّ بالمصدر الأصلي.
  5. إضافة خلفية موثَّقة موضوعية عن كاتب المادة الأصلية أو جهة نشرها تساعد القارئ على فهم موقع أيهما من الطيف السياسي، أو حيثيته، أو تاريخه، أو غير ذلك ممَّا يُعزز قيمة الترجمة.

2.5 ضوابط خاصة بنشر الترجمة المباشرة

  1. الحصول على موافقة صاحب المادة على نشر الترجمة أو أن يكون المحتوى الأصلي مُتاحًا للترجمة دون إذنٍ مُسبق برخصةٍ من الناشر.
  2. عدم تضمين المادة أيَّة إضافة، أو رابطٍ، أو صورة، أو فيديو، أو منشورٍ على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، أو غير ذلك من الوسائط، ما لم يكُن جزءًا أصيلًا منها، أو مذكورًا صراحة في متنها، أو مساعدًا على شرح المعلومات الواردة فيها، أو موافقًا عليه من صاحب المادة.

2.6 ضوابط خاصة بنشر العرض الصحافي

يلتزم المترجم الصحافي ببعض الإرشادات عند عرض تقرير، أو مقال، أو مدوَّنة، ومنها:

1- ذكر جهة النشر، أو اسم الكاتب أو صاحب التصريح إن كان مشهورًا، أو صفة أيهما في موضعٍ واضحٍ في العنوان.

صحيح

خطأ

«نيويورك تايمز»: إيران خدعت أمريكا في الاتفاق النووي

سياسية إسرائيلي: إيران خدعت أمريكا في الاتفاق النووي

سياسية إسرائيلي لـ«نيويورك تايمز»: إيران خدعت أمريكا في الاتفاق النووي

تسيبي ليفني: إيران خدعت أمريكا في الاتفاق النووي

إيران خدعت أمريكا في الاتفاق النووي

2- إضافة مُقدمة تحريرية لموضوع المقال أو المادة، أو سياقها، أو غير ذلك ممَّا يُمهِّد للعرض.

يُراعى في المُقدمة التحريرية أن تشمل التعريفات الأساسية لناشر المادة أو كاتبها: جنسيته، أو توجهه السياسي، أو مواقفه بخصوص موضوع المادة، إلخ؛ ويُراعى وضع المواد المُتعلقة بالأحداث الجارية في سياقها بإضافة معلومة أو خبر مقتضب عن تطورات الحدث أو القضية موضوع المادة.

صحيح

خطأ

في وقتٍ يتصدر فيه استطلاعات الرأي دونالد ترامب، المرشح الرئاسي لنيل بطاقة ترشيح الحزب الجمهوري الأمريكي للانتخابات الرئاسية لعام 2016، نشر موقع مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية مقالًا للكاتبة كلير فوران تقول فيه إنَّه ليس أمرًا سهلاً أن تعجب بدونالد ترامب، بسبب الضغط الإعلامي على مؤيديه ووصفهم بصفات سلبية؛ فـ«وسائل الإعلام الرئيسية على أتم استعدادٍ لمهاجمة مرشحك الرئاسي المفضل، كما أنها على استعدادٍ لتحريف كلماته وإخراجها عن سياقها».

ولا تستبعد «كلير» الضغط الاجتماعي والشعبي الذي يمارسه معارضو «ترامب»؛ فهناك أناس من الأصدقاء وأفراد العائلة وأعضاء مؤسسة الحزب الجمهوري يحاولون تدميره.

ليس أمرًا سهلاً أن تعجب بدونالد ترامب، فوسائل الإعلام الرئيسية على أتم استعدادٍ لمهاجمة مرشحك الرئاسي المفضل، كما أنها على استعدادٍ لتحريف كلماته وإخراجها عن سياقها أكثر من أي وقتٍ مضى. فضلاً عن وجود أناس آخرين من الأصدقاء وأفراد العائلة وأعضاء المؤسسة الجمهورية الذين يحاولون تدميره أيضًا.

ويُمكن للمُقدمة التحريرية أن تُعرِّف القارئ بمصدر المحتوى وحقوق ملكيته ثمَّ يستطرد المُترجم في نقل المحتوى إن لم يكُن خبريًا، أو تحليليًا، أو مُتعلقًا بالأحداث الجارية. هذا النوع من المُقدمات التحريرية يُناسب المحتوى غير الخبري.

صحيح

خطأ

لسنا سواسية في طريقة عملنا، وعلاقاتنا بزملائنا ومرؤوسينا. بعض الناس يكون صديقًا للجميع في شركته أو مكتبه، وبعضهم لا يطيقه أحدٌ ويتمنى الجميع لو يرحل.

نشر موقع «سايكولوجي توداي» مقالًا عن 10 أنواع من الشخصيات لا يحب أحدٌ أن يعمل بجوارهم، وكيف تتفاداهم. وفيما يلي الأنواع العشرة للشخصيات «المُزعجة» التي ذكرها الكاتب «جون ماير» في مقاله.

  1. …….

لسنا سواسية في طريقة عملنا، وعلاقاتنا بزملائنا ومرؤوسينا. بعض الناس يكون صديقًا للجميع في شركته أو مكتبه، وبعضهم لا يطيقه أحدٌ ويتمنى الجميع لو يرحل.

إليك 10 أنواع من الشخصيات لا يحب أحدٌ أن يعمل بجوارهم، وكيف تتفاداهم.

  1. …….

3- رد كافة المعلومات والتصريحات إلى مصدرها في كل فقرة أو فقرتين على الأكثر في المواد الخبرية أو التحليلية المُعلقة بالأحداث الجارية.

صحيح

خطأ

وتضيف «كلير» في مقالها: الشعور العام بانعدام الثقة يؤكد في أذهان كثيرين فكرة أن الهجمات التي تشن على ترامب صممت خصيصًا من قبل القوى المتورطة في الوضع الراهن لإعطائه دفعه نحو الفوز. وعند مواجهتهم بالانتقادات، أقرَّ كثيرون بإعجابهم بترامب أكثر؛ على الرغم من إدراكهم تمامًا لطريقة تعامله مع الناس الذين لا يتقبلون رسالته.

الشعور العام بانعدام الثقة يؤكد في أذهان كثيرين فكرة أن الهجمات التي تشن على ترامب صممت خصيصًا من قبل القوى المتورطة في الوضع الراهن لإعطائه دفعه نحو الفوز. وعند مواجهتهم بالانتقادات، أقرَّ كثيرون بإعجابهم بترامب أكثر؛ على الرغم من إدراكهم تمامًا لطريقة تعامله مع الناس الذين لا يتقبلون رسالته.

4- مراعاة تقليل الترجمة الحرفية والنقل المباشر ما أمكن.

الهدف من العرض الصحافي ليس النقل الحرفي لمحتوى المادة الأصلية، بل تعريف القارئ بفكرتها أو أفكارها الأساسية، ومساعدته على وضعها في سياقها، بطريقة صحافية مُركَّزة، ومهنية، ولا تخرق حقوق صاحب المادة؛ لذا يجب أن يجتهد المترجم في تلخيص المادة، وانتقاء الأفكار والمعلومات الأساسية الواردة فيها، وإعادة صياغة بعضها (إن لزم) ملتزمًا بالقواعد التحريرية وكتاب الأسلوب الخاص بالموقع، ومضيفًا ما يراه من معلومات وخلفيات تساعد القارئ على فهم موضوع المادة (إن لزم).

5- مراعاة حقوق ملكية المواد الصوتية والمرئية الواردة في المصدر الأصلي.

لا يعني العرض الصحافي لمحتوى مقال، أو تقرير، أو خبر أنَّ الصور، والفيديوهات والرسوم البيانية، وغيرها من الوسائط، متاحةٌ للنقل دون الرجوع إلى سياسة استخدام جهة النشر أو قواعد نقل المواد المُتبَّعة حسب نوع المادة.

يعني هذا -على سبيل المثال- أنَّ الحق في نشر عرض صحافي لمقالٍ نشرته «الجارديان» البريطانية لا ينسحب بالضرورة على الحق في إدراج صورة أو رسم بياني مُضاف إلى متن المقال الأصلي دون الرجوع إلى سياسة الاستخدام، ورُخصة المادة، والجهة صاحبة حقوق الطبع والنشر.