وصف موقع ميدل إيست أي في صدر إفتتاحيته التي نشرت في الثاني والعشرين من مايو جماعة الإخوان المسلمين في مصر بالجماعة التي لم تقهر جراء الحملة الوحشية التي مورست بحقها بعد الثالث من يوليو, مشيراً إلي إعلان الجماعة إستمرار مقاومتها متكئة علي سياسة النفس الطويل ضد قائد الجيش المستقيل عبد الفتاح السيسي الذي أطاح بها من السلطة في يوليو الماضي والذي يقترب بشدة من الفوز بالانتخابات الرئاسية المزمع عقدها الأسبوع المقبل.

وأشار الموقع إلي تعهدات السيسي – الذي وصفه بالمشير المتقاعد الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي – بالقضاء علي جماعة الإخوان المسلمين وإنهاء تواجدها الفعلي في الشارع المصري خلال فترة رئاسته.

ونوه الموقع أيضاً إلي أن الرئيس المعزول محمد مرسي قد تم إعتقاله منذ الثالث من يوليو من العام الماضي ضمن حملة اعتقالات شملت قادة جماعة الإخوان المسلمين خلافاً لعمليات القتل التي طالت ما يزيد علي ألف وأربعمائة شخص تنتمي الغالبية منهم لرافضي الإنقلاب بالتزامن مع تواصل الاحتجاجات الإسبوعية لأنصار التيار الإسلامي التي لم تتوقف منذ ذلك التاريخ.

ونقل الموقع تصريحات أحد الأعضاء الذين ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين والتي أكد من خلالها علي أن التأهيل النفسي لأعضاء الجماعة وحملات الإضطهاد التي عايشوها لفترات طويلة يجعل من معركة النفس الطويل أمراً سائغاً شرابه بالنسبة لهم.

كما أبرز الموقع أيضاً تصريحات أدلي بها في هذا الصدد ” إيساندر العمراني ” – مدير مشروع شمال إفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية – كشفت عن أن جماعة الإخوان المسلمين باتت تنتهج سياسة النفس الطويل في مقاومة الإنقلاب العسكري الذي قد تمتد لسنوات خلافاً لتوقعاتها السابقة في الصيف الماضي من أن الأمر قد يستغرق عدة أشهر من المقاومة.

وأشار الموقع إلي أن الحكومة المؤقتة قامت من جانبها بإعلان جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية بالرغم من عدم تقديم أية أدلة دامغة علي ضلوع الجماعة في إرتكاب هجمات إرهابية.

واختتم الموقع بتصريحات نقلها عن وكالة الأنباء الفرنسية التي كانت قد أجرت اتصالاً بأحد قادة الجماعة الذي طلب عدم الكشف عن هويته وقال فيها بأنه في ظل الانهيار الذي يعانيه الاقتصاد فلن يتمكن قادة الانقلاب من تسيير الأمور الحياتية والوفاء باحتياجات المواطنين, مضيفاً بأن الحكومة المؤقتة لن تتمكن من مواصلة الانتهاكات التي تمارس بحق المتظاهرين من قتل واعتقال لسنتين كاملتين.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد