صورة أرشيفية لصاروخ Soyuz ينطلق من قاعدة بايكونور عام 2012.

انطلق إلى الفضاء منذ عدة أيام صاروخ سوياز الروسي انطلاقًا من قاعدة بايكونور في كازاخستان, حاملاً القمر الصناعي المصري الجديد إيجيبت سات 2, ليحل محل خلفه إيجيبت سات 1 الذي أنهى عمله في الفضاء عام 2010 بعد رحلة دامت ثلاث سنوات, بينما من المتوقع أن يبقى القمر الصناعي الجديد عاملاً في الفضاء لمدة تصل إلى 11 عامًا.

إيجيبت سات 2

يعتبر إيجيبت سات 2 القمر الصناعي المصري الثاني للاستشعار عن بُعد, وتغطي قدرة التصوير فيه مساحة مصر البرية والأراضي البحرية وما يحيط بها, ويقوم بإرسال ما يحصل عليه من بيانات وصور لمحطتين أرضيتين, تقع واحدة في القاهرة شمالاً والأخرى في أسوان جنوبًا.

وستستخدم هذه البيانات في العديد من المجالات من بينها المجال العسكري, والزراعة, والتخطيط العمراني, والتطبيقات الجيولوجية والبيئية في مصر، وهو مزود بأجهزة تصوير بنطاقات تعمل بالأشعة تحت الحمراء, ستعمل على التقاط صور بالغة الدقة ومتعددة الأطياف على علو (1 متر) في نظام الصور البانكروماتي الحساس للألوان, و(4 أمتار) في نظام الصور المتعدد الأطياف.

تم بناء القمر الصناعي إيجيبت سات 2 بواسطة الهيئة القومية المصرية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء, بالشراكة مع شركة إنيرجيا لصواريخ كوروليف والفضاء الروسية (RKK Energia) وهي شركة رائدة في تنظيم رحلات الفضاء المأهولة في روسيا, فيما تم تطوير نظام التصوير فيه بواسطة شركة (OAO Peleng and NIRUP) البلاروسية المتخصصة بنظم المعلومات الجغرافية.

وقد صدر تصريح عن أيمن الدسوقي, رئيس الهيئة القومية المصرية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء, قال فيه إن 60% من جسم ومعدات القمر الصناعي قد صُنعت في مصر.

وتخطط الهيئة لبناء وإطلاق قمر صناعي آخر عام 2017 يدعى ديزرت سات؛ حيث من المفترض أن يكون مخصصًا لدراسة المناطق الصحراوية في مصر.

إيجيبت سات 1

عند إطلاقه عام 2007, كان إيجيبت سات 1 القمر الصناعي العربي الأول الذي يتم تصنيعه بقدرات عربية بالشراكة مع علماء أجانب, بدلاً من شراء التكنولوجيا جاهزة وكاملة كما حدث مع سلسلة أقمار نايل سات الأربعة.

وفي تلك الحالة, تعاونت الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء مع مكتب Yuzhnoye الأوركاني للتصميم الفضائي. وقد كان مزودًا بأجهزة استشعار تعمل بالأشعة تحت الحمراء, بالإضافة للتصوير متعدد الأطياف.

وبالرغم من أن إيجيبت سات 1 كان معدًّا للعمل لمدة خمس سنوات في مداره الفضائي (2007-2012), إلا أن عطلاً قد أصاب نظام الاتصالات فيه وتوقف عن العمل بشكل مفاجئ عام 2010 بعد ثلاث سنوات من تشغيله، وقد أثر تعطل إيجيبت سات 1 في تأخير مشروع إيجيبت سات 2 ريثما يتم التحقيق في أسباب فشله ومحاولة العثور على حلول للأعطال التي تعرض لها.

وفي محاولة لتفسير الفشل الذي مُنيَ به هذا المشروع؛ قال د. فاروق الباز إن عملية بناء القمر الصناعي قد تمت بكاملها في أوكرانيا ولم يتلق الفريق المصري المشارك في عملية التصنيع التدريب الكامل للقيام بالمتابعة والمراقبة خلال وجوده بالفضاء.

وعلى ما يبدو فقد حاول الفريق العامل على مشروع إيجيبت سات 2 على تفادي ما حدث في المشروع السابق؛ حيث تقول بعض المصادر إن المهندسين المصريين قد حصلوا على التدريبات اللازمة في روسيا, بحيث يكونوا قادرين على تولي عمليات الإدارة والمتابعة لـ إيجيبت سات 2 انطلاقًا من المحطة الأرضية المصرية الموجودة في القاهرة, والتي أشرف عليها فريق من المتخصصين الروس وتم الانتهاء من إنشائها في أكتوبر 2011.

ويقول تقرير روسي إن تكلفة إنشاء إيجيبت سات 2 تقدر بنحو 40 مليون دولار, إلا أن القيمة الفعلية لم يتم إعلانها من أي مصدر رسمي مصري.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد