يسعى الآباء دائماً لتنمية الذكاء العقلي (IQ intelligence quotient) لدى أبنائهم بشتى الطرق، فيبذلون الغالي ولا يألُّون جهدًا في سبيل ذلك. ومَن يلومهم؟! فالذكاء العقلي هو ما سيضمن لهم النجاح ؟! أو هكذا يظنون. لكن فكر معي مجدداً، كم من مرةٍ حاولت التركيز في مسالةٍ رياضيةٍ ولم تستطع لأنك مشغول و متأثِّر بمشاعر غضب جراء موقفٍ ما حدث بالمدرسة؟ كم مرة حاولت التركيز لتنجز عملٍ ما ولم تستطع بسبب مشاعر سلبية ناتجة عن موقف ما بالعمل؟ فمشاعرك طغت على تفكيرك، وقدراتك العقلية، وأحدَثَت نوعًا من الشلل وعدم التركيز. هنا يأتي دور الذكاء الوجداني أو الانفعالي (EQ emotional quotient).

حقيقةً، الذكاء الوجداني ومهاراته هما على نفس القدر من أهمية الذكاء العقلي، بل أحياناً يفوقه أهميةً. فالطفل الذي يتمتع بالذكاء الوجداني ليس فقط قادرًا على فهم مشاعره وانفعالاته الذاتية و قادرًا على التحكم فيها، بل قادرًا أيضاً على فهم وتمييز انفعالات الآخرين والتعامل معها بحنكة. فهو ضروري للتنشئة الصحية للأطفال.

وفي ذلك نشر موقع مقال لآريادني بريل تستعرض أهم ما جاء بكتاب Raising An Emotionally Intelligent  Child، لجون جوتمان- أستاذ الطب النفسي بجامعة واشنطن- فتقول”منذ حوالي عقدٍ مضى، أظهرت الدراسات والأبحاث في مجال علم النفس ودراسة السلوك أن نجاح الانسان وسعادته لا يتوقفان على الذكاء العقلي فقط وإنما على مهارات الذكاء الوجداني أيضاً”.فالعلم اكتشف الدور المهول الذي يلعبه الذكاء الوجدانى في حياتنا. فيقول العلماء أن أهميته في تحقيق النجاح والسعادة في جميع مناحي الحياة -سواء العمل أو العلاقات العاطفية أو الأسرية – تفوق أهمية معدل الذكاء العقلي، نظراً لأن وعي الفرد بمشاعره الذاتية و قدرته على التحكم فيها والتعامل معها هما سبيل النجاح.

عندما يكون طفلك قادرًا على فهم مشاعره، والتمييز بينها، فهو يصبح أقدَر على التعبير عنها عند حاجته، وأقدر على تمالك أعصابه في المواقف الصعبة (أو بمعنى آخر يحافظ على هدوئه). علاوة على النفع الذي يعود على الوالدين، فالذكاء الانفعالي لا يضمن فقط تنشئة صحية لأبنائك، ولكنه أيضاً يعني نوبات غضب أقل، و صراعات على السُلطة في البيت أقل، ونحيب أقل.

 

إليكم بعض الأمثلة على الذكاء الوجداني عند الأطفال:

1- القدرة على فهم مشاعره والتحدث عنها

– أنا سعيد

– أنا مستاء (زعلان) منك

– أنا حزين

2- فهم قدرة المشاعر على توجيه الأفكار والسلوك

– عندما أشعر بالحزن، أبكي.

– عندما  أشعر بالسعادة، أضحك.

– عندما أشعر بالغضب، أريد أحياناً أن أضرب.

3- تعَلُّم  القدرة على التحكم في المشاعر وإعادة توجيهها (تلك المهارة تحتاج تدريب و تستغرق وقت)

– عندما أشعر بالغضب، ربما أرغب في  ضرب أحد أو شيء ما، لكن الضرب ليس مقبولًا، لذا سأكتفي بضرب الأرض بقدمي، وأقول أني غاضب.

– أشعر بخيبة أمل وإحباط ، لذا سأنصرف الآن وأحاول أن أهدأ، حتى لا أضطر للبصق عليك.

4- تعَلُّم كيف يتعامل مع الأصحاب

– أشعر بالسعادة عندما ألعب مع جوني.

– أشعر بالانزعاج عندما أُجبَرُ على التشارك مع جوني، لذا ساقول له أنني لستُ مستعدًا لمشاركته، وسأعرض عليه شيئاً أخر.

 

كيف تنمي الذكاء الوجداني عند طفلك؟

أتِح له الفرصة كي

  1. يختبر بصدق مجموعة كبيرة من المشاعر المختلفة.
  2. يُمعِن النظر و يتأمل مشاعره و قراراته.
  3. يتعلم التركيز على حل المشكلات خلال نموه وتَعَلُمِه.
  4. يلاحظ الأخرين بينما يمروا بمشاعر وأحاسيس مختلفة.
  5. يتفاعل في مواقف اجتماعية مختلفة.
  6. يختبر المشاعر السلبية دون محاولتك التخفيف عنه بسرعة كأن تُرشيه أو تغريه بشئ ليتوقف عن البكاء في الحال.

فبينما نعطي المجال للأطفال ليختبروا مشاعرهم الحقيقية بصدق، و من ثم يصبحوا قادرين على التَكَيُّف مع ما يتوقعه مجتمعهم منهم -دون التسبب في أي اضطرابات نفسية-، هم بالفعل يعتمدون على الوالدين ليرشدوهم ويوجههوهم في فهم والتحكم في مشاعرهم وأحاسيسهم.

فما هى الوسيلة لذلك؟

يعرض الكاتب بعض الطرق التى يتبعها الآباء ليساعدوا أبناءهم في فهم وإدارة مشاعرهم وأحاسيسهم.

 

التحدث والاستماع

ناقشوا أبناءكم في المشاعر والأحاسيس عند ظهورها، لا لوعظهم، ولكن لإعطائهم معلومات هامة عن كيفية ربط مشاعرهم بردود أفعالهم وسلوكياتهم، إضافةً إلى ما يجب أن يلاحظوه في تفاعلات الآخرين (من حولهم). فبدلاً من أخذ وقتٍ مستقطع كأن تجعل ابنك يذهب لغرفته أو يجلس على كرسي التأديب لفترة بعد إساءة السلوك للتفكير فيما فعل وكيف يصححه , اغتنمها فرصة للتواصل العميق مع ابنك. اجلس معه وناقشه فيما حدث وبم يشعر وكيف سيتصرف ويعالج خطأه، و كيف سيكون سلوكه المرة القادمة. فبدلاً من إنهاء الموقف بكلمة “اذهب لغرفتك”، عِش معه الموقف.

أظهرت الدراسات عن الذكاء الانفعالي وجود صلة وثيقة وصحية بين وجود المشاعر والشعور بها والتمييز الإدراكي لها. فعلى سبيل المثال، إذا كان الطفل قادرًا على إدراك مشاعره وتسميتها، كقوله ” أشعر بالغضب” فهو على الأغلب لن تنتابه نوبة غضب،ويُلخص د. دان سيجل تلك القدرة ب “سمِّها لتروضها”

 

احترم ولا تستصغر أو تستخف

الطبيعي أن مشاعر الأفراد تختلف عن بعضهم البعض، ولا عيب في ذلك. لذا تجنب إخبار ابنك بما يتوجب عليه الشعور به فهو ليس أنت. وعلى سبيل المثال، إذا اشتكى طفلك أنه خائِف أعِد عليهِ اسم ما يشعر به .. مثلا : “أتشعر بالخوف” أو ” أنت خائف الآن؟” فأنت لا تساعده إذا أنكرتَ عليهِ إحساسه وقلت “لا شيء يدعو للخوف. فتوقف لا تخف” على الرغم من حسن نيتك. أو بمعنى آخر لا تستخف بمشاعره.

إذا حاولت أن تخبر ابنك بما يفترض أن يشعر به، ويخالف شعوره الحقيقي فسيبدأ بالارتباك حيال مشاعره الحقيقة و المفروض من وجهة نظر المربي وبالتالي الخلط بينها.

 

الكتب

اقرأ له كتبًا تحتوي على قصص غنية من حيث الحبكة والشخصيات التي تختبر مشاعر متعددة مثل المرور بصعوبات و تحديات وانتصارات. تَحَدَّث معه وناقِشه حول تلك القصص وبم شَعَرَت الشخصيات فيها، وكيف فكروا ثم كيف قرروا؟.

 

 

 

اللعب

يعتبر اللعب هو الطريقة الطبيعية السلسة كي يختبر الطفل و يكتشف مشاعر مختلفه. يمكنك اختراع أو ابتكار ألعاب تُثير الحديث عن المشاعر. وأبسَطُ الطرق لتحقيق ذلك هي عن طريق استخدام دمى طفلك والحيوانات المحشوة لتمثيل قصة أو سيناريو ما يستطيع هو الربط بينه وبين ما يمر به من مواقف حقيقية ويتفاعل معها. مثل تلك الطرق المرحة تحوي بين طياتها فرص عظيمة لتقديم نموذج لضبط المشاعر بإيجابية. فعلى سبيل المثال أحد القصص التى يمكن تمثيلها بالدمى أو تقمص أحد الوالدين وابنه الشخصيات هي قصة دُبين يلعبان ويغنيان، فيرتطم أحدهما بالآخر. ويعبر كلاهما عن مشاعره، ثم يقرران معاً كيف يتفاديان الألم ويلعبان مجددًا.

 

 

أدبه لا تذله أو تهينه

لا تصفعه أو تعزله أو تهينه. اتباع تلك الطرق لتعليم ابنك السلوك الحميد والتحكم في انفعالاته لن يفلح أبدًا. فمثل ذلك النهج لن يساعده في معرفة مشاعره الحقيقية أو تَعَلُّم كيفية معالجتها وإدارتها. فأنت بهذا تُعطِيه نموذجًا في عدم السيطرة على مشاعر الغضب، وعدم القدرة على التعامل مع المشاعر السلبية كالإحباط. وينصح الكاتب بقراءة كتاب له تحت عنوان  12 Alternatives To time Time Out: Connected Discipline Tools for Raising Cooperative Children وفيه يمكنك أن تجد وسائل تربوية متعددة، وبديلة لطريقة العزل و الوقت المستقطع، تساعدك في معالجة السلوكيات غير المرغوبة وفي نفس الوقت تنمية الذكاء الوجداني.

 

القدوة و التعاطف 

عندما يشعر الأطفال بالإحباط أو التوتر أو القلق أو الغضب أو الحزن وخاصةً في الأماكن العامة، يحتاجون التعاطف وإظهار حبك لهم أكثر من أي وقتٍ أو أي مكانٍ أخر. التعاطف ليس مجرد المشاركة في المشاعر فحسب إنه محاولة فهم ما هو كامن خلف هذه المشاعر، فهو يشترط الإصغاء الدقيق والملاحظة الدقيقة. فإذا أردت أن تتعاطف مع ابنك تفهم بدقة ما يمر به، وحاول أن ترى العالم بعينيه. وإظهار الحنان والتعاطف والطمأنينة أثناء أوقات الغضب أو الانهيار تمثل دعمًا للطفل،وبهم يتخطى المشاعر السلبية ويستعيد حالة الصفاء والتوازن. إضافةً إلى أن ذلك يعطيهم قدوة في كيفية التعامل مع المشاعر القوية السلبية.

 

 

علامات

تربية, تعليم, صحة

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد