ربما أنت واحدٌ من هؤلاء المصريين الذين يبدأون يومهم بقميص مُتعرقٍ من أثر زحام السير والمواصلات. تتشارك مع زملائك في العمل الهموم الاقتصادية نفسها، والأخبار السياسية ذاتها، ولا سيّما الرياضية، إضافةً إلى النكات الصاخبة التي تُنعش هواءكم الملوّث، الذي ربما تسبب في امتلاء المُستشفيات بالمرضى من بعض أقاربكم أو جيرانكم؛ ثم تعود إلى الزحام نفسه الذي تختبئ فيه وتكتشفُ حين تعود إلى منزلك وتستمع إلى أحد البرامج الحوارية بأنك أصبحت خطرًا على النظام والأمن والسلامة العامة، طبًقا لنص قانون «الكيانات الإرهابية».

الدستور المصري به مواد كثيرة يصفها بعض الخبراء بـ«المطاطة»، لكن هذا القانون تحديدًا، قد يطول أي مواطن تراه الدولة يمثل خطرًا عليها، حتى أعضاء مجلس النواب أنفسهم الذين صاغوا القانون قد يقعوا تحت طائلته، والقائمة الحالية تضم أكثر من 1000 شخص، أبرزهم اللاعب المصري صاحب الشعبية الكبيرة في الوطن العربي، محمد أبو تريكة، وقد يتضاعف هذا الرقم خلال الشهور القادمة.

ربما تُفاجأ عزيزي القارئ ذات يوم باسمك، أو اسم أحد أصدقائك، أو أحد أفراد عائلتك، وقد رشحتهم النيابة العامة لوضعهم على قوائم الإرهاب، دون حضور جلسات للدفاع أو الطعن، الأمر الذي يعني حرمانهم من حقهم في الدفاع عن أنفسهم إضافةً إلى توابع أخرى.

ففي حال وضع اسم شخص أو كيان أو مؤسسة على اللائحة، التي تستمر ثلاث سنوات، ستُجمد أموال الشخص أو الكيان المدرج، ويُمنع من السفر، ويوضع على قوائم ترقب الوصول، ويُحرم من حق استخراج أو تجديد جواز سفره، أما بالنسبة للمؤسسات المدرجة فستديرها الدولة نيابة عن أصحابها.

يقدم لك «ساسة بوست» قاعدة بيانات بالأسماء المدرجة على قوائم الإرهاب، طبقًا لقرار الدائرة السادسة بمحكمة جنايات القاهرة، في القضية رقم 653 لسنة 2014 حصر أمن دولة عليا، بالعريضة رقم خمسة لسنة 2017.

إذا أردت أن تعرف إذا كنت أنت أو أحد أقاربك ضمن مئات المدرجين في القائمة، فابحث بالاسم الذي تريده.


عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!