نشرت صحيفة «يني شفق» التركية مقال رأي للكاتب إبراهيم كاراغول، تحدث فيه عن الأهمية الكبيرة التي يوليها حزب العدالة والتنمية للانتخابات المحلية المقبلة.

وقال الكاتب في مقاله الذي ترجمته «عربي21» إن الاهتمام الأكبر بالنسبة للحزب يتمثل في مدينة إسطنبول، التي يرى فيها العدالة والتنمية دولة صغيرة، فهي ليست مدينة سياحية فحسب، وإنما مركز قوة وحضور اقتصادي وسياسي وثقافي، ولها تأثير في هذه المجالات أكبر من تأثير بعض دول العالم. كما تتميز إسطنبول بجذور تاريخية وإنسانية وحضارية، فهي عاصمة الروم، وعاصمة الدولة العثمانية، وعاصمة الخلافة الإسلامية.

وأشار إلى أن إسطنبول استعادت جزءًا من مكانتها خلال 15 سنة مضت، ولا تزال تسير على طريق التقدم باتجاه فرض قوتها وحضورها لتنافس لندن ونيويورك وباريس وغيرها من المدن الاستراتيجية في العالم. من جانبه، يسعى حزب العدالة والتنمية إلى قيادة إسطنبول نحو المزيد من التقدم والازدهار.

أكبر مطار في العالم.. أردوغان يفتتح مطارًا جديدًا «قد يغير وجه تركيا»

وأكد كاراغول أن اقتصاد إسطنبول أكبر من اقتصاد 140 دولة في العالم، وهذا ما جعلها مركزًا استراتيجيًّا في المنطقة، فضلًا عن أنها تنافس عواصم الدول الغربية. لذلك، تمثل قيادة بلدية إسطنبول الكبرى هدفًا رئيسيًا لكل الأحزاب السياسية في تركيا، وعلى رأسها حزب العدالة والتنمية الذي سطع نجمه من خلال قيادته للبلديات المحلية في تركيا.

وأضاف الكاتب أن رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى مهمة لا تقتصر على حدود إسطنبول، أو على سكانها، وتلبية احتياجاتها وتقديم الخدمات لها، بل تنعكس هذه القيادة على تركيا ككل، علمًا بأن إسطنبول بمثابة تركيا مُصغرة.

ولهذا السبب، وضع حزب العدالة والتنمية كل ثقله عندما رشح رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم لدخول المنافسة على رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى في الانتخابات المحلية التي ستجرى في شهر مارس(آذار) المقبل، وهو ما عبر عنه بن علي يلدريم في المؤتمر الصحفي يوم أمس.

ونقل الكاتب عن يلدريم قوله إن متطلبات أهالي إسطنبول ستكون أوامر بالنسبة له، وسيضع تجربته وخبراته في إدارة الشؤون المحلية على مدار 25 سنة في خدمة إسطنبول ومشاريعها الضخمة. وأضاف يلدريم أن الهدف الأولي هو إيصال إسطنبول لمكانة تليق بها عندما تحتفل الجمهورية التركية بمئوية تأسيسها سنة 2023.

اقتصاد «المنتجات الحلال».. منافسة عالمية مشتعلة وتركيا تبحث عن القيادة

وعرّج الكاتب على الحالة المزرية التي كانت عليها إسطنبول قبل تسلم حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلديتها، حيث كانت القمامة تنتشر في الشوارع، وكانت المدينة تعاني من شح المياه والتلوث البيئي والجوي. في المقابل، عاشت إسطنبول أولى مراحل الازدهار بعد ترؤس رجب طيب أردوغان لبلديتها، وهي الآن على أعتاب المرحلة الرابعة من مراحل تطويرها.

وذكر كاراغول أن ترشيح بن علي يلدريم من أردوغان لقيادة بلدية إسطنبول الكبرى، يدل على حجم اهتمام الأخير بها، وبأهمية إنشاء العديد من المشاريع الحيوية الجديدة، والمشاريع الخدماتية الضخمة فيها.

تجدر الإشارة إلى أن بن علي يلدريم يملك الخبرات السياسية والاقتصادية والإدارية الكافية لتحقيق كل ذلك. ويعتقد الكاتب أن بن علي يلدريم سيعمل جاهدًا من أجل تقديم نموذج يُحتذى به على مستوى العالم في كيفية إدارة البلديات، وذلك من خلال تقديم مشاريع البنية التحتية، وإيلائها الاهتمام الأكبر. ومن الواضح أن يلدريم لديه الكثير من الأفكار والمشاريع، ويثق بنفسه وبخبراته لتقديم خدمات نوعية.

في الحقيقة، عمل بن علي يلدريم على الكثير من الخطط التطويرية التي يسعى لتحقيقها حزب العدالة والتنمية خلال الاحتفال بمئوية تأسيس الجمهورية التركية سنة 2023، ولذلك سيستغل فرصة رئاسته لبلدية إسطنبول من أجل تطبيق هذه الأفكار على أرض الواقع.

وأضاف الكاتب أن بن علي يلدريم يريد إضافة مفهوم جديد لكيفية قيادة البلديات، من خلال تجاوز مسألة تقديم خدمات البنية التحتية، لتصل إلى تقديم خدمات اجتماعية وثقافية وجمالية، بمساهمة ومشاركة جميع أفراد المجتمع. ويعتقد يلدريم أن رئاسة بلدية إسطنبول تختلف تمامًا عن البلديات الأخرى، لما لها من أهمية بالغة على الصعيد الوطني وفي الشرق الأوسط والعالم ككل.

واستدل الكاتب على النجاح المتوقع لبن علي يلدريم من خلال خبراته الواسعة، فقد شغل هذا الأخير منصب وزير المواصلات لسنوات طويلة، بالإضافة إلى منصب رئيس الوزراء، كما أنه ترأس البرلمان. ولذلك، يملك يلدريم تجربة سياسية عريقة، ويسعى الآن لبناء هوية خاصة بإسطنبول من خلال رئاسة البلدية.

«إذا هبّت رياحك فاغتنمها».. هكذا استثمرت تركيا مقتل خاشقجي لتخرج بأكبر المكاسب

وفي الختام، أكد الكاتب أن حزب العدالة والتنمية وضع كل ثقله في الانتخابات المحلية القادمة في شهر مارس، نظرًا لأنها ستكون الانتخابات الوحيدة خلال السنوات الأربع القادمة على أقل تقدير.

عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!