من الطبيعي أن يشرب الرضع والأطفال الصغار الكثير من الماء، ويُخرجون الكثير من البول، وهذا ما يسمى الشرب المعتاد. فشرب الماء أمر جيد وله العديد من الفوائد، وزيادة شرب الماء له أسباب طبيعية وغير مُقلقة، مثل النمو الطبيعي للطفل، أو بذل جهد كبير في اللعب، أو التعرُّض للشمس، أو تناول طعام مملح، لكن العطش المفرط وزيادة التبول عند الرضع والأطفال والمراهقين يمكن أن يكون علامة على وجود اضطراب صحي ما.

في السطور التالية نتعرف إلى بعض الاضطرابات الصحية التي قد يُعبر عنها العطش المُفرط لدى الأطفال.

1- الجفاف.. جسم طفلك لا يعمل بشكل صحيح

قد يُعاني طفلكِ من العطش المُفرط إذا كان يُعاني من الجفاف. ويُصاب الطفل بالجفاف عند عدم وجود سوائل كافية في الجسم لإبقائه يعمل بشكل صحيح؛ إذ يحتاج الجسم إلى الماء للمساعدة في الحفاظ على درجة حرارة الجسم، والقيام بوظائفه اليومية الطبيعية.

أما إذا استخدم طفلك أو فقد سوائل أكثر مما تناول، فقد يُعرضه هذا للإصابة بالجفاف، و يمكن أن تكون آثار الجفاف الشديد خطيرة.

الأطفال الصغار والرضع أكثر عُرضة للإصابة بالجفاف من البالغين، وبالرغم من أن الجفاف قد يُصيب أي شخص، فإن الحالة تُصبح خطيرة بشكل خاص على الأطفال الصغار وكبار السن، لذلك، يكون من المهم الحفاظ على رطوبة طفلك في جميع الأوقات.

السبب الأكثر شيوعًا لحدوث الجفاف عند الأطفال الصغار هو الإسهال الشديد والقيء، يمكن عادة علاج الجفاف الخفيف إلى المتوسط ​​عن طريق شرب المزيد من السوائل، لكن الجفاف الشديد يحتاج إلى علاج طبي فوري.

إذا كان طفلك يُعاني من الجفاف الشديد، فستجدين هذه الأعراض: العطش الشديد، الخمول أو نشاط أقل من المُعتاد، شحوب وعينين غائرتين، وقد تختفي الدموع عند البكاء، انخفاض درجة حرارة الجسم خاصةً أيديهم أو أقدامهم، التنفس أسرع من المعتاد وسرعة معدل ضربات القلب، الانفعال السريع أو النعاس المُبالغ فيه.

إذا ظهرت على طفلكِ علامات الجفاف الشديد، فاستشيري الطبيب أو اذهبي إلى أقرب قسم طوارئ في المستشفى.

2- الورم القحفي البلعومي.. ورم دماغي نادر!

العطش المُفرط أيضًا قد يكون إحدى علامات الورم القحفي البلعومي، وهو نوع نادر من ورم الدماغ غير السرطاني، والذي يبدأ بالقرب من الغدة النخامية بالدماغ، التي تفرز الهرمونات التي تتحكم في العديد من وظائف الجسم. ينمو هذا الورم ببطء، ويمكنه أن يؤثر في وظائف الغدة النخامية والبنى الأخرى القريبة من الدماغ.

يمكن أن تحدث أعراض الورم القحفي البلعومي بسبب التغيرات الهرمونية، أو تراكم الضغط في الدماغ، أو بسبب ضغط الورم على الأعصاب أو الأوعية الدموية؛ مما قد يتسبب في عدم عمل الدماغ بشكل صحيح في تلك المناطق.

بشكل عام، لا يجري تشخيص هذا المرض حتى تظهر الأعراض على الطفل، وتشمل الأعراض العامة: الصداع الذي قد يكون شديدًا ويزداد سوءًا في الصباح الباكر، الغثيان أو القيء، صعوبة في التوازن، زيادة النعاس أو التعب، تغير المزاج أو السلوك.

أما الأعراض الخاصة بموقع الورم فتشمل: السمنة أو زيادة الوزن المُفرطة، العطش الشديد وزيادة التبول، الضبابية وحدوث تغيرات في الرؤية، بطء أو توقف نمو الجسم.

يجب التحدث مع الطبيب إذا كنت قلقًا بشأن أي تغييرات يمر بها طفلك، سيسألك طبيبك عن المدة وعدد المرات التي عانى فيها طفلك من الأعراض، بالإضافة إلى أسئلة أخرى، لكي يتم التشخيص.

3- السكري.. الصديق اللدود!

عادةً ما يجري تشخيص مرض السكري من النوع الأول خلال مرحلة الطفولة، وغالبًا ما يكون ذلك بين سن 10 إلى 13 عامًا. إذا أظهر طفلك مؤشرات على الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، فلا تتأخر في زيارة طبيب الأطفال، وإذا تبين أن طفلك مصاب بالسكري، فتذكر أنه يُمكنه التمتع بصحة جيدة طوال حياته طالما تجري إدارة المرض جيدًا.

Embed from Getty Images

داء السكري من النوع الأول هو حالة من أمراض المناعة الذاتية تمنع الجسم من إنتاج الأنسولين، يمكن أن يحدث هذا النوع من مرض السكري للأشخاص في أي عمر، بما في ذلك الأطفال.

من أبرز العلامات التي قد تُخبرك بإصابة طفلك بالسكري: العطش الذي لا ينقطع، فقد يعاني الأطفال المصابون بداء السكري من النوع الأول من العطش باستمرار؛ وذلك بسبب ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم، فعندما تكون مصابًا بمرض السكري، لا يستطيع جسمك استخدام السكريات من الطعام بشكل صحيح.

يؤدي هذا إلى تجمع السكر في الدم، وتُجبر مستويات السكر المرتفعة في الدم كليتيك على بذل جهد كبير للتخلص من السكر الزائد، تحتاج الكلى إلى إنتاج المزيد من البول للمساعدة في إخراج السكر الزائد من جسمك.

وهو ما يجعلك تضطر إلى التبول أكثر، الأمر الذي يستهلك بدوره المزيد من الماء من جسمك، إذ يتم سحب الماء من أنسجتك للمساعدة في التخلص من السكر الزائد، وقد يجعلك هذا تشعر بالعطش الشديد، سيخبرك دماغك بشرب المزيد من الماء لتعويض ما تفقده، وهذا بدوره يؤدي إلى مزيد من التبول، وستستمر دورة العطش والبول السكري إذا لم تكن مستويات السكر في الدم متوازنة.

4- جفاف الفم.. عرض لعدة أمراض فلا تهمليه

يمكن أن يُسبب جفاف الفم لدى الأطفال مشكلات تهدد صحة الفم والتغذية والنمو، ويُعد العطش المُفرط من العلامات التي توضح لك أن طفلك يُعاني من جفاف الفم، يتميز جفاف الفم بقلَّة إفراز اللعاب ونقص شديد فيه. هذا يترك فم طفلك جافًّا بشكل غير طبيعي، ربما إلى درجة تشقق الشفتين، وجفاف اللسان، يمكن للعديد من الأمراض أن تؤدي إلى حدوث جفاف الفم، ومنها: اضطرابات المناعة الذاتية، التي تُهاجم الغدد اللعابية.

Embed from Getty Images

إذا لم تعالج أعراض جفاف الفم فقد تُسبب مجموعة من المضاعفات، ومنها:

  • الألم وحدوث تشققات الجلد على طول الفم.
  • زيادة تسوس الأسنان وترسبات البلاك وأمراض اللثة؛ وذلك لأن اللعاب يلعب دورًا مهمًّا في حفظ صحة الفم، حيث يمنع الأحماض والبكتيريا من تدمير مينا الأسنان، ويساعد على حماية الأسنان، وترطيب الفم من الداخل بما في ذلك اللثة. بدون اللعاب الكافي، يكون فمك أكثر عرضة لهذه التهديدات، مما يجعل علاجات جفاف الفم حيوية لصحة فم طفلك بشكل عام.
  • مشكلات الأكل والشرب والبلع والحديث: يمكن أن يؤدي التهيج وقلة الرطوبة إلى جعل فم الطفل وحلقه متألمين وغير قادرين على القيام بالحركات اللازمة لتناول الطعام والابتلاع بشكل فعَّال؛ مما يزيد من خطر الاختناق أو ضعف التغذية.

صحة

منذ سنة واحدة
حليب الأطفال الصناعي فيه سم قاتل.. هذا ما توصلت إليه دراسة علمية حديثة

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد