لابد أنك يومًا ما و أثناء تصفحك للصفحة الرئيسية لفيس بوك قد لاحظت أن هناك صفحة في أخبارك لم تقم بإبداء الإعجاب بها من قبل ولكنك بشكل ما أصبحت معجبًا، و لربما حاولت عصر دماغك لتتذكر متى أو كيف وصلت هذه الصفحة إلى قائمة الصفحات التي تتابعها ولكنك فشلت في اكتشاف هذا.

انتشرت منذ فترة على فيس بوك صفحات لا تقدم أي محتوى مزعج (spam) أو إباحي (erotic) ولكن عدد معجبي هذه الصفحات بالملايين، فعلى سبيل المثال صفحة بنات للزواج كانت تحتوي على 6 ملايين معجب قبل أن تقوم إدارة فيس بوك بغلقها، يستخدم أصحاب هذه الصفحات بعض الحيل لتزويد عدد المعجبين مستغلين ثغرات لدى فيس بوك يحاول الأخير سدها بشكل يومي، و إليك أهم ستة حيل يستخدمها هؤلاء المزعجون.

1- الحسابات المزيفة fake accounts

قد لاتكون قد أبديت إعجابك بصفحة ما لكنك ربما وافقت على طلب صداقة من حساب وهمي تم تحويله فيما بعد لصفحة، إذا تعدى عدد أصدقائك خمسة آلاف ففيس بوك يتيح لك إمكانية تحويل حسابك إلى صفحة و ذلك ليجعلك تخسر مميزات الحساب من وصول أعلى للمنشور و التفاعل وكذلك ليستهدفك فيما بعد لتكون عميلًا لإعلانات فيس بوك.

الأمر بسيط، كل ما يحتاجه المزعج هو قاعدة بيانات ببعض الأسماء و بعض الصور المسروقة من حسابات أخرى ومن ثم يبدأ في العمل، في الغالب يستخدم المزعجون أسماء بنات و كذلك صورًا مثيرة لهم و يبدأون في التجول في الصفحات والمجموعات الضخمة التي تضم ما يزيد عن مليون متابع و يبدأون في كتابة تعليقات مثل أنها فتاة أو أرملة تريد التعرف على شباب، وهنا تنهال طلبات الصداقة، يقول أحد المزعجين (التائبين) إن الأمر لا يتكلف أكثر من يومين لوصول الحساب لخمسة آلاف صديق و بضع آلاف من المتابعين، و يحرص المتابعون على عدم استخدام صور مشهورة لفتيات أو صور احترافية و إنما سرقة صور من حسابات أخرى لكي يعطي للحساب مصداقية أكثر.

صدقنى لا توجد بنات على فيس بوك تبحث عن التعارف أو ممارسة الجنس، أو ربما يوجد لكنهم ليسوا أغلبية من يقولون هذا.

2- الدمج

منذ عدة أعوام أتاح فيس بوك للعلامات التجارية الكبرى دمج عدة صفحات بنفس الاسم ثم أتاح الخاصية للجمهور، وكانت هذه الخاصية بها عدة ثغرات، فلربما أبديت إعجابك بصفحة ما ثم تم دمج هذه الصفحة بصفحة أخرى ذات اسم مختلف ومحتوى مختلف و الآن أنت معجب بالصفحة الجديدة، لاحظ الفيس بوك سوء الاستخدام لهذه الخاصية فقام بتشديد القيود على دمج الصفحات ولكن حتى الآن هناك ثغرات مفتوحة في هذا النظام تسمح للمزعجين بدمج صفحات بأسماء مختلفة.

3- التطبيقات

من أكثر الطرق التي تقوم ليس فقط بإرغامك على إبداء إعجابك بصفحات بعينها ولكنها أيضًا قد تكتب حالات وتنشر روابط باسمك، غالبًا ما تشترك بهذه التطبيقات لمعرفة من هو صديقك المفضل، أو لمعرفة مواصفات برجك أو لمعرفة من تشبه من شخصيات مسلسل عائلة ونيس أو حتى لتحصل على مزايا الألعاب الشهيرة مثل المزرعة السعيدة و كاندي كراش و لكنك تعطي هذه التطبيقات الكثير من الصلاحيات لفعل هذا.

أشهر التطبيقات تستخدم أسماء مشهورة لن تشك بها، على سبيل المثال هناك تطبيق يسمى microsoft و يستخدم شعار الشركة الشهيرة لكنه لا يمت للشركة بصلة وإنما هو مجرد تطبيق مزعج يقوم بنشر رسائل بدلًا عنك، يمكنك مراجعة التطبيقات والتحكم بالصلاحيات التي أعطيتها لها من خلال التوجه إلى إعدادات الحساب ثم اختيار تبويب التطبيقات.

4- الجافا اسكريبت

تتيح أغلب المتصفحات للمطورين إمكانية إضافة أكواد جافا سكريبت أثناء التصفح و ذلك لتسهيل المهمة على مطوري الويب، أكواد جافا سكريبت ببساطة هي سطور برمجية تقوم بعمل أشياء في المتصفح بدون أن تقوم فعليًّا بعملها، كتحريك سلايدر على سبيل المثال.
في هذه الحالة سيطلب منك المزعج نسخ و لصق كود جافا سكريبت في متصفحك في الأغلب لتكسب مزايا وهمية كمعرفة من زار بروفايلك أو لتأخذ رصيدًا مجانًّا …. إلخ، لكن في الواقع إن أكواد جافا سكريبت لديها إمكانيات لا محدودة تعطي للمزعج إمكانية التحكم الكامل في حسابك بل و الاستيلاء عليه في بعض الحالات. بعد انتشار استخدام المزعجين لهذه الخاصية وضع فيس بوك تحذيرًا في صفحة المطورين الخاصة به لتحذر المستخدمين من قص ولصق أكواد لا يعرفون عنها شيئًا، ولكن المستخدمين مستمرون على أية حال.

5- أزرار اللايك في المواقع الخارجية

ربما أعجبتك مقالة في موقع و أردت أن تبدي إعجابك بها فضغطت على زر لايك الخاص بالمقال لكنك لم تلحظ أنك سجلت إعجابك بصفحة وليس بالمقال فيمكن للمزعجين باستخدام أوامر بسيطة بلغة التنسيق سي إس إس تغيير شكل إبداء الإعجاب بصفحة و تحويل الأمر كأنك تبدي إعجابك بمقال أو محتوى معين، لذلك خذ الحذر دومًا خاصة عند تصفحك لمدونات صغيرة أو مغمورة.

في النهاية إن الإزعاج الإلكتروني ظاهرة عالمية ومعقدة وسنتناول في حلقات قادمة المزيد من أساليب المزعجين ليس فقط في إرغامك على الإعجاب بصفحات لا تعرفها ولكن في اختراق حسابك و أيضًا استهدافك بإعلانات.


عرض التعليقات
تحميل المزيد