أضحت شركة جوجل العدو المشترك الذي يجتمع على مواجهته كبرى شركات التكنولوجيا العالمية. فبعد أن كانت شركة مايكروسوفت هي «إمبراطورية الشر» التي تتعاون جميع الشركات التكنولوجية الأخرى للعمل ضدها، شهدت السنوات الماضية عددًا من التحالفات والشراكات التضامنية التي جمعت أكبر ثلاث شركات تكنولوجية عالمية وهي: مايكروسوفت وأبل وفيس بوك، ضد جوجل.

وفيما يلي بعض من أمثلة تلك التحالفات:

  1. بلغت قيمة استثمارات شركة مايكروسوفت لدى شركة فيسبوك 15 مليار دولار منذ عام 2007.
  2. حققت شركة فيسبوك عائدات مالية ضخمة من نظام التشغيلios  التابع لشركة أبل.
  3. قامت شركة أبل بإدماج خدمات فيس بوك على نظام التشغيل.ios
  4. باعت شركة أبل منصة «أطلس» الإعلانية لشركة فيس بوك في عام 2013، بعد أن كانت قد اشترته لأول مرة في عام 2007 بقيمة 6.3 مليار دولار.
  5. تتشارك كل من أبل وفيس بوك إدارة مجموعة من الشركات التي تنافس جوجل في مجال براءات الاختراع، وهو ما دفع جوجل لشراء شركة موتورولا في مقابل 12 مليار دولار.

 

تأتي تلك التحالفات بين الشركات الثلاث تزامنًا مع مرحلة انتقالية تمر بها شركة جوجل.  ففي الوقت الذي تحتل فيه إعلانات البحث صدارة الترتيب في قائمة الوسائل التي تجني من خلالها الشركات المزيد من العائدات على شبكة الإنترنت، فإن إيرادات جوجل لا تشهد نموًا في الوقت الراهن، خاصة وأن تصفح الشبكة من قبل المستخدمين على هواتفهم النقالة لا يتم بذات القدر الذي تشهده أجهزة الحاسوب.

يضاف إلى ذلك زيادة معدلات استخدام «أمازون» بدلاً من «جوجل» في البحث عن المنتجات، واستقالة «نيكش أرورا» مدير قسم المبيعات ونائب الرئيس التنفيذي للأعمال في شركة جوجل، وتوليه منصبًا جديدًا في «سوفت بنك».

لا عجب إذن عندما يقول أحد موظفي جوجل السابقين إن عام 2015 سيكون كارثيًّا على جوجل.

 

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد