نشر موقع «جاده إيران» تقريرًا للكاتب مصطفى شلش، يتحدث عما أُثير في بعض وسائل الإعلام عن شراء الولايات المتحدة مليون برميل نفط إيراني للمرة الأولى منذ عام 1991.

وفيما يلي نص التقرير

نشرت بعض وسائل الإعلام خلال الأسابيع الماضية أخبارًا حول قيام الولايات المتحدة بشراء مليون برميل من النفط الإيراني للمرة الأولى منذ عام 1991، فيما ظهر وكأنه تحول دراماتيكي في مسار العلاقة الإشكالية بين طهران وواشنطن. لكن موقع «تانكر تراكرز» المتخصص في تعقب الصفقات النفطية والناقلات كشف عن حقيقة الصفقة وتفاصيلها والتي ظهر بشكل واضح أنها ليست كما جرى تقديمها.

بحسب المعلومات التي أوردها الموقع فإن ما حدث أن الولايات المتحدة صادرت مليوني برميل من النفط مقابل سواحل الفجيرة. شحنة النفط كانت تنقلها شركة إماراتية التي قالت إن المصدر هو العراق، لكن العراق نفى ذلك. في المقابل قامت الولايات المتحدة بنشر إفادة خطية مدعمة بخرائط تحديد مواقع تظهر من خلالها كيف أن الشحنة جرى نقلها من سفينة إلى سفينة، وكيف أن مصدر هذه الشحنة كان في الواقع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

«شركة الفجيرة الدولية للنفط والغاز (FIOGC)» والتي يملكها حاكم الفجيرة، وهي التي صودرت منها الشحنة، قامت بالتواصل مع الحكومة الأمريكية التي بدورها عمدت لشحن الكمية المصادرة إلى هيوستن في ولاية تكساس حيث جرت عملية البيع ووضعت الأموال في حساب مصرفي مضمون بانتظار قيام المحكمة بالبت في القضية في اعقاب قيام الشركة الإماراتية برفع دعوى على حكومة الولايات المتحدة الأمريكية.

أدناه تفصيل ما جاء في تقرير اعتدته «تانكر تراكرز» بناء على وثائق السلطات الأمريكية:

صادرت وزارة العدل الأمريكية شحنة من مليوني برميل من النفط الخام الإيراني الخاضع لعقوبات.

تغطي الصور أدناه السفن وعمليات نقل مُتبادل بين سفينتين (STS)، وقد قامت (Planet Labs) بالتقاط الصور بواسطة أقمار صناعية عالية التقنية، إلى جانب جمع بيانات (AIS) البحرية باستخدام (MarineTraffic).

قائمة بالسفن وفقًا لخطابات التفويض:

1- «SARAK»، ترفع علم إيران، برقم المنظمة البحرية الدولية (9226968).

2- «SONIA I»، ترفع علم إيران، برقم المنظمة البحرية الدولية (9357365).

3- «HUMANITY»، ترفع علم إيران، برقم المنظمة البحرية الدولية (9180281).

4- «LUBOV»، (الاسم الحالي: ETHAN)، كانت ترفع علم بنما، ثم فيما بعد علم جُزر القمر، برقم المنظمة البحرية الدولية (9293741).

5- «TRIDENT LIBERTY»، (الاسم الحالي: LIGERA)، ترفع علم بنما، برقم المنظمة البحرية الدولية (9237072).

6- «ACHILLEAS»، ترفع علم ليبيريا، برقم المنظمة البحرية الدولية (9398072).

بالإشارة لتعقيد عملية المُصادرة التي حدثت، فقد كان السرد وفقًا لجدول زمني مُصور لشحنات النفط الخام الإيرانية.

البداية

15: في 29 مايو (أيار) 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، قامت ناقلة نفط «Suezmax: بشحن السفينة «M / T SARAK: رقم (9226968)، بشحنة نفطية – التي ستُصادَر لاحقًا – في محطة النفط بجزيرة سيري (Sirri) في إيران. السفينة «SARAK»، مسجلة وفقًا للمنظمة البحرية الدولية في جزر مارشال ومملوكة لشركة «Yam Shipping Inc».

16: في 4 سبتمبر (أيلول) 2019، أضاف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (وكالة استخبارات مالية وتنفيذ قانون في وزارة الخزانة في الولايات المتحدة) السفينة «SARAK» إلى قائمةالحظر (SDN) لكونها جزءًا من شبكة شحن كبيرة يديرها المسؤول الرفيع في قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني ووزير البترول الإيراني السابق رستم قاسمي، والتي تقدم الدعم المالي للحرس الثوري الإيراني – وفيلق القدس، وحزب الله.

17: وفقًا لمصدر سري موثوق، فإن السفينة «SARAK» تابعة للحرس الثوري الإيراني (IRGC-QF)، وتشحن النفط لصالح شركة النفط الوطنية الإيرانية.

18: في 23 يونيو (حزيران) 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، قامت ناقلة نفط «Suezmax»، بشحن السفينة M / T SONIA I (رقم 9357365) بشحنة نفطية – التي ستُصادر لاحقًا مقابل ميناء الفجيرة – في محطة النفط بجزيرة خارج (Kharg) في إيران.

السفينة «SONIA I»، مسجلة وفقًا للمنظمة البحرية الدولية في بنما ومملوكة لشركة «Alp Shipping Inc». وسجلات منظمة البحرية الدولية تنص أن عنوان المالك مسجل كالتالي: (Care of NITC, East Shahid Atefi Street 35, Africa Boulevard, PO Box 19395-4833, Tehran, Iran).

19: في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، أضاف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية السفينة «SONIA I» إلى قائمةالحظر (SDN) بسبب ارتباط SONIA I بشركة الناقلات الإيرانية الوطنية (شركة تابعة لشركة النفط الإيرانية الوطنية).

أصبح لدى السفينة LUBOV إعتماد لشحن النفط الخام مِن سفينتي «SONIA I» و«SARAK»، في حين زيفت شركة الناقلات الإيرانية بيانات منظومة التعريف الآلي للسفن (AIS) لمنع تحديد موقع السفينة «LUBOV».

20: في الفترة ما بين 23 يونيو 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، وفي 30 يونيو 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، قامت ناقلة النفط الخام العملاقة (VLCC) التي ترفع العلم الإيراني، «HUMANITY»، والتي تحمل رقم (9180281) بالمنظمة البحرية الدولية بانتحال بيانات السفينة «LUBOV»، المسجلة برقم (9293741) في منظمة البحرية الدولية مِن خلال (AIS).

21: نظام (AIS) هو نظام ينقل إحداثيات موقع السفينة بحيث تكون السفن الأخرى على دراية بموقعها ويمكنها تجنب الاصطدام. وانتحال (AIS) هو تقنية تتلاعب فيها السفينة بجهاز الإرسال والاستقبال (AIS) الخاص بها لنقل بيانات خاطئة مثل موقع السفينة أو اسمها.

22: في 12 يونيو 2020، حددت «HUMANITY» موقعها على نظام (AIS) في خليج عمان بإحداثيات 25.37113N ،56.56983E. بعد ذلك أغلقت جهاز الإرسال والاستقبال (AIS) الخاص بها. واستنادًا إلى صور الأقمار الصناعية، يمكن للسلطات المعنية التأكد مِن أن «HUMANITY» أبحرت عبر الخليج من أجل افتراض هويتها الجديدة مؤقتًا باسم «LUBOV».

23: في 23 يونيو 2020، بمجرد أن بدأت «HUMANITY» بالإبحار بمسمى «LUBOV» على نظام (AIS)، عبر خليج عُمان، تلقت سلطات إنفاذ القانون صور الأقمار الصناعية للسفينة «HUMANITY» بإحداثيات 28.76802N ،50.01132E، متجهة جنوبًا شرقًا بعيدًا عن «LUBOV»، وصور أخرى في 25 يونيو في خليج عمان بإحداثيات 25.79851N ،56.99101E. في كلتا الحالتين، كانت «HUMANITY» تنتحل اسم «LUBOV».

24: وفقًا لصور الأقمار الصناعية التي تلقتها سلطات إنفاذ القانون، في الوقت الذي زيفت «HUMANITY» نظام (AIS) الخاص بها، أبحرت «LUBOV»، مع جهاز الإرسال والاستقبال (AIS) الخاص بها، جنوب شرق البلاد، على مسافة قصيرة من موقعها الأصلي إلى موقع بإحداثيات 29.40953N ،49.32116E، وتظهر السفينة في صور الأقمار الصناعية بتاريخ 24 يونيو 2020.

25: في 26 يونيو 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، أجرت «LUBOV» عملية شحن من سفينة إلى أخرى مع «SARAK»، حيث استلمت جزءًا من الشُحنة المصادرة.

26: في 27 يونيو 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، أجرت «LUBOV» عملية شحن مِن سفينة إلى أخرى مع «SONIA I»، واستلام ما تبقى من الشُحنة المصادرة.

27: أكملت «LUBOV» عملية شحن ثانية من سفينة إلى سفينة في 28 يونيو 2020. بعدها أبحرت «LUBOV»، وفقًا لـ(AIS)، إلى خليج عمان واستعادت «LUBOV» من «HUMANITY» الـ(AIS) الخاص بها.

28: وفقًا لبيانات (AIS)، من 1 يوليو 2020 إلى 19 أغسطس (آب) 2020، عبرت «LUBOV» خليج عمان ولم تقم بتحميل أو تفريغ أي شحنة.

29: ابتداءً من 19 أغسطس 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، نقلت «LUBOV» خطاب تفويض بالنقل إلى ناقلة عملاقة «VLCC» ترفع علم بنما، وتحمل اسم، «TRIDENT LIBERTY»، برقم منظمة البحرية الدولية 9327072، (ستغير الناقلة اسمها فيما بعد لـLIGERA)، وستجري عملية الشحن مِن سفينة إلى سفينة في خليج عُمان، قبالة مدينة خورفكان على الساحل الشرقي لدولة الإمارات العربية المتحدة، عند إحداثيات 25.36104N, 56.42906E. واستغرقت عملية النقل خمسة أيام.

وبعد الشحن من سفينة إلى أخرى، قامت «TRIDENT LIBERTY» بتحديث بيانات (AIS) الخاصة بها للإشارة إلى أنها كانت محملة بالكامل بمليوني برميل من النفط التي تلقتها من «LUBOV».

30: بعد استلام الشُحنة المصادرة من «LUBOV»، انجرفت «TRIDENT LIBERTY» قبالة ساحل عمان من 24 أغسطس 2020 حتى 4 نوفمبر 2020.

31: في 14 أكتوبر 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، أبرم الطرف المستأجر المزعوم، شركة الفجيرة الدولية للنفط والغاز (FIOGC) اتفاقية إيجار مع شركة «Achilleas Carriers Corp»، المالكة لسفينة «ACHILLEAS، لنقل «نفط البصرة الخام الخفيف» إلى الصين. قدمت «FIOGC» بوليصة شحن مزورة تشير إلى أن «LUBOV» قامت بتحميل الشُحنة المصادرة في ميناء البصرة النفطي، بالعراق.

32: في 4 نوفمبر 2020 أو في هذا التاريخ تقريبًا، نقلت «TRIDENT LIBERTY» الشُحنة النفطية المصادرة إلى «ACHILLEAS» التي ترفع العلم الليبيري في عملية شحن من سفينة إلى سفينة في خليج عمان بالقرب من موقع بإحداثيات 25.14611N،56.52729E. وانتهى النقل من سفينة إلى سفينة في 17 نوفمبر 2020.

النهاية

وفقًا لبيانات (AIS) المرسلة من «LUBOV» (تسمى الآن ETHAN)؛ ذكرت السفينة أنها كانت ذاهبة إلى «KAZ IQ – ميناء خور الزبير، البصرة، العراق « في 17 يونيو 2020، حيث حدثت عمليات شحن سفينة إلى سفينة غالبًا.

فلا توجد أرصفة للسفينة لتحميل النفط منها؛ تتم عمليات الشحن هذه في ميناء البصرة النفطي، وهي مجموعة أرصفة بحرية ذات عُمق مائي، حيث يجري الشحن بواسطة «SBM» (نقطة إرساء وربط بين الناقلات لتحميل أو تفريغ الغاز أو المنتجات النفطية السائلة).

لكن عندما فحصنا بيانات السفينة «LUBOV»، لم نجدها هناك بين 20 يونيو و22 يونيو. ولا تظهر بيانات (AIS) الخاصة بها أنها كانت بميناء البصرة النفطي، بل كانت السفينة تتنقل على بُعد 11 كيلومترًا جنوب الميناء النفطي بين 20 و22 يونيو، كما جرى التحقق من ذلك من خلال صور الأقمار الصناعية التي التُقطت في 21 يونيو.

تحديث بتاريخ 2021-03-16: نشرت الهيئة العامة لتسويق النفط العراقية (SOMO) مؤخرًا بيان صحافي تنفي فيه وجود أي عقد مع شركة الفجيرة الدولية للنفط والغاز (FIOGC)، حيث أوضحت الشركة العراقية أن الأخبار التي نشرتها بعض وكالات الأنباء العالمية بأن شركة الفجيرة الدولية للنفط والغاز (FIOGC) اشترت كمية من النفط الخام العراقي وجرى تحميلها من ميناء البصرة النفطي خلال شهر يونيو من العام الماضي 2020 على متن الناقلة ( LUBOV – IMO 9293741).

بعد ذلك غُيِّر اسمها إلى (Ethan – IMO 9293741) وحملت مستندات الشحن العراقية حسب بوليصة الشحن المرقمة (رقم 25-0408-BBL / 1973/2020) لتُباع في السوق الأمريكية، وتُنقل على متن السفينة (Achilleas – IMO 9398072)، غير صحيحة.

وتؤكد شركة تسويق النفط العراقية أنها هي الجهة الوحيدة المخولة بتصدير النفط الخام وجميع المنتجات البترولية، وأنها تنفي بشكل قاطع أن تكون شحنة النفط الخام المنقولة على ظهر الناقلتين المذكورتين من قبل شركة الفجيرة الدولية للنفط والغاز عراقية، وأن كُل مَا يُتداوَل مِن وثائق ومستندات شحن تحمل شعار وأختام الهيئة العامة لتسويق النفط العراقية (SOMO) على هذه الشحنات تعتبر مزورة وغير صحيحة، وتتحمل الشركة المذكورة الفجيرة الدولية للنفط والغاز (FIOGC) كل الجزاءات القانونية.

عرض التعليقات
تحميل المزيد