علاء الدين السيد

10

علاء الدين السيد

10

5,183

بدأ آيفون جهازًا بسيطًا نسبيًّا مع عدد محدود من التطبيقات والقدرات. في ذلك الوقت، كان من السهل جدًا أن تفعل الأشياء بشكلٍ صحيح دون مشاكل ولا تعقيدات. لكن بفضل سنوات عديدة تخللتها الكثير من إصدارات الأجهزة الأحدث وترقيات نظام التشغيل، أصبح آيفون الآن آلة معقدة من الصعب السيطرة عليها.

لذلك فلا مفر من أن أصحاب آيفون سوف يقومون ببعض الأمور بطريقة خاطئة مع أجهزتهم من وقت لآخر. سواء كان ذلك لأننا أخذنا بعض المشورة غير المدروسة أو ببساطة لأننا لا نعرف أي معلومات أفضل، فنرتكب بالتالي الكثير من الأخطاء في حق أجهزة آيفون. ربما حان الوقت لوضع حد لمثل هذه المشاكل. سنذكر هنا بعض أشهر هذه الأخطاء وكيفية تجنبها.

عدم القدرة على عمل نسخة احتياطية لقلّة المساحة

أنت لا تعرف متى ستضرب الكارثة هاتفك ولن يكون لديك القدرة على الدخول إليه. جهاز آيفون الخاص بك يمكن أن تتم سرقته أو فقده أو يمكن أن يتلف أو يقع منك في البحر مثلًا. عند استبداله، أنت لا تريد بالطبع أن تفقد الأشياء الموجودة عليه، أليس كذلك؟ ألن يكون شيئًا رائعًا إذا قمت بتشغيل هاتفك الجديد لتجد أن كل شيء موجود في مكانه بالضبط الذي تركته فيه على الهاتف القديم؟ إذًا عليك أن تقوم بعمل نسخة احتياطية من هاتفك بانتظام.

(كيف تصنع نسخة احتياطية عبر آيكلاود).

أسهل طريقة للقيام بذلك هي تمكين النسخ الاحتياطي التلقائي على آيكلاود في الإعدادات. وهذا العمل يتم على ما يرام بالنسبة لمعظم الناس. المشكلة المحتملة الوحيدة هي أنك قد تحتاج إلى مزيد من مساحة التخزين. تعطي آبل فقط خمسة جيجابايت من التخزين مجانًا. وبطبيعة الحال، فإن المساحة الأكبر تكون مدفوعة الثمن.

(كيف تصنع نسخة احتياطية عبر آيتونز؟).

إذا كنت لا تريد أن تدفع لشراء مساحة تخزين إضافية، يمكنك توصيل هاتفك إلى جهاز الحاسوب الخاص بك لدعم ذلك من خلال برنامج آيتيونز. في كلتا الحالتين، الشيء المهم هو أن النسخ الاحتياطي الخاص بك لآيفون بانتظام سيجعلك تفقد لا شيء من بياناتك وملفاتك.

تشغيل العديد من الإشعارات بصورة زائدة عن الحد

في كل مرة تقوم بتثبيت تطبيق جديد، فإنه يطلب الإذن للوصول إلى أجزاء محمية من هاتفك يراها مطورو التطبيق ضرورية كي يعمل بشكل كامل. غالبًا ما تكون إحدى الرسائل التي تنبثق لك في بداية تشغيل التطبيق هي الخاصة بتشغيل الإشعارات. أنت بشكل غريزي تقوم بالموافقة على جميع هذه الطلبات واستقبال الإشعارات، ولكن في الغالبية العظمى من الحالات، يجب أن تقول «لا» لهذه الإشعارات.

(لماذا عليك أن تقلل من الإشعارات؟).

الإشعارات «notifications» هي عبارة عن نوع من المضايقات الخفيفة الطنانة التي تظهر للحصول على اهتمامك. هي مفيدة لأشياء مثل تطبيقات المراسلة، حتى تعرف عندما يحاول الناس الاتصال بك، أو التطبيقات المصرفية، حتى يتمكنوا من إعلامك عن شيء عاجل مثل السحب على المكشوف. ولكن بالنسبة لمعظم التطبيقات – الألعاب، والأخبار، والطقس، وتقريبًا كل شيء آخر – الإشعارات لا تستحق كل هذا الإزعاج المستمر لك.

عدم استخدام جراب واقٍ

في عالم مثالي، كل مالك آيفون سوف يبقي أجهزته في «الحالة البكر» دون حشو الجهاز في جراب واقٍ يزيد من حجم الجهاز في جيبك أو يضايقك خلال إمساكه بيدك. للأسف، العالم الذي نعيش فيه ليس عالمًا مثاليًا كما نتمنى. الهواتف يمكن أن تسقط والشاشات يمكن أن تتحطم، وربما يحدث هذا في أوقات ما بعد انتهاء الضمان.

إلا إذا كنت تتمتع بالتعامل مع الإلكترونيات المكسورة، ليس هناك أي عذر لك لاستخدام جراب واقٍ للآيفون الخاص بك. خذ الموضوع على محمل الجد واشترِ كل ما يمكن لحماية جهازك. وبالطبع لا تنسَ هذه الشاشة الزجاجية الشفافة غير القابلة للكسر من أجل حماية واجهة جهازك.

استخدام شاحن غير أصلي

سواء فقدت شاحن الهاتف الخاص بك أو كنت ترغب في شراء واحد آخر لتركه في مكان عملك أو سيارتك من أجل الراحة، فسوف تجد نفسك في هذه الحالة في موقف التسوق لشراء شاحن هاتف جديد. إذا قمت بجولة عبر الإنترنت، فستجد العشرات من الشركات التي لا اسم لها تقدم لك شواحن بأسعار مغرية، فكثير منهم متاح مقابل بضعة دولارات فقط. لكن شركة آبل، من ناحية أخرى، تأخذ منك في المقابل أكثر من ذلك بكثير من أجل شراء شاحن أصلي.

(كيف تفرق بين الشاحن الأصلي والمزيف؟).

للأسف، شراء شاحن آبل الرسمي هو إلى حدٍ بعيد الرهان الأسلم لك. بعض أجهزة الشحن الرخيصة لا تعمل على الإطلاق. والبعض الآخر من المعروف أنه قد يتلف هاتفك، بل من الممكن حتى أن يشعل النار في الهاتف ويحرق البطارية. شاحن آبل الأصلي هو الاستثمار الأفضل لأموالك على المدى المتوسط والبعيد.

عدم استخدام كلمة مرور أو تفعيل بصمة الإصبع

يمكننا أن نتفهم هذا الأمر: هو أمر مزعج أن تقوم بكتابة سلسلة من الأرقام في كل مرة تريد فيها فتح هاتفك. ولكن إذا فقدت هاتفك وكان غير محمي بكلمة مرور، فإن جميع أنواع المعلومات الحساسة الموجودة عليه ستكون متاحة بسهولة لمن يجده. بدءًا من صورك وتاريخ الرسائل النصية إلى الحسابات المصرفية ورسائل البريد الإلكتروني، كل هذه الأنواع من المعلومات لا يريد أحد منا أن تكون متاحة للجمهور بشكل سلس.

تأكد من تمكين رمز المرور و/ أو بصمة الأصابع. هذا الأمر قد يواجهك ببعض الإزعاج البسيط عند فتح الهاتف الخاص بك، لكنه أفضل بكثير من تسليم كل ما تملكه من المعلومات لأي شخص غريب قد يحصل على هاتفك.

غلق التطبيقات لتوفير البطارية

قد تكون سمعت أنه يمكنك حفظ عمر البطارية عن طريق النقر المزدوج على زر الصفحة الرئيسية وإغلاق كل التطبيقات الخاصة بك التي تعمل في الخلفية يدويًا. هذه الأسطورة القديمة عن بطارية الهاتف الذكي هو بمثابة أسطورة غير صحيحة على الإطلاق وعفا عليها الزمن بالفعل.

(أسطورة غلق التطبيقات يدويًا لتوفير الطاقة).

إغلاق التطبيقات الخاصة بك في الواقع يجعل البطارية تعمل بجد في كل مرة تقوم فيها بفتح التطبيق، لأن التطبيق في هذه الحالة يبدأ من مرحلة التمهيد من الصفر بدلًا من أن يبدأ العمل من آخر مرحلة كان عليها قبل وقف التنفيذ. شركة آبل تجعل نظام تشغيل IOS ذكيًا بما فيه الكفاية كي يمكنه تحقيق أقصى قدر من عمر بطارية الآيفون الخاص بك أفضل مما يمكنك أنت أن تقوم به يدويًا. لذلك، عليك أن تتوقف عن الإغلاق اليدوي للتطبيقات، وترك تلك المهمة إلى الهاتف نفسه.

موضوع توفير طاقة البطارية ربما يكون مفيدًا جدًا على خلفية الأزمة التي وضعت فيها شركة آبل نفسها نتيجة تصريحاتها بأنها تقوم بإبطاء سرعة نظام تشغيل آيفون من أجل الحفاظ على عمر البطارية. وإذا كانت حجة الشركة صحيحة، فهذا يعني أن قدرتنا على الحفاظ على طاقة البطارية تقل كلما ظهر تحديث جديد لنظام التشغيل. هذا يطرح معضلة وجود حلول أخرى يمكنها المساعدة على تقليل الاستهلاك، فإذا كانت التطبيقات نفسها لا تكلف الكثير من الطاقة خلال عملها في الخلفية، فإن الشركة ستحتاج لبعض التعديلات الإضافية في نظام تشغيلها لتوفير الطاقة بصورة أفضل من إبطاء الأجهزة.

استخدام تطبيقات شركة آبل لكل شيء

شركة آبل تصنع أجهزة كبيرة بالفعل، ليس في الحجم ولكن في القوة والأداء والكفاءة. ولكن التطبيقات التي تأتي مثبتة بشكل مسبق على أجهزة الآيفون ليست دائمًا الأفضل في فئتها.

على سبيل المثال، خرائط آبل ليست كلها موثوقة، في حين أن خرائط جوجل كانت ولا تزال حتى يومنا هذا دائمًا المعيار الذهبي لتوجيهك من النقطة أ إلى النقطة ب. إذا كنت تستخدم متصفح ويب بخلاف سفاري على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، فإن استخدام نفس المتصفح على نظام تشغيل IOS يسمح لك عمومًا بمزامنة تاريخ الزيارات والمواقع المسجلة في قائمة التفضيلات الخاصة بك، وحتى الوصول إلى أي صفحات قمت بفتحها على الأجهزة الأخرى الخاصة بك.

بالنسبة لمعظم التطبيقات التي تقدمها آبل، يوجد شخص آخر أو شركة أخرى تعمل تطبيقات أفضل منها بالفعل. بعض التطبيقات الموصى باستبدالها بدءًا من تلك الموجودة مسبقًا على آيفون تشمل: The Weather Channel لمعرفة الطقس، وEvernote لتسجيل الملاحظات، وFantastical 2 كبديل للمفكرة والتقويم، وكروم بدلًا من متصفح سفاري، وتطبيق Listen لسماع الموسيقى.