جورج أرماني وكيلفين كلين وكريستيان ديور ورالف لورين وتوم فورد دوناتيلا فيرساتشي ومعهم سيدتان كوكو شانيل ودونا كاران هؤلاء هم أشهر مصممي الأزياء على مر التاريخ وصنعوا كل ما ارتدته نجمات السينما العالمية والملكات والأميرات في صور العائلة في فن سبق بكثير صناعة الموضة.

كيف بدأت الموضة وكيف تغير كل يوم في سير حياتنا؟ تفاصيل كثيرة ربما لن تخفي الوجه الجميل للموضة على أغلفة مجلة VOGUE أو ELLE ولن تغير وجهة نظرنا عن أودري هيبورن كأيقونة جمال ونموذج مثالي لدار شانيل وغيرها وعن مارلين مونرو في أحقيتها بعطر شانيل ، أشياء كثيرة لا تهم المهتم بصناعة الأزياء بل من قبله هذا الشغوف بالجمال من حوله وكل ما سعت الموضة لـ”تغليفه”.

كيف تتغير الموضة حتى أصبحت تكرر نفسها؟

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://youtu.be/7JxfgId3XTs” width=”650″ height=”450″ ]

 

 

ترتبط الموضة بالمجتمع وثقافته والتغيرات التي تمر تماما لتغير البشر، وتكشف حرية الأفراد أو انغلاقهم أو انعدام ثقافتهم فلا تجد ما يمثلهم من ملابس عامة، ولعشرات من الأعوام مررنا بموضة الجينز الأزرق وانتشاره في السبعينات ثم تأُثر العالم ببنطلون مايكل جاكسون وتبعته مادونا للفتيات مع اختلاف الموسيقى التي تعبر عن كل مرحلة، بداية من الهيب هوب حتى الموسيقى الصاخبة وانتشار الأحذية الرياضية في الشوارع بدلا من الأندية، ولعل هذا الفيديو يوضح تأثير الموسيقى والشعارات على ما يختاره الشباب لمواجهة المجتمع به:

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://youtu.be/lrmbwThy3Iw” width=”650″ height=”450″ ]

 

 

لسنوات طويلة تم استخدام الموسيقيين والممثلين والسياسيين والرياضيين كوسيلة سهلة لنشر أي موضة تتبع بالأساس نوع ما يقدمه من فن واتجاه سياسي وغير ذلك – بالتأكيد تتعرف على الثوريين والمحافظين من ملبسهم – لكن كل هذا اختلف اليوم، فبعد أن مررنا بمراحل كالجونيلات القصيرة والطويلة والسراويل الفضفاضة والضيقة والأقطان والجلود واللبس العسكري المموه حتى وصلنا لطريق مسدود انتهى معه الابتكار، لنعيد البحث في القديم عن زي يناسب العصر مع بعض التعديلات ونعيد تدوير الاتجاهات القديمة في ظل مشاكل اقتصادية وهشاشة البيئة من حولنا حتى لجأنا لإعادة تدوير المنتجات وأصبح من المكلف جدا اللجوء لمصمم خاص، ومن السهل جدا شراء المنتجات الصينية من أقرب متجر لمنزلك.

عروض الأزياء من مجتمع الأميرات إلى ضرورة اقتصادية

النجمة الأمريكية بوليت جودارد في عرض دار شانيل بفرنسا 1955

في الخمسينات كانت عروض الأزياء أكثر تواضعًا في منزل أحد كبار المصممين وستارة بيضاء على الحوائط وبعض الكراسي حول العارضات يتبادلن الحديث والابتسام مع الحاضرات من الأميرات وأشهر الممثلات ومحرري الصحف دون إزعاج من آلاف المصورين كما نشهد اليوم، يتم تشبيه أسابيع الموضة حول العالم بالسيرك مع حشود ضخمة وملابس لا تتناسب مع الحفل وإفراط في الإضاءة وتكدس مصورين في كل مكان حول وأمام آلاف الحضور، وهو ما يحدث بالضبط في أسبوع موضة نيويورك.

عارضة في أسبوع الموضة بنيويورك ربيع 2015

865 مليون دولار أرباح يحققها أسبوع الموضة في نيويورك العرض الأشهر عالميا اليوم والمسمى بـ”أسبوع الإعلام” وتحاكيه اليوم باريس ولندن وميلان خاصة مع انتظار العرض بشغف وحضور ما يقرب من ألف مصور و30 ألف متفرج من المدونين والصحافيين والمتفرجين والهواة.

رجال خلف أكبر بيوت الموضة العالمية صنعوا التاريخ

Gucci


عام 1906 لم يكن جوتشي يملك سوى متجر سروج صغير في روما وبدأ في تصنيع الحقائب العملية لزبائنه بجودة نالت إعجابهم حتى سرعان ما اكتسب سمعة جيدة وتوسع في عمله وافتتح ثانيَ متجر له في روما وحتى الرابع في مانهاتن عام 1953 ليتوفى فور افتتاحه ويتولى أبناؤه الأمر.

اشتهرت تصميمات جوتشي بفضل ممثلات الستينات وأكثرهن أناقة بالطبع هي أوردي هيبورن, لأعوام قليلة فقط, حيث نشبت خلافات بين أحفاد جوتشي في الثمانينات وقاموا بشراكات غريبة وتقليد خطوط أخرى ولم يحافظ على الاسم اللامع سوى ماوريتسيو الذي ورث نصيب والده ولم يبعه، وأعاد جوتشي علامة تجارية هي الأرقى والأغلى في العالم في صناعة التنانير والحقائب والأحذية.

Prada


وبرادا لديه قصة مشابهة تماما لجوتشي لكنه بدأ متأخرًا قليلا في ميلانو عام 1913 بمحل صغير لحقائب اليد المستوردة, وعندما اشتهر ماريو برادا وملأ مخازنه بتصميمات فريدة توفي في الخمسينات لكن ابنه الوريث الوحيد لم يكن مهتما بالجلود والأحذية حتى أهملها لتعيدها حفيدته ميوشيا للحياة مرة أخرى، وتفتح مخازنه وتبدأ بتصميم حقائب اليد ثم الملابس لتدخل أرقى منطقة تسوق في إيطاليا عام 1989 وتصبح الخيار الأفضل لمحبي الملابس العصرية وثاني أغلى علامة تجارية في العالم.

Versace


فيرساتشي هي أحدث العلامات التجارية المشهورة وتأسست قبل 35 عامًا فقط على يد جياني فيرساتشي بمساعدة والدته التي عملت بالخياطة وتطريز الفساتين, وكانت شهرة فيرساتشي سريعة منذ افتتح أول متجر له لتنتشر تصميماته حول العالم.

خمدت شهرة فيرساتشي سنوات قليلة بعد مقتله عام 1997 لكنه أوصى – بجانب إخوته – بالنصيب الأكبر من تركته لابنة شقيقته التي أكملت عامها الثامن العشر عام 2008 وأعادت لفيرساتشي مجده بتصميمات أنيقة كما بدأها، وامتدت للعطور والإكسسوارات، والآن تنتج الأثاث في واحدة من أرقى العلامات التجارية فقط لمن يستطيع الدفع للحصول على نوعية أفضل.

Dior


رغم إصرار والديه على دراسة العلوم السياسية وافق كريستيان ديور على رغبتهم لكنه لم يتخل عن حلمه في تصميم الأزياء واستمر فترة دراسته يبيع رسومه بعشرة سنتات في شوارع فرنسا, ومع إفلاس عائلته قبل إتمام دراسته لم يجد بعد من يمنعه من تحقيق حلمه ليتمرس على التصميم في بيوت الأزياء الفرنسية حتى افتتح أول متجر له عام 1946 تحت اسم Corolle وبعد انتشار تصميماته توفي لأسباب تباينت وترك خلفه “Dior” الدار الأسطورية يتناوب على إدارتها فنيا كبار المصممين لأفضل العطور والنظارات الشمسية والملابس وحقائب اليد.

الموضة لا تفرق بين الطبقات الاجتماعية

هذه بالترتيب هي أغلى الماركات العالمية للأزياء والتي قد تكون أعجبت يوما بإعلانها


وهذه الماركات تمزج بين الأرقى والأكثر شعبية وربما حالفك الحظ يومًا واشتريت قطعة منها أو على الأقل مررت بها في المركز التجاري الأكبر بعاصمتك.

في هذا الأمر يعرف أوسكار وايلد الموضة أنها “شكل من أشكال القبح الذي لا يطاق وعلينا تغييره كل ستة أشهر لمواكبة العالم”. ربما كان عليهم يوما ما كما الفرنسيين في القرن الثامن عشر أن يطالعوا المجلات لساعات كي يحددوا ماذا يرتدون اليوم في نزهتهم, الأمر لم يعد هكذا فمع زيادة تكلفة اللجوء إلى مصمم وخياط لتفصيل زي خاص بك أصبح العالم يلجأ للاستيراد بل واستيراد الأرخص، وبالطبع سيكون المنتج الصيني, ومع ندرة الإبداع والمشاكل الاقتصادية أصبحت الموديلات متشابهة ومتكررة ولن تحصل على هذه القطعة الفريدة المخصصة من أجلك أبدا، ولهذا حاول أولا أن تظهر شخصيتك قبل أن يسبقك ما ترتديه واصنع موضتك الخاصة.

المصادر

تحميل المزيد