بعد 40 عامًا من العيش مع الصمم، تملكت قبل أيام مشاعر الفرح والدهشة البريطانية جوان ميلن، فلأول مرة تسمع صوتًا هو صوت طبيبتها المعالجة.

تلك اللحظات لميلن ضُمّت إلى ألبوم صور نادر يحتوي على التعبيرات الأولى لمن يسمع لأول مرة في حياته من الصُمّ على مستوى العالم، وذلك بعد أن خضعت خلال الشهر الماضي لعملية زراعة قوقعة الأذن وكان عليها الانتظار لمدة أربعة أسابيع لتتمكن من معرفة نتيجة الجراحة وهل ستتمكن من السمع أخيرًا أم ستظل صمّاء للأبد.

وسجلت الكاميرات الخاصة بالأطباء والأهل هذه اللحظات الصعبة لميلن التي انتابتها رعشة، وحاز فيديو ميلن عبر يوتيوب على أكثر من 835 ألف مشاهدة بعد 24 ساعة من تحميله.

وقالت ميلن في مركز الملكة إليزابيث الطبي في بيرمنغهام الذي تعالج فيه: “ما زلت في حالة صدمة حتى الآن، وما زلتُ في مرحلة التعرف على الأصوات وبناء مكتبة الصوت في ذهني”.


بكاء البراءة

في أكتوبر الماضي تمكن الطفل جنري ريفيرا من غواتيمالا (سبع سنوات) من السمع لأول مرة، وكان الصوت الأول الذي سمعه هو صوت والديه، الصبي الذي أخذ يبكي في مشهد مؤثر للغاية تمكن أيضًا من سماع صوت الشابة التي كرست بضع سنوات من عمرها من أجل مساعدته، وهي المتطوعة الأمريكية “إيرين فان أوردت” التي وصلت قبل ثلاث سنوات ضمن فريق “بعثات شعاع الأمل الطبية” إلى “غواتيمالا” وقابلت “جنري” وعملت على نقله إلى أحد المستشفيات المتخصصة باضطرابات السمع في الولايات المتحدة الأمريكية.

يذكر أنه قد نُظمت حملة خيرية لجمع التبرعات المالية من أجل استيفاء التكاليف اللازمة لتنفيذ عملية زراعة قوقعة سمعية له تكللت في النهاية بالنجاح التام ويخضع جنري الآن لبرنامج مكثف من أجل تحسين قدراته ومهاراته على التلقي والتخاطب قبل أن يعود إلى بلاده وأسرته.

جنري يذرف دموع الفرح بعد استعادته السمع

نوبة ضحك

وعلى عكس الحكايا السابقة، أبكت نوبة ضحك الطفل ديلان إيلي ذو العامين من العمر كل من شاهده في لحظات مؤثرة هي الأولى التي تمكن فيها من السمع، فضحكته كانت ردة فعل بريئة لسماعه لأول مرة صوت والدته وذلك بالاستعانة بجهاز خاص في أذنيه.

وذكرت مصادر إعلامية أن الطفل وُلِدَ قبل موعد الولادة الطبيعية بحوالي 11 أسبوعًا، ولم يتجاوز وزنه حينها 1.5 كيلو غرام، وبقي على مدى 3 أشهر في وحدة العناية المركزة، وهو يعاني من عدوى جرثومية خطيرة، لذلك خضع ديلان منذ ذلك الوقت إلى 15 عملية جراحية في المخ لإزالة الاستسقاء الذي أصيب به نتيجة العدوى، وفي عام 2013 لم يعد قادرًا على سماع الأصوات حتى تمكن الأطباء في مستشفى جامعة فرجينيا من تزويده بسماعة خاصة أعادت إليه القدرة على السمع.

الطفل ديلان إيلي


سماع صوتها

وامتزج البكاء بالضحك عندما سمعت الأمريكية الصماء سارة تشورمان (29 عامًا) نفسها لأول مرة بعد إجراء عملية جراحية في الأذن؛ حيث قرر زوج سارة تصويرها بالكاميرا أثناء زيارتها الأخيرة إلى الممرضة للتأكُّد من سلامة العملية التي أجرتها، وهو فيديو شاهده أكثر من مليون شخص.

سارة خضعت لجراحة نادرة في أذنيها، زُرع خلالها جهاز طبي لحل مشكلة انعدام السمع، وحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية فإن هذا الجهاز الذي رُكِّب في الأذن الوسطى يلتقط الصوت عبر قناة الأذن، كما يقلل من الضوضاء المحيطة.

تقول سارة – التي سمعت صوت طفلتها الصغيرة للمرة الأولى -: “فَقْدي السمع يُعتبر أمرًا شديد القسوة.. لقد بذلت جهدًا كبيرًا حتى أصير قادرةً على التفاعل مع الآخرين، لكن هناك شيء واحد أستطيع أن أقوله هو أن الله كريم”.

سارة تشورمان

عرض التعليقات
تحميل المزيد