أمران فقط يمكن لهما أن يكشفا أسرار الحياة العظمى: المعاناة والحب-  باولو كويلو

ملايين البشر كل يوم يمرون بالكثير من العقبات في حياتهم، تقف أمام تحقيق أحلامهم بل وتقف أمام الحياة ذاتها، ولكن عن هؤلاء القادرون على تخطي العجز والمرض، عن هؤلاء الذين تألموا وعانوا فلم تزدهم المعاناة إلا إلهامًا وقوة، ليتركوا للكون من بعدهم مثالًا على ما يفعله الألم بالبعض، إنه قد يقودك يومًا إلى تحقيق المستحيل، فالألم والمعاناة في أحيان كثيرة هو الجسر الذي نعبر به إلى المستحيل ذاته.

عن بعض هؤلاء العابرون على جسر المعاناة نتحدث.

1- لويس برايل

 الكفيف الذي أضاء الطريق أمام المكفوفين لاكتشاف العالم.

في إحدى الأيام كانت إحدى تلميذاته تعزف على «البيانو» في أحد أكبر مسارح باريس، ولما انتهت صفق لها الحاضرون بإعجاب، فاقتربت من الجمهور وقالت: “لست أنا التي أستحق هذا التقدير، بل الرجل الذي علمني من طريق اكتشافه الخارق، وهو الآن يرقد في فراش المرض وحيداً”.

ولد لويس برايل في فرنسا عام 1809؛ فقد بصره وهو في الخامسة من عمره إثر تعرضه لحادث أليم.

وبرغم سوء المعاملة التي كان يتعرض لها أصحاب الإعاقات في تلك الفترة إلا أنه حصل على تعليم وتقدير كبير من أسرته، ثم حصل على منحة تعليمية إلى معهد للمكفوفين اليافعين في باريس، هناك حيث أظهر ذكاءه وتميزه في عدد من المجالات منها الموسيقى، وطوال فترة شبابه كان يشغله البحث عن طريقه لتيسير التعليم والحياة على المكفوفين حيث كانت القراءة عملية شاقة للغاية.

ظل يبحث عن تلك الطريقة الجديدة حتى استمع إلى أحد قيادات الجيش يتحدث عن طريقة جديدة للمراسلة بالشفرات بين الجنود فقام بالعمل على الطريقة وتعديلها ووضع الأسس النظرية ونقل فكرتها إلى مجموعة من طلابه بعدما أصبح مدرسًا في المعهد، وعلى الرغم من عدم اعتماد طريقة برايل إلا بعد وفاته بعامين كانت فكرته محل تقدير واهتمام من الصحف والمجتمع.

كان برايل مريضًا في طفولته وساءت صحته عندما كبر حيث توفي بعد يومين من بلوغه سن 43.

2– طه حسين

الجمال لايستقيم إلا إذا جاوره القبح والنعيم لايكمل إلا إذا جاوره الجحيم!

كان طه حسين الابن السابع من بين ثلاثة عشر طفلاً، ضمن أسرة فقيرة الحال. فقد بصره في سن الثالثة، نتيجة لتلقيه علاجا خاطئا. ذهب إلى الكتّاب والتحق بالأزهر وكان مفوهًا متحدثًا وصاحب رأي في سن صغيرة. عميد الأدب العربي هو لقبُه، وقد ألف ما يزيد على خمسين كتابًا في القصة والأدب والتاريخ وفلسفة التربية وتُرجم كثير من مؤلفاته إلى اللغات الأجنبية. سافر في بعثة دراسية إلى فرنسا وتزوج من سوزان برسو وأنجب منها طفلين.

اشتهر طه حسين بمعاركه الأدبية والفكرية منذ شبابه، وكان كما يقول عن نفسه في كتاب الأيام يتعمد في بعض الأوقات أن يثير فتاوى شاذة كنوع من التمرد ولفت الأنظار إليه، وأشهر معاركه الأدبية كانت نتيجة لكتابه (في الشعر الجاهلي) الذي وصل به إلى القضاء موجهًا إليه تهمة التشكيك في القرآن.

3– ستيفن هوكينج

على الرغم من عدم قدرتي على التحرك وأنه يجب علي التحدث من خلال الكمبيوتر .. ولكن بداخل عقلي أنا حر ! حر لإكتشاف الأسئلة الأكثر عمقا للكون.

أن تفقد القدرة على التحكم بكل شيء إلا عقلك، أن تفكر ولا تملك غير ذلك، لأنك باختصار رهين العجز والمرض؛ هذه هي حالة عالم الفيزياء النظرية المشهور. ولد هوكينج عام 1942 بأكسفورد، وبرغم تدني درجاته خلال سنوات الدراسة إلا أنه اشتهر بشغفه الكبير بمعرفة كنه الأشياء وكيفية حدوثها وكان يلقب في المدرسة بآينشتاين.

أصيب في سن الـ 21 بمرض التصلب الجانبي الذي جعله بمرور الوقت قعيدًا لا يملك القدرة على تحريك أي عضو بجسده، وبعد سنوات قليلة فقد القدرة نهائيًا على الكلام جراء عملية جراحية لمعالجة التهاب رئوي، ليظل قعيد كرسي متحرك لا يملك سوى التفكير، حتى قام مهندس أمريكي بابتكار جهاز حاسوب معقد مرتبط بكرسيه المتحرك يستطيع أن يحول أفكار هوكينج إلى كلمات على شاشة الحاسوب، ليبدأ مرحلة جديدة من الحوار والإسهام في مجال الفيزياء ويخلق معجزة علمية كبيرة نجني ثمارها بين كتب ونظريات ومحاضرات.

ويعد من أهم إسهاماته العلمية تطويره لنظرية الكون اللامحدود والتي غيرت من مفهومنا لنشأة الكون ونظرية الانفجار العظيم إلى جانب كتابه الشهير (تاريخ موجز للزمن) الذي حاول من خلاله تبسيط العلم للعامة كاعتراف بحقهم في فهم الكون الذي يحيون في مداره.

4- هيلين كيلر

عندما يُغلق باب السعادة، يُفتح آخر ، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلا إلى الأبواب المغلقة بحيث لا نرى الأبواب التي فُتحت لنا .

ولدت هيلين كيلر في ولاية ألاباما بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1880 م، تفقد حاستي السمع والبصر في عامها الأول نتيجة إصابتها بالحمى القرمزية. تذهب والدتها باحثة عن العلاج فينصحونها بالتوجه إلى معهد بركينس لفاقدي البصر، وهناك تم اختيار المعلمة آن سوليفان لتكون معلمة هيلين وتبدأ معها علاقة استمرت 49 سنة.

وبدأت التواصل معها عن طريق كتابة الحروف في كفها، ثم بمنهج تادوما لتعليم الكلام عن طريق لمس شفاه الآخرين عند تحدثهم، ثم تعلمت طريقة برايل للقراءة. تعلمت اللغات الفرنسية والألمانية واليونانية واللاتينية، وحصلت على البكالوريوس في الآداب عام 1904، ثم حصلت على الدكتوراه في الفلسفة، من جامعة هارفارد. دافعت عن حقوق أصحاب الاحتياجات الخاصة وأسست منظمة هيلين كيلر الدولية، وقامت بزيارة أكثر من 30 دولة باحثة عن حقوق ذوي الاحتياجات وفي القاهرة قابلت طه حسين. ماتت عام 1968 ، عن عمر يناهز 88 عامًا.

5– الشيخ أحمد ياسين

طفل صغير يفقد أباه في سن الخامسة ويفقد القدرة على الحركة في سن الشباب، ويضعف بصره وسمعه وتتوالى عليه الأمراض واحدًا تلو الآخر، لتخلق منه قائدًا وزعيمًا. ولد أحمد ياسين عام 1936، عاصر نكبة 48 وهو ابن 12 عامًا ليرحل مع أسرته إلى غزة باحثين عن ملجأ من قوات الاحتلال التي بدأت تظهر أنيابها بكل قسوة.

فيقول “لقد نزعت الجيوش العربية التي جاءت تحارب إسرائيل السلاح من أيدينا بحجة أنه لا ينبغي وجود قوة أخرى غير قوة الجيوش، فارتبط مصيرنا بها، ولما هزمت هزمنا وراحت العصابات الصهيونية ترتكب المجازر والمذابح لترويع الآمنين، ولو كانت أسلحتنا بأيدينا لتغيرت مجريات الأحداث”.

يترك مدرسته ويبحث عن عمل يعيل به أسرته وإذ به يصاب بالشلل إثر حادث يقع له يفقد بعده القدرة على الحراك طوال عمره، ويفقد بعدها ضوء عينه اليسرى نتيجة تعرضه للضرب في السجون الإسرائيلية.. يعمل مدرسًا وخطيبًا في المساجد، يرفع بصوته كل الأفكار التي آمن بها ورأى أنها الطريق إلى مجابهة الاحتلال.

يسافر القاهرة ليدرس في الأزهر الشريف ويشاهد تأسيس جماعة الإخوان المسلمين ويقرأ أفكار حسن البنا ليعود إلى فلسطين يرفع صوته من جديد على كرسيه المتحرك، تعتقله القوات الإسرائيلية ولا يمنعه ذلك من المقاومة حتى يأتي اليوم الذي يحقق فيه فكرته الكبرى وهي تأسيس حركة المقاومة الإسلامية حماس، ليملأ من جديد الدنيا ضجيجًا ويثير القلق في قلوب الاحتلال، فيوضع رهن الاعتقال والإقامة الجبرية، يتعرض لمحاولات اغتيال حتى يأتي عام 2004 الذي يتعرض فيه أحمد ياسين على كرسيه المتحرك لقصف طيارة آباتشي أدت إلى استشهاده لتحيا ذكراه من بعده.

6- بيتهوفن: الموسيقار الأعظم كان أصمًّا!

أعظم موسيقار في التاريخ وأشهرهم على الإطلاق، ولد عام 1770 في ألمانيا.

ظهرت موهبته منذ صغره وكانت قدرته على العزف على البيانو حديث الناس فكان ناجحًا كعازف وكمدرس للموسيقى. في العشرين من عمره ظهرت عليه أعراض الصمم، مما آلمه كثيرًا وفكر في الانتحار. وبمرور الوقت بدأ ينسحب من الحياة الاجتماعية ويركز كل وقته على إنتاجه الموسيقي الذي بدأ يصبح أكثر عمقًا وتعقيدًا، حتى فقد قدرته على السمع نهائيًا في الأربعين من عمره وهي الفترة التي كان يؤلف موسيقى لا يفهمها الناس من حوله وكان دائمًا ما يقال إنه لا يكتب لمن عاصروه بل يكتب للأجيال القادمة من بعده. وبالفعل فالموسيقى التي ألفها بيتهوفن بعد فقدانه السمع كانت هي الأقوى والأعظم في تاريخ الموسيقى كله. وبسبب ابتعاده عن الناس ظل إنتاجه غزيرًا فياضًا حتى مات في الـ 57 عام 1827.

7- أبو العلاء المعري

اثنان أهل الأرض: ذو عقــلٍ بلا ديــن وآخر ديِّنٌ لا عقل له

رهين المحبسين، الذي ظل حبيس فقدانه البصر وحبيس وحدته وعزلته عن الناس. فكان الشاعر والفيلسوف والأديب. ولد المعري عام 973 بسوريا، ودرس العلوم الخاصة باللغة والأدب والشعر، والحديث والتفسير والفقه أيضًا، وبدأ يلقي الشعر وهو في الحادية عشر من عمره. ويدل شعره ونثره على أنه كان عالمًا بالأديان والمذاهب وفي عقائد الفرق، وكان آية في معرفة التاريخ والأخبار. وكان على جانب عظيم من الذكاء والفهم .

عاش المعري فترة من عمره زاهدًا في الدنيا، معرضًا عن لذاتها، لا يأكل لحم الحيوان حتى قيل أنه لم يأكل اللحم 45 عامًا كاملة، ولا يلبس من الثياب إلا الخشن. ويعتبر المعري من الحكماء والنقاد. وتوفي المعري عن 86 عامًا ودفن في منزله بمعرة النعمان. ولما مات وقف على قبره 84 شاعرًا يرثونه.

أما شعره وهو ديوان حكمته وفلسفته، فثلاثة أقسام: (لزوم ما لا يلزم) ويعرف باللزوميات، و(سقط الزند)، و(ضوء السقط) ، ومن أشهر ما كتب كتاب (الأيك والغصون) في الأدب ، (تاج الحرة) في النساء وأخلاقهن وعظاتهن و(رسالة الملائكة)، و(رسالة الغفران) والتي كانت سببًا في رميه بالزندقة من البعض.

8- مصطفى صادق الرافعي

يموت الحي شيئاً فشيئا؛ وحين لا يبقى فيه ما يموت، يُقال: مات.

عالم بالأدب، وشاعر، ولد مصطفى الرافعي 1880 بمدينة طنطا في مصر، وينتسب إلى أسرة كبيرة في لبنان، انتقل جزء منها إلى مصر، بدءًا من جده الأكبر الذي جاء للعمل قاضيًا للمذهب الحنفي. كذلك عمل والد الرافعي بمنصب القضاء الشرعي في كثير من أقاليم مصر.

عندما أكمل مصطفى الرافعي شهادته الابتدائية أصيب بمرض التيفود الذي فقد على إثره السمع تدريجيًا فلم يكمل تعليمه، حتى فقد سمعه بصورة نهائية وهو في الثلاثين من عمره.

ترك الرافعي أثرًا كبيرًا في مجال الشعر والنثر فكان أول من أطلق صرخة في وجه الشعر التقليدي الذي يهتم فيه الشعراء بالنظم أكثر من المعنى، إلا أنه ترك المجال إلى الكتابة النثرية والدراسات الأدبية وأهمها كان كتابه عن تاريخ آداب العرب، وكتابه تحت راية القرآن وفيه يتحدث عن إعجاز القرآن، ويرد على آراء الدكتور طه حسين في كتابه المعروف باسم في الشعر الجاهلي.

كتب إلى الرافعي الإمامُ محمد عبده: «ولدنا الأديب الفاضل مصطفى أفندي صادق الرافعي، زاده الله أدباً.. لله ما أثمر أدبك، ولله ما ضَمِن لي قلبُكَ، لا أقارضك ثناء بثناء؛ فليس ذلك شأن الآباء مع الأبناء، ولكني أَعُدك من خُلَّص الأولياء، وأُقدم صفك على صف الأقرباء.. وأسأل اللهَ أن يجعل للحق من لسانك سيفاً يمحق الباطل، وأن يُقيمَك في الأواخر مقامَ حَسَّانٍ في الأوائل، والسلام».

وقال الزعيم مصطفى كامل: «سيأتي يوم إذا ذُكر فيه الرافعيُّ قال الناس: هو الحكمة العالية مصوغة في أجمل قالب من البيان».

في يوم الاثنين العاشر من مايو لعام 1937 استيقظ الرافعي لصلاة الفجر وقراءة القرآن وإذا به يسقط على الأرض مسلمًا روحه إلى الموت.

9- فرانكلين روزفلت

يمكننا أن نجد الحقيقة عندما نجد رجالا أحرار في البحث عنها. – فرانكلين روزفلت

الرئيس الثاني والثلاثون للولايات المتحدة الأمريكية، ولد عام 1882 لأسرة من أصل هولندي تهتم بالعمل في المجال السياسي ولذلك التحق روزفلت بجامعة هارفارد.

شغل روزفلت عددا كبيرًا من المناصب السياسية الهامة منها سيناتور في مجلس الشيوخ لولاية نيويورك ومساعدًا لقائد البحرية حتى أصيب بالشلل التام إثر إصابته بمرض شلل الأطفال وهو في آواخر الأربعينيات من عمره مما جعله ينعزل عن الحياة لمدة ثلاث سنوات ليعود بعدها محافظًا لولاية نيويورك بعد فوز صعب في الانتخابات.

وفي عام 1932 فاز روزفلت بترشيح الحزب الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية ليفوز بمنصب الرئيس، الرجل الذي يجلس على كرسيه المتحرك ويحمل في رأسه عشرات الأفكار والمشروعات التنموية لمكافحة الكساد الاقتصادي في الولايات المتحدة، لتمتد ولايته كرئيس إلى اثني عشر عامًا يسجل بها روزفلت تاريخًا حافلًا من الإنجازات.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد