أنهى برنامج مارس وان، برنامج تلفزيون الواقع الذي يسعى إلى إرسال أشخاص إلى المريخ في رحلة ذهاب دون عودة، اختيار 100 مرشح من أصل 200000 شخص تقدموا للبرنامج.

سيخوض المائة المتبقون اختبارات لمعرفة كيف سيتصرفون في مستوطنة صغيرة سيجري بناؤها خصيصًا لرحلتهم، وذلك بالتركيز على المهارات الشخصية الهامة عندما يعلق أحدهم على الكوكب الأحمر برفقة ثلاثة أشخاص آخرين فقط.

فيديو دعائي للبرنامج

من بين المائة مرشح المتبقين، خمسون رجلًا ومثلهم من النساء. منهم 39 أمريكيًّا، و31 أوروبيًّا، و16 آسيويًّا، وسبعة من أفريقيا، وواحد من أقيانوسيا.

يحمل أغلبية المرشحين المائة شهادات عليا. يقول باس لانسدروب، الشريك المؤسس والمدير التنفيذي للبرنامج: “إن الانخفاض الكبير في عدد المرشحين هو خطوة هامة نحو إيجاد الذي يمتلك المقومات اللازمة للذهاب إلى المريخ. فهؤلاء المرشحون يقدمون للعالم نموذجًا حول الكيفية التي سيكون عليها المستكشفون في المستقبل”.

يتم تمويل البرنامج ببيع حقوق التغطية إلى برنامج لتلفزيون الواقع حول التدريبات التي يخوضها رواد الفضاء المحتملون للذهاب في رحلات مأهولة إلى المريخ، التي من المقرر أن يكون أولها في 2024.

تقول أليسون ريغبي، عالمة من لندن وإحدى المرشحات الناجحات الذين عبروا الجولة الثالثة، إن لديها خططًا لاستكمال حياتها بشكل طبيعي في الشهور المقبلة، ولكنها تعتقد أن بقية المتقدمين قد يخوضون اختبارات محاكاة في المستقبل.

وردًّا على سؤال لماذا نجحت هي و99 آخرين، فهي تؤكد على أن دراستهم لا يبدو أنه قد تم أخذها في الاعتبار، قائلة: “أعتقد أن من اختيارات البرنامج فقد اختاروا الأشخاص الذين لديهم عقلية معينة، الذين حصلوا على التعليم العالي، والأكثر قدرة على استيعاب المعلومات”.

ومع ذلك، ليس كل الأشخاص سعداء بالاختيارات. ميليسا إيدي سائق سيارة أجرة من المتحولين جنسيًّا من هال- إنجلترا، ولم تكن من ضمن المرشحين الـ100 وتعتقد أنها عبرت المراحل الأولية بسبب التغطية الصحفية التي جذبتها إلى البعثة.

“لقد كانت صدمة للجميع. أعتقد أنهم قد ارتكبوا خطأ كبيرًا لأن الأشخاص الذين اختاروهم يحمل جميعهم درجة الدكتوراه أو هم أطباء، لذا فمن حيث شروط البرنامج، فإن هؤلاء الناس لا يعيشون حقًّا حياة”.

لم تكن قادرة على الإجابة على جميع الأسئلة الثلاثة الذي تم اختبار المرشحين بها في الجولة الثالثة بشكل صحيح. “أشعر بخيبة الأمل تمامًا. لقد منحتهم الكثير. لقد اشتركت بكل وسيلة ممكنة وقد رسمت حتى شعار البرنامج كوشم على ذراعي. واستخدم الباحثون حياتي لتعزيز مشروعهم”.

ينظر إلى البرنامج بشك وعدم ارتياح من قبل البعض في مجال السفر إلى الفضاء. كريس هادفيلد، رائد الفضاء الكندي المعروف جيدًا حذر في ديسمبر الماضي من أن لديه شكوكًا جدية حول شرعية المشروع. “أقدم المشورة لكل شخص من المهتمين بأمر البرنامج عندما يسألني عنه”.

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد