هناك العديد من الأطعمة والمشروبات التي يفضل أن تتجنبها النساء في مختلف مراحلها العمرية، ومنها ما يتعلق بفترات معينة كالحمل وفترة ما قبل الحمل، وهذا الأطعمة المشروبات قد أثبتت دراسات علمية إمكانية تسببها في أمراض خطيرة، تؤثر في الخصوبة والعقم، وتشويه الجنين والإجهاض وقد تسبب الإصابة بسرطان الثدي.

1- منتجات الألبان قليلة الدسم قد تسبب العقم للنساء

يتعامل الكثيرون مع تناول منتجات الألبان قليلة الدسم على أنها طريقة صحية لتقليص السعرات الحرارية من نظامهم الغذائي، والتخلص من دهون الجسم، ولكن الإكثار من اللبن قليل الدسم لن يؤدي فقط إلى تقليل السعرات الحرارية، ولكنه قد يؤدي أيضًا إلى خفض فرص الحمل، علاوة على خطر إصابة النساء بالعقم!

الأمر قد يبدو غريبًا حقًا، ولكن تدعمه دراسة علمية موسعة استمرت لثماني سنوات، وأجريت الدراسة على عينة قدرها 18 ألف و555 امرأة متزوجة ليس لديهن تاريخ من العقم، وجرت الدراسة على فترة ما قبل انقطاع الطمث لدى المبحوثات، اللائي حاولن الحمل، وحللت الدراسة نظامهن الغذائي، وعلاقة تناول اللبن قليل الدسم بالعقم.

وخلصت الدراسة إلى أن الإكثار من تناول اللين قليل الدسم قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم لدى النساء، فيما يؤدي تناول منتجات الألبان كاملة الدسم إلى تقليص هذا الخطر، ومن أهم الأرقام التي كشفتها الدراسة أن النساء اللائي يتناولن الكثير من منتجات الألبان قليلة الدسم يواجهن مخاطر العقم في التبويض بنسبة 85 % أكثر  مقارنة بالنساء اللائي لا يستهلكن منتجات ألبان قليلة الدسم أو يستهلكونها ولكن بمعدل أقل.

2-  الفشار المصنوع في أكياس الميكروويف يؤثر في الخصوبة

من أجل الحمية الغذائية أيضًا، واستهلاك أقل قدر من السعرات الحرارية يستخدم البعض أكياس لصناعة الفوشار (الفشار) بدون إضافة زيوت في الميكرويف.

هذه الطريقة وان حملت سعرات حرارية أقل، إلا أنها تحمل في طياتها أضرارًا قد تلحق بالسيدات، المشكلة هنا ليست في الفشار في حد ذاته، ولكن بالأحرى تكمن المشكلة في إحدى المواد الكيميائية الموجودة في الكيس المغلف للفشار، وهو حمض بيرفلورو الأوكتانويك (PFOA) والذي يعتبر مسببًا للسرطان، وله علاقة بسرطان الثدي والبروستاتا.

كيس فشار مجهز لإعداده داخل الميكرويف

وبالإضافة إلى الأخطار سالفة الذكر، فلتلك المادة آثار مضرة أيضًا على خصوبة النساء، ففي هذا الصدد أجرت جامعة كاليفورنيا دراسة موسعة لبحث العلاقة بين تلك الكيميائية الموجودة في أكياس الفشار المجهزة لاستخدامها في الميكرويف، وبين درجة خصوبة النساء، وأجريت الدراسة على 1240 سيدة، وكشفت الدراسة أن النساء اللاتي تعرضن لكميات كبيرة من ذلك الحمض تواجهن خطر العقم بنسب تتراوح من 70% و134% أعلى من النساء اللائي لديهن قدر أقل من التعرض لهذا الحمض الكيميائي.

وبحسب الباحثين فإن نتائج تلك الدراسة قد تفسر «سبب تلك الانخفاض الملحوظ في معدلات الخصوبة في البلدان المتقدمة»، ويُستخدم حمض بيرفلورو الأوكتانويك في تغليف الوجبات السريعة، وخلال دراسة حللت 400 كيس لتغليف الوجبات السريعة في أمريكا، وجد الباحثون أن أكثر من ثلثها يحتوي على حمض بيرفلورو الأوكتانويك.

3- المشروبات الكحولية قد تسبب سرطان الثدي

تتعدد الأسباب لتجنب المشروبات الكحولية لما فيها من أضرار صحية، ولكن التحذير يمكن تشديده أكثر نحو النساء؛ إذ تسبب تلك المشروبات مرضًا خطيرًا مثل سرطان الثدي، بحسب مؤسسة «سرطان الثدي» المتخصصة في تعريف المرض، وتقديم  النصائح الوقائية لتجنب الإصابة بسرطان الثدي.

حددت المؤسسة المشروبات الكحولية ضمن الأطعمة الأساسية التي يجب على النساء تجنبها للوقاية من خطر سرطان الثدي، وأفادت المؤسسة بأن الكحول، يمكن أن يزيد من مستويات هرمون الأستروجين والهرمونات الأخرى المرتبطة بسرطان الثدي الإيجابي لمستقبلات الهرمونات، وقد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بسرطان الثدي عن طريق إتلاف الحمض النووي في الخلايا.

وقالت المنظمة: إن النساء اللائي يشربن ثلاثة مشروبات كحولية في الأسبوع أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة  15٪. ويقدر الباحثون أن خطر الإصابة بسرطان الثدي يرتفع بنسبة 10٪ أخرى لكل مشروب إضافي تحصل عليه النساء بانتظام كل يوم. و(المشروب الكحولي يساوي 14 جرام من الكحول الصافي).

وأكدت أكثر من دراسة علمية علاقة استهلاك الكحوليات بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، اللافت أيضًا أنه إذا تعرضت النساء للإصابة بسرطان الثدي أو تكتلات حميدة في الثدي، فقد تعود للإصابة به مرة أُخرى، بحسب دراسة أفادت أن شرب بعض المشروبات الكحولية أسبوعيًا (ثلاثة إلى أربعة مشروبات) يزيد من خطر عودة سرطان الثدي لدى النساء اللائي تعرضن للاصابة سلفًا.

وبالإضافة إلى سرطان الثدي فإن لاستهلاك الكحوليات علاقة بعقم النساء؛ إذ تشير دراسة نشرت في مجلة «علم الأوبئة» إلى أن النساء اللائي يشربن مشروبًا كحوليًا واحدًا يوميًا على الأقل معرضات لخطر الإصابة بالعقم بنسبة 50%، مقارنة بالنساء اللائي لا يتناولن المشروبات، ونصحت الدراسة بالابتعاد عن المشروبات الكحولية، وبالأخص إذا كانت المرأة تريد الحمل.

4- الإكثار من الكافيين قد يسبب الإجهاض

قد تجدي صديقاتك يتغزّلن في القهوة ويتفاخرن بالكم الكبير لأكواب القهوة التي يحتسينها يوميًا، ولكن إذا كنتِ سيدة متزوجة وتسعين إلى الإنجاب، فعليك إعادة النظر في مقدار ما تتناولينه من القهوة يوميًا، وبالأخص في الأيام والأسابيع السابقة للحمل، والأمر هنا لا يخص النساء فقط، وإنما أيضًا شركاءهم الرجال الذين قد يساعدون بشربهم للقهوة في إجهاض نسائهم!

فبحسب دراسة أجرتها منظمة «لايف» المتخصصة في دراسة الخصوبة وبيئتها، فإن استهلاك القهوة في النساء أو الرجال قد يزيد من خطر الإجهاض، وقد جرت الدراسة على 344 من الأزواج لتتّبع أسلوب حياتهم وعاداتهم خلال عام من محاولتهم للإنجاب.

وقد كشف الباحثون علاقة بين الكافيين والإجهاض، بالنسبة للنساء وشركائهم الرجال؛ إذ وجدت الدراسة أن النساء اللائي شربن فنجالين أو أكثر من القهوة يوميًا قبل الحمل أكثر عرضة للإجهاض بنسبة 74٪ ، أمّا الرجال الذين فعلوا الشيء نفسه فقد كانوا أكثر عرضة لإصابة نسائهم  بالإجهاض بنسبة 73٪.

5- الفواكه والخضروات الملوثة بالتكسوبلازما قد تشوه الجنين

عندما تكون المرأة حامل فالطعام الذي تأكله لم يعد يخصها وحدها، وإنما يتغذى عليه الجنين وقد يؤثر بشكل مباشر على تكوينه ومستقبل صحة الطفل، ولذلك يجب أن يتزايد حرص المرأة في الأطعمة التي تأكلها، والتأكد جيدًا من نظافتها، وعدم تلوثها.

ولذلك فلابد من غسل الفواكه والخضروات جيدًا والتخلص من المناطق المصابة بكدمات قبل تناولها؛ لأن إهمال غسلها قد يؤدي إلى نقل طفيل التوكسوبلازما، الذي يُسبب بدوره داء المقوسات، ويحمل الطفيل أثار سلبية كارثية على صحة الجنين بحسب علياء جاد، استشاري النساء والتوليد، التي تقول إن إصابة الأم بهذا الطفيل قد يؤدي إلى  إصابة الجنين بأمراض خطيرة  تتضمن الصرع والصمم والعمى، وأيضًا التأخر العقلي.

ولفتت علياء إلى أن هذا الطفيل يتواجد في فضلات الفئران، وينتقل للنباتات، ويمكن أن ينتقل عبر الفواكه والخضروات غير المغسولة جيدًا، وينتقل للحيوانات التي تتناول النباتات المصابة بالطفيل، وتنصح بحسن طهي لحوم الأبقار والمواشي حتى لا تصاب النساء بالطفيل.

صحة

منذ 10 شهور
«الكولين».. المادة الضرورية لبناء عقولنا التي ننساها في طعامنا

المصادر

تحميل المزيد