تحولت سوريا في السنوات الأربعة الأخيرة إلى ساحة حرب كبيرة، أدلت فيها الدول الكبرى بدلوها فيها لأسباب وأهداف مختلفة. ازداد النفوذ الأجنبي تدريجيًا في سوريا حتى تحول إلى تدخل عسكري مباشر من قبل بعض القوى الإقليمية والدولية.

روسيا

1

الحليف العسكري والسياسي لسوريا منذ عام 1956. في البداية كانت روسيا تقوم بدعم نظام الرئيس بشار الأسد بالسلاح والخبراء العسكريين. في شهر سبتمبر 2015 قامت روسيا بتدخل عسكري مباشر في سوريا عبر إرسال قوات برية محدودة بالإضافة إلى شن ضربات جوية ضد كل من تنظيم الدولة الإسلامية والمعارضة السورية المسلحة.

الوجود العسكري الروسي في سوريا حاليًا يتضمن:

(1) قاعدة عسكرية روسية في مدينة طرطوس الساحلية.
(2) قاعدة عسكرية جوية داخل مطار باسل الأسد في مدينة اللاذقية.
(3) نشر منظومة صواريخ دفاعية بعيدة المدى.
(4) أربعة آلاف جندي روسي.
(5) ثلاثة فرطاقات بحرية عسكرية من نوع “BUYAN M-CLASS”.
(6) فرطاقة من طراز” جيبارد”.
(7) سفينة استخبارات عسكرية من طراز “فيشنيا”.
(8) غواصة حربية من طراز” كيلو” المتطورة.
(9) سفينة حربية من طراز” سالفا.”
(10) 25طائرة قاذفة للقنابل من نوع “Tu” بمختلف طرازاتها.
(11) 12طائرة قاذفة للقنابل من نوع سوخوي-24.
(12) 6طائرات قاذفة من نوع سوخوي-34.
(13) 12طائرة قاذفة هجومية من نوع سوخوي-25.
(14) 4طائرات مقاتلة من نوع سوخوي-30.
(15) طائرة استطلاع عسكري.
(16) 12طائرة هيليكوبتر هجومية.
(17) 4طائرات هيليكوبتر مساعدة.
(18) ثلاثة منصات صواريخ سام المضادة للطائرات.

الولايات المتحدة الأمريكية

2

قامت الولايات المتحدة بمساعدة المعارضة السورية التي تصفها بالمعتدلة عبر لإمدادها بالسلاح والقيام بتدريب عناصر منها. في يونيو 2013 صدر قرار مباشر من الرئيس الأمريكي بتقديم الدعم القتالي المباشر لقوات المعارضة.

في أواخر عام 2013، كونت الولايات المتحدة تحالفًا دوليًا لتوجيه ضربات جوية لعناصر ومقرات تنظيم الدولة الإسلامية في أعقاب توسع التنظيم وسيطرته على مساحات واسعة من البلاد.

يتمثل التدخل العسكري الأمريكي في سوريا فيما يلي:

(1) مجموعة حاملات الطائرات “جورج بوش.”
(2) مجموعة حاملات طائرات “كارل فينسون.”
(3) السفينة الحربية أرلي بروك.
(4) السفينة الحربية “بحر الفلبين.”
(5) صواريخ توماهوك.
(6) مقاتلات إف-22.
(7) مقاتلات إف-16.
(8) مقاتلات إف-15.
(9) مقاتلات إف إيه سوبر هورنيت.
(10) قاذفات قنابل من طراز “B-1 Lancer”.
(11) مقاتلات هجومية أرضية من طراز “A-10 Thunderbolt”.
(12) طائرات بدون طيار من طراز “MQ-1 وMQ-9”.
(13) مقاتلات من طراز إيغل-18 وإيغل-6.

فرنسا

في أعقاب الهجمات الدامية التي شهدتها باريس الأسبوع قبل الماضي، بدأت فرنسا تشارك بشكل أكثر كثافة في ضرب مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، فرنسا كانت من أوائل الدولة المنضمة للتحالف الدولي ضد التنظيم برعاية الولايات المتحدة أواخر عام .2014

 

المشاركة العسكرية الفرنسية تتمثل في:

(1) 38طائرة مقاتلة وقاذفة قنابل.
(2) طائرة دورية ومراقبة.

بريطانيا

لم يتمكن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون حتى اليوم من الحصول على موافقة من مجلس النواب للمشاركة العسكرية المباشرة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

تقتصر المشاركة العسكرية البريطانية في الحرب في سوريا على:

(1) 75مدرب عسكري لتدريب قوات المعارضة السورية.
(2) 10طائرات حربية مقاتلة بدون طيار.
(3) 18طائرة مقاتلة.
(4) سفينتان حربيتان.

تركيا

التخوف الرئيسي لتركيا من الحرب الأهلية المشتعلة في سوريا، يتمثل في تمدد وزيادة نفوذ الأكراد في مناطق شمال سوريا، والخشية من بدء تكوين إقليم مستقل لهم على الحدود مع تركيا.

بدأت القوات الجوية التركية في شن غارات على بعض مواقع حزب العمال الكردستاني في شمال سوريا، المشاركة العسكرية التركية تتمثل في عدد من الطائرات المقاتلة بينها مقاتلات إف-16. إضافة إلى توفير الدعم اللوجستي لطائرات التحالف عبر قاعدة إنجرليك الجوية، إضافة إلى ذلك تقوم تركيا بتوفير دعم عسكري لبعض فصائل المعارضة السورية التي تقاتل ضمن صفوف الجيش السوري الحر.

السعودية

لم تتدخل بشكل مباشر لكنها تقوم بدعم المعارضة السورية المسلحة في مواجهة بشار الأسد.

أبرز الأسلحة التي أرسلتها السعودية تتمثل في:

(1) صواريخ مضادة للدبابات من نوع “M-79”.
(2) بنادق من نوع “M-60”.

إيران

حليف إستراتيجي ومميز لنظام بشار الأسد. قدمت إيران دعما اقتصاديا وفنيا وحربيا وأسلحة ومقاتلين للقتال بجانب نظام بشار الأسد بالإضافة لمجموعة كبيرة من الخبراء العسكريين.

في شهر أكتوبر الماضي وصل بالفعل المئات من المقاتلين الإيرانيين للقتال بجانب عناصر النظام السوري وعناصر حزب الله اللبناني في مدينة الزبداني الإستراتيجية.

يتمثل الوجود العسكري الإيراني في سوريا حاليًا في:

(1) هناك حوالي 15 ألف عنصر إيراني على الأراضي السورية.
(2) غالبية الوجود الإيراني يتمثل في مستشارين عسكريين وقادة أمنيين وخبراء وفق الرواية الرسمية، ولكن تشير التقارير إلى وجود مئات المقاتلين من الحرس الثوري الإيراني على الأراضي السورية.

حزب الله

كان لحزب الله الفضل الأكبر حتى اليوم في البقاء على نظام الرئيس السوري بشار الأسد قائمًا. منذ عام 2012 والحزب يرسل مقاتليه وأسلحته بشكل منتظم إلى سوريا لقتال المعارضة المسلحة، ووقف تقدمها باتجاه العاصمة دمشق ومناطق أخرى على الساحل السوري، يوجد حوالي 5000 عنصر من مقاتلي حزب الله على الأراضي السورية في الوقت الراهن.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد